تكنولوجيا

تعرف على أبرز الهواتف القابلة للطي لسنة 2019

نشرت مجلة وايرد الأمريكية في نسختها البريطانية تقريرا تحدثت فيه عن أبرز الهواتف القابلة للطي لسنة 2019، والتي تمثل ثورة تقنية في عالم الهواتف الذكية والتكنولوجيات بصفة عامة.

 وقالت المجلة في تقريرها إنّ الهواتف والأجهزة اللوحية القابلة للطيّ التي طرحها العملاقان الآسيويان، سامسونغ وهواوي، أصبحت تمثّل مستقبل التكنولوجيا المتطورة، حيث أنها تتميّز بقدرات هائلة على تغيير شكلها وإنجاز مهام متعددة.

ومن المتوقع أن تستفيد هذه الهواتف من تكنولوجيا الجيل الخامس. ولكن، في ظلّ الفشل الذريع الذي عانى منه هاتف سامسونغ فولد، ظهرت على الساحة العديد من الهواتف الذكية المنافسة، لعلّ من أبرزها هاتف هواوي اكس، وموتورولا رازار، وهاتف شاومي القابل للطيّ، ورويال “فليكس باي”.

وأشارت المجلة إلى أن شركة سامسونغ كان سيكون لها السبق في إطلاق أول هاتف ذكي قابل للطي سنة 2019، سامسونغ فولد، لولا الانتقادات اللاذعة التي واجهت هذا المنتج قُبيل إطلاقه، حيث اشتكى المراجعون من مشاكل متعلّقة بتحطّم الشاشة والمفصل. وكان من المقرّر أن يُطرح هذا الجهاز، الذي يبلغ سعره 1800 جنيه استرليني، في الأسواق الأمريكية في 26 نيسان/ أبريل، والأسواق الأوروبية في الثالث من أيار/ مايو. ولكن، أُجّل إصداره إلى أجل غير مسمّى.

في الواقع، يستخدم هذا الهاتف النسخة الرئيسية التاسعة من نظام التشغيل أندرويد “أندرويد بي”، ويحتوي على خاصية ميزة استمرارية عمل التطبيق، والتي تشير إلى أنه، على سبيل المثال، في حال فتحت تطبيق خرائط غوغل على الشاشة الصغرى فيه، ثم فتحت الهاتف، فإن التطبيق سيظهر فورا على الشاشة الأكبر. فضلا عن ذلك، عملت سامسونغ مع شركة غوغل لإضافة ثلاثة تطبيقات متعددة المهام إلى هاتف الجهاز اللوحي الهجين.

وأضافت المجلة أنه في ظلّ الفشل الذي طال هاتف سامسونغ فولد، فإن شركة هواوي تعتزم إطلاق هاتفها الجديد القابل للطيّ، هواوي اكس مايت، خلال هذا الصيف. وتشير الشائعات إلى أنه من الممكن أن يصدر هذا الهاتف في شهر حزيران/ يونيو القادم. لكن حتى الآن، لم تصدر الشركة إعلانا رسميا عن الموعد المرتقب.

والجدير بالذكر أن سعر هذا الهاتف الذكي يكاد يكون مماثلا لسعر هاتف سامسونغ فولد بفارق بسيط، لكنه يختلف عنه في طريقة طيّه. وتتميّز شاشة مايت اكس المصفوفة العضوية النشطة ذات الصمام الثنائي الباعث للضوء، أو أموليد، بحجم كبير يضاهي شاشة الجهاز اللوحي، وشاشة عرض تُطوى نحو الخارج، وهو الأمر الذي ساهم في إنشاء شاشتي هاتف بحجم أصغر، أي 6.6 بوصات في المقدمة وأخرى بحجم 6.3 بوصات مع وجود شق في جانب خلف الهاتف.

من جهة أخرى، تسعى هواوي إلى تلافي المشاكل التقنية التي واجهتها منافستها، ناهيك عن إضافة ميزات أخرى، على غرار تكنولوجيا الجيل الخامس، وتوفر ثلاث كاميرات، وبطارية سريعة الشحن. في المقابل، لم تؤكد هواوي إلى حد الآن ما إذا كان هاتفها الجديد سيكون مقاوما للماء والغبار.

