غير مصنف

بين خبر بترا المسائي وتصريحات وزير العدل.. هل ثمة بوادر لأول وأسرع أزمة في حضن البخيت؟

عين نيوز- خاص/

بدأ وزير العدل حسين مجلي متهيئا تماما للخطاب الذي ألقاه بخصوص الجندي السجين أحمد الدقامسه ظهر الإثنين وهو يستقبل إعتصام الرفاق والزملاء والأصدقاء المطالب بتأمين الإفراج عن الدقامسة.

أحمد الدقامسة وحسين مجلي
أحمد الدقامسة وحسين مجلي

ومن الواضح ان إتصالات تنسيقية بين الشخصيات التي إعتصمت والوزير المستقبل للإعتصام حصلت لكن بعض المؤشرات برزت مساء تثبت بان مجلس الوزراء ورئيس الوزراء حصريا معروف البخيت لم يكن بصورة التصريحات التي سيطلقها مجلي ويثير فيها جدلا واسع النطاق رابطا هو وليس غيره بين مصداقية خطاب التغيير والإصلاح وبين الإفراج عن الدقامسه.

وفي ساعة لاحقة مساء الإثنين تشابكت الخطوط وجرت إتصالات بين مكتب الناطق الرسمي طاهر العدوان ومكتب الرئيس البخيت من جهة وبين وزير العدل من جهة أخرى وإنتهى الأمر بالخبر الذي ظهر على النشرة المسائية لوكالة الأنباء بترا وهو خبر يظهر بوضوح ان الوزير مجلي لم يكن دقيقا عندما قال بان ملف الدقامسة على جدول أعمال إجتماعات المجلس .

الهدف هنا واضح وهو تجنب رفع سقف التوقعات وعدم إيهام الرأي العام بأن ماقاله الوزير مجلي متفق عليه وسينتهي قريبا بتأمين الإفراج فعلا عن الدقامسة فذلك قرار سياسي وقانوني لكنه بنفس الوقت سياسي ولا بد من دراسته جيدا لتحمل كلفته بكل الأحوال وفقال ما قال مصدر مسئول لـ(عين نيوز).

حتى الأن ثمة ضبابية ومعلومات متعاكسة حول مضمون ما جرى عصرا بين البخيت ووزير العدل خصوصا وان الإنطباع العام عند الكثير من الشخصيات السياسية والبرلمانية هو ان مجلي دخل للوزارة وهو مستعد تماما للإستقالة وفي أي وقت يرى فيه ان المسار يتقاطع مع تراثه ومواقفه المعروفة.

البعض بالغ في الأمر وتوقع ان مجلي يتحين الفرصة للإنقاض على محاولات التزوير ضده في الإنتخابات الأخيرة عبر تفجير خلاف سياسي في لحظة ما والإنسحاب من الحكومة وقد ابلغ برلماني مخضرم عين نيوز بأن الوزير المجلي سيكون أول وأسرع وزير يستقيل من الحكومة وفقا للتوقعات خصوصا وان الملفات التي يريد الرجل فتحها كبيرة جدا ومؤثرة ومهمة وتتناسب مع حجمه.

ذلك لا يعني إلا ان دخول خبر بترا المسائي على الخط يوحي بأن المشهد بصدد بوادر أولية لأسرع أزمة داخل حضن حكومة البخيت يمكن ان تشهدها الأيام القليلة المقبلة ما لم تتبين معطيات بنكهة مختلفة ذات أبعاد سياسية. 

الكلمات المفتاحية: أحمد الدقامسة وحسين مجلي