عربي ودولي

امرأة ليبية تواجه دعوى قضائية من مغتصبيها المزعومين

 

عين  نيوز- رصد/

تواجه امرأة ليبية قالت إن رجال ميليشيات مؤيدين للحكومة اغتصبوها دعوى سب وقذف لذكرها أسماء الأشخاص الذين تزعم انهم اعتدوا عليها.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم إن إيمان العبيدي تواجه تحركا قضائيا لذكرها علنا أسماء أشخاص اتهمتهم باغتصابها.

 

وذكر إبراهيم أن اتهام شخص بارتكاب جريمة جنسية أمر خطير جدا في الاسلام. وقال انها ذكرت أسماء المتهمين علانية وانهم يقاضونها.

 

واقتحمت العبيدي فندقا مليئا بالصحفيين الأجانب في طرابلس يوم السبت وابلغتهم باكية انها احتجزت ليومين وان 15 من رجال الميليشيات الموالين للزعيم الليبي معمر القذافي اغتصبوها.

 

وتغلب رجال الأمن والعاملون في الفندق على العبيدي وسيطروا عليها وضربوا ايضا الصحفيين الذين حاولوا إجراء مقابلة معها في مطعم الفندق. واقتيدت العبيدي بعد ذلك إلى سيارة ابتعدت بها.

 

ولم يتسن التحقق من مزاعمها على نحو مستقل. وقالت الحكومة يوم الأحد إن العبيدي اطلق سراحها وانها الان مع عائلتها.

 

وقالت والدة العبيدي انه طلب منها اقناع ابنتها بأن تتراجع عن المزاعم مقابل الافراج عنها واعطائها مالا أو منزلا جديدا.

 

وابلغت والدتها عيشة أحمد الصحفيين انها تلقت اتصالات من السلطات بشأن ابنتها وامكانية الافراج عنها.

 

واضافت طبقا لمحطة (سكاي نيوز) البريطانية التي اذاعت مقابلتها في وقت متأخر من مساء الاثنين انها تلقت اتصالا الليلة السابقة في الثالثة صباحا من مجمع القذافي وطلبوا منها اقناع ابنتها إيمان بتغيير ما قالت وانهم سيفرجون عنها على الفور. وقالت انهم ابلغوها بأن بامكانها أن تأخذ أي شيء تطلبه هي وابناؤها.

الكلمات المفتاحية: إيمان العبيدي- القذافي- ليبسا