أخبار شركات

تطور كبير بإجراءات دائرة خدمة الجمهور التابعة للديوان الملكي

عين نيوز – رصد/

عبر مواطنون مراجعون لدائرة خدمة الجمهور التابعة للديوان الملكي عن بالغ ارتياحهم للخدمات المقدمة في الدائرة، مشيرين الى الإجراءات الميسرة التي من شأنها تقديم الخدمة للمواطن بأسرع وقت.

وكان جلالة الملك عبد الله الثاني قد افتتح مبنى دائرة خدمة الجمهور في الديوان الملكي الهاشمي تزامنا مع احتفالات المملكة بعيد ميلاد جلالته الخمسين، حيث كان جلالته قد أمر بإنشاء هذا المبنى للتسهيل على المراجعين للديوان الملكي بعدما تلمس جلالته «متخفيا» في زيارة تفقدية لوحدة شؤون المرضى في الشميساني المعاناة التي كان يواجهها المرضى، وطول الوقت المستغرق لإنجاز معاملاتهم.

«الدستور» عاينت طبيعة الإجراءات في الدائرة، حيث كانت شاشات تنظيم الدور لدى معاينتها للواقع تشير الى الرقم «527»، ما يعني أن هنالك «527» مواطنا تلقوا خدمة الدائرة في مجال الحصول على اعفاءات طبية او مساعدات مادية للمحتاجين اليها في ذلك اليوم.

ويتم التعامل مع المواطن من خلال رقم معين يأخذه عند بداية دخوله، ما يجنبه الاصطفاف في طابور او مزاحمة الآخرين، وقد كانت الاجراءات ميسرة بشكل كامل وبما يضمن سير معاملة المواطن بأسرع وقت ممكن، كما كانت القاعة الرئيسة المخصصة للانتظار في الدائرة تحوي عددا كبيرا من المقاعد المريحة والمنظمة بطريقة جميلة.

آمال نبهان، وهي سعودية الاصل وزوجها اردني يراجع الدائرة من اجل تمديد الإعفاء الطبي الممنوح له، اشادت بالخدمة التي تقدمها الدائرة، وقالت: عندما اقارن بين الخدمات الطبية التي يتلقاها المواطن الاردني في بلده بالخدمات التي يتلقاها المواطن في كثير من دول العالم الثالث فإنني اشعر بالفرق الشاسع لصالح المواطن الاردني، ومثال ذلك زوجي، وهو رجل يعاني من مرض في الجهاز الهضمي حيث حصل على اعفاء من تكاليف العلاج من الديوان الملكي، وكون المرض من الامراض المزمنة فاننا نقوم بتجديد الاعفاء بين فترة واخرى من مكتب خدمة الجمهور التابع للديوان، ويتم ذلك بكل سهولة ويسر.

عبير روسان مواطنة جاءت من اجل تجديد اعفاء طبي لعمتها، تقول: ان ترتيبات استقبال المواطنين وخدمتهم منظمة جدا في مكتب خدمة الجمهور، حيث يتم التعامل مع المواطن بكل يسر وسهولة، ومن ناحيتي فإنها ليست المرة الاولى التي آتي بها للمكتب من اجل تجديد الاعفاء الطبي لعمتي المريضة والمصابة بامراض مزمنة عديدة، حيث تسير اموري بكل اريحية ودون اي عائق، ولا تستغرق عملية تجديد الاعفاء أكثر من نصف الساعة.

يقول أمين عام الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ المبادرات الملكية يوسف العيسوي انه يتقدم للدائرة يومياً ما يقرب من 600 الى 700 مواطن، وذلك من اجل تيسير معاملاتهم ومساعدتهم في الحصول على اعفاء للعلاج او تلقي مساعدة مادية، مؤكدا أنه في غضون ربع ساعة يتم اصدار قرار الاعفاء الطبي بعد مراجعة الوثائق اللازمة لهذا الغرض، والتأكد من حاجة المتقدم للاعفاء، كما تقوم كوادر متخصصة من وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية بتشخيص حالة المريض وتحويله لأقرب مستشفى لمنطقة سكنه ضمن شبكة مستشفيات الخدمات الطبية الملكية ووزارة الصحة.

مدير دائرة خدمة الجمهور في الديوان الملكي الهاشمي، سليم خروب، بين أن جميع الخدمات التي تقدمها الدائرة للمراجعين تتم الكترونيا بما في ذلك حفظ الوثائق من لحظة استقبال المراجع الذي يتم تحويله الى الطبيب لدراسة حالته وفحص مرفقاته، مشيرا الى أن تطبيق النظام الالكتروني أدى الى توفير الوقت والجهد في اتخاذ القرار بسبب الربط الالكتروني مع الدوائر المعنية مثل وزارة المالية والتقاعد والأراضي والضمان الاجتماعي ودائرة السير وصناديق العون الاجتماعي.

 

وأضاف خروب: «يتم منح المواطن الإعفاء اذا انطبقت عليه بعض الشروط ومنها ان يكون غير مؤمن صحياً لدى اي جهة، ولديه تقرير طبي حديث وغير قضائي عن حالته المرضية، مع وجود صورة عن دفتر العائلة والهوية الشخصية، بالاضافة الى وجود حالات معينة لا يتم منحها الاعفاء، وهي حالات العقم وحالات الحوادث القضائية».

مدير وحدة شؤون المرضى في الدائرة مهند الزاغة قال ان اكثر الاعفاءات تكون على الامراض المزمنة، لافتا الى أن أمراض الغدد وامراض السرطانات تأخذ إعفاء لمدة عام كامل او لستة اشهر، وذلك حسب طبيعة الحالة، ويتم استلام الاعفاء في غضون ربع ساعة فقط، بعد التأكد وتشخيص الحالة.

وأضاف الزاغة انه يوجد في الدائرة قسم لاستقبال المرضى وقسم للاعفاءات الصحية والدراسات الاجتماعية وقسم خاص بخدمة المتقاعدين العسكريين.

الدستور – التحقيقات الصحفية – ماجدة أبو طير

 

 

الكلمات المفتاحية: اجراءات ميسرة- اعفاء طبي- دائرة خدمة الجمهور التابعة للديوان الملكي- كوادر متخصصةمن وزارة الصحة والخدمات الملكية