غير مصنف

تخوفات “أرتفاع الاسعار” تدفع المواطنين إلى تملك المساكن

سوق العقار في نمو

عين نيوز – خاص – من باسمة الزيود /

 سوق العقار في نمو
سوق العقار في نمو

مظاهر الإقبال على شراء الاراضي والشقق بدأت واضحة منذ بداية العام الحالي مع استقرار أسعارها وتخوفات من أرتفاع أسعار النفط وانعكاسها على أسعار مواد البناء .

سوق العقار في المرحلة الراهنة يشهد اقبالا من المواطنين بنسبة زادت عن أكثر من 23 بالمائة مقارنة بذات الفترة من العام المنصرم ، بحسب ماأكد رئيس جمعية مستثمري قطاع الإسكان الاردني المهندس زهير العمري .

التوقعات حيال الطلب والاستثمار في سوق العقارات المحلية يمكن الحسم بشأنها بحسب العمري ، لأنها ستشهد نموا خلال موسم الصيف الجاري ، فهو يعد من المواسم النشطة في العقار ، عدا عن الحاجة الضرورية لتملك المنازل .

وتكاد تكون التسهيلات التي منحتها الحكومة في تخفيض رسوم التسجيل، واعفاء الشقق السكنية من الرسوم ،أجراءات انعكست إيجابا على الترويج للشقق السكنية ، حيث بلغت إيرادات دائرة الاراضي والمساحة خلال الثلث الأول من العام الحالي 65.6 مليون دينار علماً بأن قيمة اعفاءات الثلث الأول من عام 2011 بلغت حوالي 70 مليون دينار ليصبح مجموع الاعفاءات والإيرادات 135 مليون دينار بارتفاع قيمة الإيرادات والإعفاءات بنسبة 41 بالمئة مقارنة مع الثلث الأول من عام 2010.

وعلى الرغم من التوقعات السائدة بان شهر نيسان سيشهد تباطؤ في حركة العقار ، إلا ان أرقام دائرة الاراضي كانت خلافا لتلك التوقعات شهد حركة إيجابية ملحوظة ومميزة حيث سجل بحسب الدائرة أرتفاع الطلب على الوحدات العقارية بمختلف أنواعها، فقد بلغ حجم التداول في سوق العقار في المملكة خلال شهر نيسان353 الماضي مليون دينار أردني

لكن بحسب نقيب المقاولين أحمد الطراونة لـ ” عين نيوز ” ان هناك ثمة تراخيص منحت لإنشاء عقارات لكن بعضها توقف خلال الفترةالماضية ،مؤكدا أن بعض من توقف وجد ان سوق العقار باتت غير مغرية وان كلفة مشروعه اصبحت عالية جدا ينوء عن تحملها كثير من صغار المستثمرين في تلك السوق .

الكلمات المفتاحية: اسعار النفط- التوقعات السائدة- الحكومة- الشقق السكنية- الوحدات العقارية- تراخيص