صحة

الولايات المتحدة تبدأ حملة التلقيح ضد كورونا الاثنين

تبدأ الولايات المتحدة حملة تلقيح ضد كوفيد-19 الإثنين، بالتزامن مع تسلّمها أولى الدفعات من لقاح فايزر/بايونتيك المضاد للوباء.

في أوروبا، وبعدما بقيت المملكة المتحدة طويلا الدولة الأكثر تسجيلا للوفيات بكوفيد-19، حلّت إيطاليا محلّها السبت، مع حصيلة إجمالية بلغت 64,036 وفاة.

وفي مؤشر إلى مدى خطورة الأوضاع، سجّلت إيطاليا منذ 1 تشرين الثاني/نوفمبر أكثر من 25 ألف وفاة (25418) أو ما يعادل تقريبا الحصيلة الإجمالية بين 2 نيسان/أبريل ونهاية تشرين الأول/أكتوبر (25463).

عالميا، أودى وباء كوفيد-19 حتى الآن بحياة نحو 1,6 مليون شخص منذ أُبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة ظهر السبت.

والدول التي سجلت أعلى عدد وفيات جديدة هي الولايات المتحدة (2599) وإيطاليا (761) والمكسيك (693).

واثقون بنسبة 100%

أعلنت السلطات الأميركية السبت، أن أولى الدفعات من لقاح فايزر/بايونتيك المضاد لكوفيد-19 الذي أعطي الجمعة الضوء الأخضر في الولايات المتحدة، ستصل صباح الإثنين، إلى مراكز التلقيح التي ستباشر فورا بإعطاء اللقاح للأميركيين.

وقال الجنرال غاس بيرنا من عملية “وارب سبيد” التي أطلقتها الحكومة الأميركية لضمان تسليم اللقاح ضد كوفيد-19 “بدأت عمليات التوزيع” وستصل “الشحنات الأولى صباح الاثنين”.

وتابع “نحن واثقون بنسبة مئة بالمئة أننا سنتمكن بموجب الخطة الموضوعة من توزيع اللقاح على الأميركيين” اعتبارا من الإثنين.

وكان الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب قد أكد مساء الجمعة عقب الموافقة الطارئة من السلطات الصحية على استخدام لقاح فايزر/بايونتيك، أن الجرعات الأولى من اللقاح ستقدم في غضون 24 ساعة، أي السبت.

وبعد ضغوط مارسها ترامب، أعلنت هيئة الأغذية والأدوية الأميركية “إف دي إيه” مساء الجمعة موافقتها على استخدام اللقاح.

وقال رئيس هيئة الأغذية والأدوية الأميركية ستيفن هان “لقد عملنا سريعا نظرا لحالة الطوارئ التي تشكّلها هذه الجائحة، وليس بسبب ضغط خارجي ما”.

وبذلك أصبحت الولايات المتحدة سادس دولة تعطي موافقتها على اللقاح الذي تصنعه شركة فايزر/بايونتيك الأميركية-الالمانية، بعد بريطانيا وكندا والبحرين والسعودية والمكسيك. ويفترض ان تعطي وكالة الادوية الاوروبية موافقتها بحلول نهاية كانون الاول/ديسمبر.

وقال الجنرال بيرنا “يمكننا أن نتوقع تلقي 145 موقعا في الولايات اللقاح الاثنين، و425 موقعا إضافيا الثلاثاء. والمواقع الـ66 الأخيرة ستتلقى اللقاح الأربعاء”، موضحا أن المرحلة الأولى من حملة التلقيح ستشمل حوالى ثلاثة ملايين شخص.

متلازمة غيلان باريه

ومرت ثلاثة أسابيع فقط منذ أن تقدم المصنعون بطلبهم للحصول على ترخيص لهذا اللقاح، والذي اشترت الولايات المتحدة منه مسبقا مئة مليون جرعة.

كما اشترت الولايات المتحدة الجمعة من جانب آخر مئة مليون جرعة إضافية من لقاح آخر هو لقاح “موديرنا” وبذلك ضاعفت عدد الجرعات المطلوبة مسبقا من شركة التكنولوجيا الحيوية الأميركية هذه.