  وذكرت المجلة أن شركة موتورولا، التي أصبحت مملوكة من قبل شركة لينوفو، ستُطلق هاتفا قابلا للطي، رازر في 4، قريبا. ويتميّز هذا الهاتف بصغر حجمه مقارنة بالهواتف المنافسة ويمكن حمله بسهولة، حيث أكّد المدير التنفيذي لشركة لينوفو أن تصميم هذا الهاتف سيكون مبتكرا للغاية.

وخلال الأشهر الأخيرة، ظهرت العديد من “التسريبات” على المواقع الإلكترونية تكشف عن تصميم هذا الهاتف الجديد، بيد أنه لا يوجد حتى الآن صور أو مقاطع فيديو رسمية. من جهتها، كشفت صحيفة وول ستريت جورنال سعر هذا الهاتف، حيث أشارت إلى أنه يبلغ حوالي 1500 دولار مما يضعه في أسفل ترتيب أسعار الهواتف الذكية القابلة للطي.

وبيّنت المجلة أن الهاتف القابل للطي الذي تعتزم شركة شاومي الصينية إطلاقه مثير للحماس ومخيب للآمال في الآن ذاته، حيث نشر مدير هذه الشركة، لين بين، مقطع فيدو للنموذج الأولي لهذا الجهاز، الذي كشف عن وجود جانبين للطيّ، في حين أنه لم يقع إلى حد الآن الإعلان عن اسم أو موعد رسمي لإطلاق هذا الجهاز.

وأظهر مقطع الفيديو الهاتف القابل للطي بطريقة مزدوجة، مع وجود شاشات يقع طيّها خلف الشاشة الرئيسية وشاشة متوسطة الحجم وواجهة المستخدم التي تستجيب على الفور. في المقابل، أكّدت شركة شاومي أن النموذج الأول الذي ظهر في مقاطع الفيديو ليس النسخة النهائية لهذا الجهاز. وفي المقابل، يُعتقد أن الأسماء المقترحة لهذا الهاتف هي “شاومي دويال فليكس” و”شاومي ميكس فليكس”.

وأوضحت المجلة أن الهاتف القابل للطيّ، الذي طرحته شركة رويال الصينية “فليكس باي”، قد تغلّب على هاتفيْ سامسونغ وهواوي، لاسيما وأنها قد طرحته في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي. ويستخدم هذا الهاتف آلية الطيّ ذاتها، على غرار الآلية المتوقع استخدامها في هاتف هواوي اكس مايت.

ويحتوي على شاشة كبيرة الحجم بحجم الجهاز اللوحي، تُطوى على مستوى منتصف الشاشة للحصول على شاشتين أصغر حجما تبلغ كل واحدة أربع بوصات. وعند فتح الهاتف، تبلغ دقة شاشة هاتف “فليكس باي” 1,920 × 1,440، إلى جانب كاميرا مزدوجة، بدقة 16 ميجابكسل و20 ميجابكسل، ومستشعر بصمات الأصابع على الجانب.

على الرغم من كل هذه الخاصيات المثيرة للإعجاب، إلا أن هناك بعض النقائص فيه، على غرار كونه غير ملائم لحمله في الجيب، ناهيك عن كونه غير مسطّح عند طيّه. ومع ذلك، يبدو أن هذا الهاتف يعتبر بداية مثيرة للاهتمام لطموحات شركة رويال الواسعة في مجال الهواتف الذكية القابلة للطيّ. ويبلغ سعر هذا الهاتف 8999 يوان صيني، أي ما يعادل ألف جنيه استرليني.

في الختام، ذكرت المجلة أنه من المنتظر صدور هواتف مماثلة من إل جي وزي تي إي نوبيا، في حين ستلتحق آبل بهذه الشركات في سنة 2020.

عربي 21

الكلمات المفتاحية: الهواتف القابلة للطي