عربي ودولي

ترامب: لن نسلم بالهزيمة وسنوقف هذه السرقة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، إنه لن يسلم بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية الأميركية، في الوقت الذي يستعد فيه الكونغرس للمصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية ليتولى مهامه في 20 كانون الثاني/يناير خلفا لترامب.

وأضاف ترامب، أمام مناصريه، أن الانتخابات الأميركية السابقة كانت مزورة، وقال” قد زوروا الانتخابات وتلاعبوا فيها كما لم يتلاعبوا من قبل، أنا صادق ومرة أخرى (…) لا يمكن لجو بايدن أن يحصل على 80 مليون صوتا”.

وطالب ترامب بإعادة التصويت في الولايات التي شهدت تزويرا، والتي تم تزويدهم بمعلومات خاطئة.

حشود من الناس تتجمع بينما يتحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أنصاره (أ ف ب)

“هذه مسببات الخزي والعار أن تحصل انتخابات مثل هذه في بلدنا وآمل، أن يتم عكس هذه النتيجة وإذا قام بنس بالعمل الصائب فإن النتيجة سوف تنقلب (…) كل ما على نائب الرئيس فعله هو أن يعيد للولايات هذه الأصوات للتأكد، وعندها سنصبح أسعد الأشخاص (…) قد تحدثت مع مايك بنس وهذا يتطلب الشجاعة، وإذا لم تقم بشيء فإننا سنبقى مع رئيس قد خسر وسوف نضطر مع هذا الرئيس لأربع سنوات”، بحسب ترامب.

ووجه ترامب تحذيرا مبطنا إلى نائبه مايك بنس الذي يقع على عاتقه إعلان جو بايدن فائزا في الرئاسة الأميركية، وكتب في تغريدة الثلاثاء “يتمتع نائب الرئيس بسلطة رفض الناخبين الكبار الذين تم اختيارهم من طريق التزوير”. لكن هذا غير صحيح.

وزعم ترامب أن وسائل الإعلام لم تكن نزيهة، وتعمل على قمع الحرية.

ووصف ترامب انتخابات العالم الثالث أنها أكثر نزاهة من الانتخابات الماضية وقال “إذا نظرت إلى أي بلد في العالم الثالث فإن الانتخابات في تلك البلدان أكثر نزاهة من الانتخابات التي أجريناها هنا، هذا عار وخزي كبير وحتى في الليلة الماضية كان الجميع يتراكضون مثل الدجاج من دون رأس ولا أحد يعلم ما الذي يجري، لن ندعهم يصمتونا لن نجعل هذا يحصل لن أسمح بحصول هذا”.

وسيرأس مايك بنس الجلسة المشتركة لمجلسي النواب والشيوخ التي ستصادق على تصويت الناخبين الكبار لكن الدستور ينص على أن دوره يقتصر على “فتح” الشهادات المرسلة من كل من الولايات الأميركية الخمسين لنقل أصوات الناخبين الكبار فيها. ويمكن فقط لأعضاء الكونغرس الاحتجاج على نتائج بضع الولايات.

وزعم ترامب أن الديمقراطيين زوروا الانتخابات، وقال إنهم نجوا بفعلتهم في هذه الانتخابات، مضيفا أن الديمقراطيون سرقوا الانتخابات بذريعة جائحة فيروس كورونا المستجد، وخدعة التصويت بالبريد.

وفاز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، التي وصفها ترامب بأنها “الأكثر فسادا في تاريخ البلاد”.