رياضة

بينهم زيدان وجيجز ..6 مرشحين لخلافة مورينيو في قيادة مانشستر يونايتد

عين نيوز-

بعد الهزيمة أمام ليفربول في كلاسيكو إنجلترا، بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، أعلن مانشستر يونايتد  إقالة جوزيه مورينيو وإنهاء مسيرته مع  الشياطين الحمر الذين يتواجدون في المركز السادس بفارق 19 نقطة كاملة عن ليفربول المتصدر للمرة الأولى منذ 47 عامًا.

وبعد رحيل مورينيو، نستعرض لكم المرشحين لخلافته في أولد ترافورد…

– زين الدين زيدان

زين الدين زيدان

يعد الفرنسي زين الدين زيدان المرشح المفضل من قبل كل المراهنين وأنصار اليونايتد حول العالم.

وكان المدرب الفرنسي قد استقال من منصبه كمدرب ريال مدريد بعد أن قاد الفريق الإسباني للفوز الثالث على التوالي بـ دوري أبطال أوروبا، بعد فوزه على ليفربول (3-1) في النهائي في مايو الماضي.

وعلى الرغم من سجله الرائع في المسابقات الأوروبية، إلا أن البعض لازال يشكك في قدرات اللاعب الدولي السابق التدريبية حتى الآن، وحجتهم أن حلوله التكتيكية محدودة بجانب أن قوته في الكؤوس أكثر من الدوريات، ومع ذلك يراه البعض الآخر مغامر بقدرٍ مناسب، حيث فاز زيدان بلقب الدوري الإسباني في موسم 2016-17، وأظهر قدرةً على التنويع والتدوير بين التشكيلات المختلفة في الموسمين الأخريين له في ملعب سانتياجو برنابيو، وعلى سبيل المثال كان رهانه على ماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز ناجحاً في لقاء حساس وقوي كلقاء باريس سان جيرمان في ملعب “بارك دي برانس”.

ومع ذلك لا يمكن لأحد أن ينكر إعجابه بطريقته الرائعة في إدارة مجموعة كبيرة من النجوم داخل فريق واحد، وهي المسألة التى نجح المدرب الفرنسي في تنفيذها بجانب الحفاظ على الانسجام في غرفة خلع الملابس من الخلافات التي لحقت سابقيه أمثال جوزيه مورينيو وكارلو أنشيلوتي، وكذلك قدرته على إقناع النجم الأفضل في العالم كرستيانو رونالدو بضرورة أن ينتظم في برنامج المداورة والراحة في بعض المباريات، وهو الأمر الذي حقق نجاحاً كبيراً في مسيرة اللاعب البرتغالي في سنوات زيدان الثلاثة الأخيرة.

لذلك يتوقع البعض أن يكون له دوراً في إعادة الاتحاد داخل قلعة أولد ترافورد، على عكس ما يفعل مورينيو في الوقت الحاضر، في وقت يحتاج مانشستر يونايتد للوحدة والثقة بين أطراف منظومته .

– أنطونيو كونتي

أنطونيو كونتي

تحول مانشستر يونايتد نحو أنطونيو كونتي سيكون مفأجأةً في جميع الأحوال، لعدة أسباب لعل أهمها رحيل الأخير عن منصبه كمدرب لتشيلسي في وقت سابق هذا الصيف.

بالنظر للغضب الواضح من قبل جوزيه مورينيو حول سياسة النادي في إدارة ملف التعاقدات، هل يريد مسؤولي الشياطين الحمر تكرار نفس الأمر، والتعاقد مع مدرب اشتبك مع المديرين الرياضيين لفريقه من قبل بسبب ملف التعاقدات؟

بجانب ذلك، تتردد معلوماتٍ قوية حول رغبة كونتي في أن تكون تجربته التدريبية القادمة في موطنه إيطاليا، والكثيرين يرجحون في أن تكون مع ميلان، حيث سيكون المرشح الأول لتدريب الفريق في حالة عدم استمرار جينارو جاتوزو في قيادة الفريق

ويملك كونتي تجربةً سابقةً في إيقاظ العملاق الإيطالي يوفنتوس، حيث قاده من المركز السابع عشر في ترتيب الدوري الإيطالي في موسم إلى تحقيق لقب البطولة في الموسم التالي بعد ذلك، ولم يستغرق الأمر إلا 12 شهراً فقط، وهو ما قد يبرز في أعين مسؤولي اليونايتد.

