عربي ودولي

بعد الفيتو الروسي الصيني: كلنتون ترجح الحرب الأهلية وبان كي مون يخشى تقويض الأمم المتحدة

عين نيوز- وكالات/

 

وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون
وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن استخدام حق النقض (فيتو) للحيلولة دون صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بشأن العنف في سورية يزيد من احتمالات نشوب حرب أهلية.

وقالت كلينتون: “يصعب تخيل أن هناك من قد يمنع المجتمع الدولي من إدانة العنف، بعد أن مرت سورية بأكثر الأيام دموية حتى الآن.. وأريد أن أسألهم : هل نحن بحاجة لمعرفة المزيد لنتحرك بشكل حاسم في مجلس الأمن، لقد أظهرت الحكومة السورية ازدراءها للمجتمع الدولي ولشعبها من قبله”.

“أعلم ما سيحدث…مزيد من إراقة الدماء..مزيد من المقاومة يبديها من تقتل أسرهم وتزايد احتمالات سقوط سورية في (هوة) حرب أهلية..تلك هي النتيجة التي يجب أن يتجنبها الجميع”.

“تخيلت أنه قد تكون هناك ثمة طريقة للتواصل.. لآخر لحظة ظلت لدى الروس مخاوف..عرضت أن نعمل بطريقة بناءة .. غير أن ذلك لم يكن ممكنا”.

ومن جهة أخرى، ندد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون بالفيتو الروسي والصيني على القرار حول الازمة السورية في مجلس الامن معتبرا انه “يقوض” الامم المتحدة.

وأعرب بان كي مون عن “اسفه الكبير” لفشل مجلس الامن في الاتفاق على قرار حول سوريا، على ما اعلن المتحدث باسمه مارتن نسيركي بعد عملية التصويت.

وقال ان الفيتو “يقوض دور الامم المتحدة والاسرة الدولية في هذه المرحلة حيث ينبغي ان تسمع السلطات السورية صوتا واحدا يدعو الى وقف فوري لاعمال العنف التي تمارسها على الشعب السوري”.

واعتبر انه “مع تفاقم الازمة السورية وما يتسبب به ذلك من تصعيد في العنف ومعاناة للشعب السوري، فان مجلس الامن اضاع فرصة للقيام بتحرك موحد يمكن ان يساعد لانهاء الازمة وبناء مستقبل يسوده السلام”.

ووصف الفيتو الروسي والصيني بانه “خيبة امل كبرى لشعب سوريا وللشرق الاوسط، ولجميع مناصري الديموقراطية وحقوق الانسان”.

وتابع انه “على الرغم من التصويت اليوم، على الاسرة الدولية والشعب السوري مضاعفة الجهود من اجل التوصل الى عملية انتقال سياسية نحو الديموقراطية يقودها السوريون بانفسهم”.

واكد ان الامم المتحدة “مستعدة للعمل بتعاون وثيق مع الجامعة العربية واطراف اخرى” من اجل التوصل إلى ذلك.

ومارست روسيا والصين حق الفيتو السبت في مجلس الامن ضد قرار طرحته دول اوروبية وعربية فيما صوتت الدول ال13 الاخرى الاعضاء لصالحه. وكان البلدان فرضا الفيتو قبل ذلك على مشروع قرار سابق حول سوريا في تشرين الاول/ اكتوبر.

الكلمات المفتاحية: وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون