عربي ودولي

” بروفة” على جنازة الملكة إليزابيث بمراسم زفاف الأمير وليام

عين نيوز – رصد/

الملكة اليزابيث

تشهد العاصمة البريطانية لندن حدثين ملكيين رئيسيين في بريطانيا، الأول المعروف للعالم كله زفاف الأمير وليام وكايت ميدلتون، أما الثاني التدرب على إقامة جنازة للملكة إليزابيث الثانية.

ورأى مسؤولو قصر باكنجهام أن الزفاف الملكي في 29 إبريل/نيسان الجاري أفضل وقت لإجراء بروفات على جنازة الملكة، لكونه يشكل حادثًا عالميًا بارزًا مماثلا لعرس حفيدها، بحسب ما ذكرت صحيفة “سكوتلند أون صندي” 24 إبريل/نيسان الجاري.

وسينتشر فريق من البلاط الملكي بالتزامن مع توجه الأمير وليام وكايت إلى كنيسة “وستمنستر” لعقد زفافهما، بهدف التحضير للحدث الأكثر حزنا في المكان نفسه، والتدقيق في قائمة كبار الشخصيات المدعوة للزفاف الملكي لتحديث الخطة وفقا للتوقيت المسجل وظهور عقبات غير متوقعة.

وقد تعاملت الملكة إليزابيث الثانية بواقعية مع قرار عمل بروفات للجنازة، بعد أن أدركت أن جمع عدد كبير من رؤساء الدول وقادة الكومنولث في مكان واحد، سيعطي مسؤولي قصرها أفضل فرصة للتأكد من أن جنازتها ستسير دون عقبات بحسب الصحيفة الأسكتلندية.

وسيحضر زفاف الأمير وليام وكايت نحو 1900 مدعو من بينهم رؤساء أوروبيين، وقادة الكومنولث، وأعضاء من العائلات الملكية في أوروبا والشرق الأوسط، وعدد من المشاهير من بينهم المغني إلتون جون.

ومن المعروف أن ترتيبات جنازة الملكة، التي احتفلت بعيد ميلادها الـ85 الأسبوع الماضي، تخضع لمراجعة سنوية، وتقوم الملكة بنفسها بالتصديق على أي تغييرات كبيرة فيها.

 

الكلمات المفتاحية: البلاط الملكي- الملكة اليزابيث- باكنجهام- بريطانيا- مراسيم الجنازة- وستمنستر