عربي ودولي

ترامب يوقع مرسوما يمنح الولايات المتحدة أولوية في تسلم اللقاحات قبل تصديرها الى الدول الأخرى

وقع الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، مرسوما يمنح الولايات المتحدة أولوية في تسلم اللقاحات قبل تصديرها، لافتا الى أن البلاد قد تفتقر الى جرعات كافية بعد مرحلة التلقيح الاولى.

وأوضح، أن المرسوم ينص على أن “تعطي الحكومة الاميركية أولوية لتلقيح المواطنين الاميركيين قبل إرسال اللقاحات الى دول أخرى”، علما أن تحالف فايزر/بايونتيك الذي يتوقع أن يحصل خلال الايام المقبلة على ترخيص للقاحه أعلن أن كمية الجرعات التي سيسلمها في الولايات المتحدة لن تتجاوز مئة مليون.

بدورها، وعدت شركة موديرنا الاميركية التي يمكن أن ينال لقاحها ترخيصا مع نهاية الاسبوع المقبل، بمئة مليون جرعة. وينص كل عقد على خيارات لتسلم جرعات إضافية، لكن المهلة لتفعيل هذه البنود قد تؤخر عملية التسليم لأشهر.

ويبلغ عدد سكان الولايات المتحدة 330 مليون نسمة، وقد أكدت الحكومة أنها “تستطيع تحقيق هدفها بتأمين لقاحات لهم جميعا بحلول نيسان/ابريل المقبل”.

وللشركتين المذكورتين مصانع في الولايات المتحدة وأوروبا. وثمة قوانين موجودة تتيح نظريا للحكومة الاميركية أن تحصل مسبقا على انتاج تلك المصانع على غرار قانون “ديفنس بروداكشن آكت”.

والمرسوم الذي وقعه ترامب أمام الصحافيين، الثلاثاءن في البيت الابيض بعد اجتماع ناقش موضوع اللقاحات لم ينشر مضمونه على الفور.

وقال ترامب، “عند الضرورة، سنلجأ الى +ديفنس بروداكشن آكت+. لا نعتقد أن ذلك سيكون ضروريا”.

وثمة لقاحان احرزا نتائج ايجابية جدا في التجارب السريرية يمكن أن يرخص لهما مع بداية العام المقبل بحيث يضمنان حصول الولايات المتحدة على كميات كافية: لقاح بجرعتين لاسترازينيكا/اكسفورد سبق أن طلبت واشنطن 500 مليون جرعة منه، ولقاح بجرعة واحدة لشركة جونسون أند جونسون تنتظر الولايات المتحدة أن تحصل منه على 100 مليون جرعة.