والولايات المتحدة، الدولة الاكثر تضررا في العالم من الوباء، تسجل حاليا ارقاما قياسية من الاصابات، مع حوالى 235 ألف حالة جديدة في 24 ساعة الجمعة، وهي حصيلة غير مسبوقة.

وقبل الولايات المتحدة، وافقت المكسيك على تسويق لقاح فايزر، على ان تبدأ حملة التلقيح في نهاية كانون الاول/ديسمبر مع الدفعة الأولى من 250 ألف جرعة التي ستكفي 125 ألف شخص مع جرعتين.

من جهتها، أوقفت البيرو موقتا، كإجراء احترازي، التجارب السريرية للقاح طوره المختبر الصيني سينوفارم بعد اكتشاف مشكلات عصبية لدى أحد المتطوعين.

وقرر المعهد الوطني للصحة تعليق التجاري السريرية “حماية للمتطوعين في المرحلة الثالثة من التجارب”، بعد “حادثة سلبية خطيرة” تعرّض لها أحد المتطوعين.

وعانى المتطوّع من صعوبات في تحريك ساقيه جراء وهن أصابه، وفق وسائل إعلام محلية.

وأوضح أحد المسؤولين عن التجارب أن العوارض العصبية قد تكون ناجمة عن “مضاعفات تعرف باسم (متلازمة) غيلان باريه”.

فرنسا والبرازيل

أظهرت بيانات جمعتها فرانس برس أن أوروبا هي المنطقة الجغرافية التي سجلت اعلى عدد اصابات جديدة هذا الاسبوع (بزيادة 236 ألفا و700 في اليوم في المعدل). والوباء الذي سجل تراجعا منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، عاود الانتشار بمستويات مرتفعة.

على صعيد الوفيات تخطّت إيطاليا المملكة المتحدة التي باتت حصيلة وفياتها 64,026، تليها فرنسا مع 57,567 وفاة، فإسبانيا مع 47,624 وفاة، ثم روسيا مع 46,453 وفاة، فبولندا مع 22,676 وفاة.

وعلى مدى الأيام السبعة الأخيرة، كانت إيطاليا أكثر الدول الأوروبية تسجيلا للوفيات بكوفيد-19 مع 4,522 وفاة تليها روسيا (3,769)، ثم ألمانيا (2,949)، ثم المملكة المتحدة (3,012) ثم بولندا (2,815).

في فرنسا (حوالى 57 ألف وفاة) هناك “خطر مرتفع” من تفشي المرض “في الأسابيع المقبلة” كما نبهت هيئة الصحة العامة الفرنسية الجمعة.

وكانت الحكومة الفرنسية أعلنت مساء الخميس عن تخفيف حذر للاغلاق اعتبارا من 15 كانون الاول/ديسمبر.

وفي بلجيكا المجاورة حذر الناطق باسم السلطات الصحية عالم الفيروسات ستيفن فان غوشت الجمعة، من أن الوباء “في مستوى مرتفع جدا وخطر”.

وسجل في بلجيكا أعلى معدل للوفيات نسبة لعدد السكان بلغ 154 وفاة لكل مئة ألف نسمة، تليها البيرو (111) وإيطاليا (106) وإسبانيا (102)، في حين تسجّل المملكة المتحدة 94 وفاة لكل مئة ألف نسمة.

وأعلنت بريطانيا أنها ستخفض مدة الحجر الصحي للمسافرين الوافدين من الخارج او “الحالات المخالطة” لمريض كوفيد-19 من 14 الى 10 أيام.

وأطلقت البلاد حملة تلقيح الثلاثاء ضد كوفيد-19 بعدما كانت أول دولة تعطي موافقتها على لقاح فايزر/بايونتيك.

وتجاوزت البرازيل الجمعة عتبة 180 ألف وفاة بكوفيد-19، بمعدّل 85 وفاة لكل مئة ألف نسمة، وهو المعدّل المسجّل في فرنسا حاليا.

وفرضت الصين إغلاقا في مدينة في شمال البلاد وأطلقت حملة فحوص واسعة النطاق في مدينة أخرى، وهما قريبتان من الحدود الروسية بعد رصد إصابة بفيروس كورونا المستجد في كل منهما.