وسيكون المدرب الإيطالي بالتأكيد حلاً مميزاً بالنسبة لتدريب الشياطين الحمر، لقد حقق الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي في موسمه الأخير مع تشيلسي رغم أنه كان عصيباً، لكن قد تكون شخصيته الصدامية سبب في ابتعاد إدارة اليونايتد عن التعاقد معه، خاصةً أن رغبتهم ستكون في خليفة لمورينيو بشخصية تمتلك خصائص تختلف عن المدرب البرتغالي.

– ريان جيجز

ريان جيجز

تبدو فرص اللاعب السابق ريان جيجز في أن يكون مدرباً لمانشستر يونايتد دائماً بعيدة، ولكن لا توجد مناسبةً للحديث عن المرشحين المحتملين لتدريب الفريق في أي وقتٍ بدون وجود الويلزي، وذلك بالنظر لقوة علاقته مع النادي الذي تألق فيه.

قضى الجناح السابق – أو بالأحرى أسطورة أولد ترافورد – 24 عاماً من مسيرته كلاعب رفقة الشياطين الحمر، وكانت هذه السنوات حافلةً بالألقاب مع الفريق بحصيلة 13 لقب من الدوري الإنجليزي الممتاز، ولقبين من دوري أبطال أوروبا، وهو ما يفسر أنه محبوباً من قبل مشجعي النادي ولكن عودته لا تبدو محتملةً رغم كل ذلك.

أولاً، لتوليه مهمة تدريب منتخب ويلز في يناير الماضي، ورغم أنه بدون أدنى شك سيفكر في فرصة تولي المنصب الأعلى في مانشستر يونايتد إذا عرضت عليه، ولكن يبدو من غير المحتمل أن يعرض عليه هذا الدور قبل أن يثبت نفسه كمدرب في تجربةٍ أخرى، خاصةً مع اعتراف جيجز من قبل أنه كان يعانى من الضغط خلال قيادته الشياطين الحمر كمدرباً مؤقتاً في أربع مبارياتٍ بعد إقالة دافيد مويس قبل نهاية موسم 2013-2014.

– ليوناردو جارديم

ليوناردو جارديم

 منذ أكثر من عامين، في أي وقت يفرغ منصب المدير الفني لنادٍ كبيرٍ في إنجلترا، لا تخلو الترشيحات من وجود ليوناردو جارديم كمرشح محتمل، وربما تُقدم هذه الأسطر سبباً لذلك.

على الرغم من استمرار سياسة إدارة موناكو في بيع أفضل لاعبي الفريق، عمل المدرب البرتغالي على تحقيق نجاحاتٍ مراراً وتكراراً في نادي ملعب لويس الثاني، حيث كان له الفضل في إخراج مواهب كبيرة للكرة العالمية أبرزها النجم الفرنسي كيليان مبابي، وإعادة لاعبين كبار إلى نشوة تألقهم من جديد على رأسهم راداميل فالكاو.

تحدث المدير الرياضي فاديم فاسيلييف في وقتٍ سابقٍ لجول عنه قائلاً : ” موناكو نادٍ ليس من السهل تدريبه، إنه من الصعب أن تدرب فريقاً يذهب وينضم له كثيراً من اللاعبين باستمرار”.

وأضاف: ” هو المدرب الذي يمتلك الذكاء والشجاعة والحافز للعمل مع الفريق الذي يحتاج أن يتم بناءه باستمرار، المدرب الذي يظل طموحاً وبجانب قرارت إدارة النادي، إنه مدربٌ نادر وليس من السهل إيجاده”.

من المؤكد أن ذلك يساعد على تفسير لماذا كان جارديم واحداً من أقوى المرحشين لخلافة أرسين فينجر في آرسنال، وأنطونيو كونتي في تشيلسي هذا الصيف، وربما سيكون مانشستر يونايتد هو النادي الإنجليزي الذي سيتمكن من التعاقد مع المدرب الفائز بالدوري الفرنسي منذ موسمين.

– ماسيميليانو أليجري

ماسيميليانو أليجري

على نفس النطاق، يملك مانشستر يونايتد قليلاً من الرغبة للتعاقد مع ماسيميليانو اليجري، الذي يمتلك عقداً ممتداً مع يوفنتوس حتى مايو 2020.

رفض المدرب الإيطالي عرضاً من بطل أوروبا ريال مدريد للتعاقد معه هذا الصيف، وأوضح أسباب رفضه في مايو قائلاً : ” أنا ممتن للغاية للرئيس فلورنتينو بيريز لاتخاذه لي بعين الاعتبار، ولكني دوماً معجب بخطط يوفنتوس التي تتجدد كل عامٍ بهدف الفوز دائماً”.

وأضاف: ” سوف اتطلع لمواصلة التحسن الذي بدأته هنا منذ أربع سنواتٍ مضت إلى جانب بيبي ماروتا، فابيو باراتيكى، وبافل نيدفيد والرئيس”.

منذ وصول كريستيانو رونالدو إلى تورينو، أصبح أليجري الآن أسعد من أي وقتٍ مضى مع رؤسائه، لأنه الآن أقرب من أي وقتٍ مضى لتحقيق حلمه برفع كأس دوري الأبطال.

ومع ذلك نحن نعلم أن أليجري يود العمل في إنجلترا، خاصةً إن قاد السيدة العجوز لتحقيق المجد والتتويج بذات الأذنين في يونيو المقبل، فوقتها قد يراه الوقت الأنسب لمغادرة تورينو بحثاً عن تجربةٍ جديدةٍ بعيداً عن إيطاليا.

وباعتباره الفائز بخمس نسخ من الدوري الإيطالي بجانب وصوله لنهائي دوري أبطال أوروبا في مناسبتين سابقتين مع مهارات إدارية ودبلومسية أفضل من مواطنه كونتي، يبدو مدرب البيانكونيري خياراً مفضلاً من قبل لاعبين وإدارة الشياطين الحمر.

من المستبعد جداً أن يكون متاحاً حتى بداية الصيف المقبل، ولكن انتظار مدرب ميلان السابق سيكون أمراً يستحق الانتظار.

– ماوريسيو بوتشيتينو

ماوريسيو بوتشيتينو

قبل رحلته لمدينة مانشستر لملاقاة اليونايتد تحدث ماوريسيو بوتشيتينو مدرب توتنهام عن جوزيه مورينيو قائلاً: ” بالنسبة لكل مدرب أصغر منه بالتأكيد هو مصدر إلهام، بالتأكيد تعلمت الكثير من الأشياء منه، أؤكد الكثير من الأشياء”.

وفي أرض الملعب، بدا الأمر للجميع كما لو أن الطالب أصبح أستاذاً الآن، حيث اتضح للجميع أن بوتشيتينو واحداً من أفضل المدربين الشباب في العالم اليوم، ولكن يشير بعض النقاد لحقيقة أن ماوريسيو لازال لم يتوج بأي لقب مع السيبرز حتى الآن كنقطة على الهامش، ولكن الرد على ذلك يأتي بأنه تولى المسؤولية وتوتنهام في حالة فوضى ومعاناة وحوله إلى نادٍ ينافس ويتألق في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، فقد انتصر على بطل أوروبا ريال مدريد بل وبطريقة أثارت إعجاب الجميع.

ويتضح التناقض بين مورينيو وبوتشيتينو من حيث شخصية كل واحدٍ منهم وأسلوب وطريقة لعبه المفضلة، ولكن ليس من الصعب استنتاج أن مدرب توتنهام الحالي سيلاقى ثقة وتلبية أفضل لطلبات من مورينيو من قبل الإدارة.

ولكن، هل يرغب المدرب الأرجنتيني في إنهاء قصته مع توتنهام والتحول ناحية قصة جديدة مع مانشستر يونايتد؟

(وكالات)

الكلمات المفتاحية: أنطونيو كونتي- اخبار ليفربول اليوم- اخبار مانشيستر يونايتد- اخبار محمد صلاح اليوم- اقالة جوزيه مورينيو- اقالة مورينيو