أخبار الأردن

بحضور الملك: رسومات ممنوعة وراب ومسرحية ساخرة وأغنية للوحدة الوطنية

عين نيوز-خاص-من هبه جوهر/

جدارية حوار
جدارية حوار

شارك ما يقارب الألف شاب وشابة في ملتقي الشباب 2011 “لنتحاور من أجل الأردن” الذي نظمه صندوق الملك عبد الله الثاني بدعم من الجامعة الأردنية على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء، برعاية ملكية.

حيث حضر جلالة الملك عبد الله الثاني الجلسة الافتتاحية التي تخللها عرض مسرحي بعنوان “هالقد على القد” من اخراج وتألبف أحمد السرور وناقشت موضوعات سياسية واقتصادية مختلفة بطريقة الكوميديا السوداء، بالاضافة الى غناء أغنية “عايشين في الأردن من أداء الشاب” همام عماري.

ووجه جلالته عدة أسئلة للشباب قطاعات الشباب الأردنيين تساؤلات محددة على الشباب بخصوص التعددية الحزبية، وحفز جلالته الشباب على التفكير والعمل والإبداع  والعمل ضمن إطارين هما العمل التطوعي والمشاركة بالأحزاب ذات البرامج الواضحة.

كما شاهد جلالته معرض للرسومات الكاريكاتيورية للفنانين عمر العبداللات وياسر وريكات ونبيل حسنات، الرسومات احتوت على قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية عالية السقف ومنها ما منع نشره في  الصحف اليومية.

وعن مشاركة الفنان عمر العبداللات في الملتقى  بين لـ “عين نيوز” انه سعيد بمشاركته في الملتقى لا سيما أن رسومات له منعت من النشر وشاهدها جلالة الملك واستطاع الشباب مشاهدتها، وأخذت تلك الرسومات تأخذ طابع المعارضة والانتقاد لبعض السياسات، وأضاف أنه يشارك بـ 20 لوحة متنوعة بين قضايا سياسية وانتقاد لأداء الحكومة وقضايا الفساد.

كما عرض في الملتقى جدارية يصل حجمها الى 64 مترا مربعا تركز على أهمية الحوار واحترامه مهما اختلف المكان والمرجعية الدينة وتنوع الأجيال، وقد شارك في رسم الجدارية الفنان كمال الدين أبو حلاوة، ابراهيم الخطيب، خلود أبو حجلة، بالاضافة الى طلاب من كلية الفنون في الجامعة الأردنية وهما بشار خريس، أحمد أبو رز.

أثناء أحد العروض
أثناء أحد العروض

وقال عضو الهيئة الادارية في رابطة الفنانين التشكلين كمال الدين أبو حلاوة ” أن هناك مساحة لونية فارغة تركت في الجدارية لفتح المجال أمام الشباب للمشاركة في تلوين الجدارية  فالمشاركة بذلك تعتبر جزءا من الحوار، مؤكدا أن قيادة الأردن قيادة حكيمة وشابة، تدعم الشباب للمشاركة في بناء الأردن، فالمجتمع الأردني مجتمع فتي والشاب الأردني يحتاج الى صقل أفكاره القديمة وتحويله من شباب مستهلك الى شباب منتج”.

كما قدم عرضا مسرحيا بعنوان “I see you” من تأليف واخراج ثامر خوالدة تناول عدة قضايا سياسية تتعلق بالثورات العريبة وقانون الانتخاب والفساد وحقوق المرأة.

وقدم كل من نذير الخوالدة، فارس حدادين، نديم المصري عرضا كوميديا “على الواقف” بشكل منفرد عبروا خلاله عن مظاهر اجتماعية كثيرة أصبحت مألوفة رغم كثرة انتقادها.

وغنى الفنان جوني ميمون للأردن أغنية “يابلد”، ليتبعه مغني الراب الأستاذ سام لأداء أغاني تعبر عن الحرية، ولم يخلو الملتقى من الغناء الفلكلوري الشعبي من أداء مؤمن شلول وباسم الشرمان، بالاضافة الى عروض موسيقية جماعية وذلك من خلال أداء معزوفات وأغاني متنوعة أداها مجموعة من الشباب الموسيقيين وهم يعرب سميرات، عبد الحليم الخطيب، ناصر سلامة عبد الوهاب كيالي، مهند خضر، هيفاء خليل، منال الردايدة، بيدر أبو نصار، منير عباسي.

وكان للابداعات الشبابية الشعرية نصيبا في الملتقى حيث ألقى مجموعة من الشباب نصوصا شعرية بمرافقة معزوفات موسيقية فردية.

واستكمالا في اظهار الابداعات الشبابية تم عرض أفلام لصناع أفلام أردنيين بشكل متواصل وذلك بتنظيم من الهيئة الملكية للأفلام من خلال عرض 20 فيلما قصيرا ومتوسطا كنماذج لابداعات سينمائية نفذها شباب أردنيون.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جدارية حوار
جدارية حوار
الكلمات المفتاحية: أحمد السرور- البحر الميت- الجامعة الاردنية- الملك عبد الله الثاني- راب- رسومات كاريكاتيورية