أخبار الأردن

تأجيل أقساط قروض المزارعين

عين نيوز /

أ6-3جلت مؤسسة الإقراض الزراعي الأقساط المستحقة لها على المزارعين المتضررين للموسم الحالي، حسبما أعلن مدير المؤسسة محمد الحياري.

ويأتي تأجيل الأقساط، بحسب الحياري، “نظراً لظروف القطاع الزراعي وما يعانيه المزارعون من صعوبات في تسويق منتجاتهم الزراعية وتدني الأسعار وما لحق بهم من أضرار جراء موجات الصقيع الاخيرة”.

وقال الحياري، ان المؤسسة، ومراعاة لهذه الظروف، وبتوجيهات من مجلس ادارتها، “ستقوم بتأجيل اقساط المزارعين المتضررين والمستحقة عليهم لمؤسسة الاقراض الزراعي”، داعيا المزارعين الى مراجعة إدارة فروع المؤسسة في مناطقهم لعمل التسويات اللازمة وتسوية مستحقاتهم وحسب امكانياتهم المتاحة ليتسنى تأجيل الاقساط للموسم الزراعي الحالي.

وطالب الحياري، المزارعين الذين سيصل عدد المستفيدين منهم من قرار تأجيل الأقساط إلى 20 ألف مزارع، “بتقديم ضمانات وآليات جديدة للتسديد حفاظاً على حقوق المؤسسة في تحصيل مستحقاتها، ولوقف إجراءات المتابعة والملاحقات القانونية، وليتسنى للمؤسسة ايضا منح القروض التشغيلية للمزارعين المتضررين لتخفيض الخسائر التي لحقت بهم”.

واكد استعداد المؤسسة لدعم المزارع الأردني والوقوف الى جانبه وتثبيته في تجاوز الازمات “وبما لا يتعارض مع حقوق المؤسسة المالية وديمومتها في تقديم الخدمات للمزارعين”.

وكان مئات المزارعين في وادي الأردن طالبوا وزارة الزراعة “بتعويضهم عن الأضرار والخسائر التي لحقت بمزارعهم جراء العواصف الثلجية الاخيرة، وصرف تعويضات لتغطية جزء من كلفة المحاصيل التي تضررت وتمكينهم من تسديد التزاماتهم لمديرية الإقراض الزراعي والشركات الزراعية”.

فيما كشف مصدر رسمي بالوزارة، في تصريحات صحفية سابقة، ان التقارير التي ترفع الى وزارة الزراعة بعد كل عاصفة ثلجية حول الأضرار التي تلحق بالمزروعات هو “إجراء روتيني لمعرفة مدى تأثير الصقيع على المحاصيل الزراعية، ولمعرفة الصنف الذي يناسب مناخ وادي الأردن”، مبينا أن مسألة البت بالتعويض المالي للمزارعين “يبقى بيد مجلس الوزراء”.

من جهته بين رئيس اتحاد المزارعين في وادي الأردن عدنان الخدام، أن الصقيع والانجماد الاخير أثرا على المحاصيل الزراعية بنسب كبيرة في مناطق الأغوار، لافتاً الى “أن نسبة الاضرار تراوحت بين 85 -90 %.

وأضاف الخدام لـ “الغد” أمس “أن العديد من المحاصيل الزراعية أتلفت خلال الموجات الاخيرة خاصة محصول الكوسا بنسبة 100 %، إضافة الى محصول البطاطا 90 %، وغيرها من المنتجات، فيما حصل الضرر الأكبر في المنطقة الشمالية من وادي الأردن وبنسبة متدنية في الأغوار الوسطى”. وأشار إلى أن المنخفض الأخير ادى إلى “تطاير مئات البيوت البلاستيكية نتيجة العاصفة التي ضربت المنطقة وألحقت أضرارا بالغة بالمزارعين”، مؤكدا تعرض المزارعين لخسائر كبيرة تركزت في محاصيل الكوسا والبطاطا وغيرها.

وبين أنه تم تشكيل لجان مشتركة من الوزارة والاتحاد مؤخرا تضم الجهات المعنية كافة والتي حصرت الأضرار بشكل نهائي ورفعت تقريرها الى مجلس الوزراء لدراسة تعويض المتضررين، الا ان التقرير لغاية الآن لم ير النور.

وكان عدد من النواب أصدروا بيانا مؤخرا طالبوا فيه الحكومة بتفعيل صندوق الكوارث الزراعية المعمول به سابقا، والذي تقدر موجوداته بـ15 مليون دينار كوديعة مالية لدى وزارة المالية.

ذات علاقة