أخبار الأردن

المياه تؤكد ضرورة التعامل مع كل قطرة بمسؤولية

وجه وزير المياه والري الدكتور معتصم سعيدان الأمناء العامين في سلطة المياه وسلطة وادي الاردن للوقوف على واقع فيضانات الأودية الجانبية لقناة الملك عبدالله وايجاد الحلول اللازمة لها، وتفقد الجمعة  أمين عام سلطة المياه بالوكالة المهندس احمد عليمات وأمين عام سلطة وادي الاردن بالوكالة المهندسة منار محاسنة والرئيس التنفيذي لشركة مياه الاردن / مياهنا المهندس محمد العوران وبمشاركة الكوادر الفنية المعنية من سلطة وادي الاردن وشركة مياهنا قناة الملك عبد الله وعدد من المصادر المائية الرئيسية والمزودة لمياه الري ومياه الشرب في الاغوار واطلعوا عن كثب على واقع الاودية الجانبية المحاذية لمسار القناة.

واكدوا ضرورة التعامل مع الواقع المائي بكل مسؤولية والاستمرار  بتطبيق خطة الوزارة  لتلبية الاحتياجات المتزايدة لأغراض الشرب والزراعة من خلال التعامل  مع كل قطرة ماء بمسؤولية كبيرة لتأمين احتياجات كافة القطاعات بعدالة سواء للشرب او الري او للاستخدامات المختلفة الاخرى وكذلك ضرورة توفير الكوادر الفنية المؤهلة والمدربة للتعامل بحرفية عالية في معالجة كافة الملاحظات بفاعلية وكفاءة وسرعة وكذلك اتخاذ كافة الاجراءات للحيلولة دون دخول مياه فيضانات الأودية الجانبية الى قناة الملك عبدالله.

واطلعوا على الاجراءات التي تتبعها سلطة وادي الاردن بالتنسيق مع سلطة المياه وشركة مياه الاردن مياهنا في كافة المنشآت المائية في مناطق وادي الاردن ومسار قناة الملك عبد الله و انسياب المياه في القناة وكذلك واقع العبارات الموجودة على أمتداد القناة مؤكدين على جميع الكوادر الفنية بالتاكد من انسياب الحصص في اوقاتها سواء لتزويد محطة زي التي  تزود العاصمة عمان والبلقاء بمياه الشرب او لتزويد مياه الري في وادي الاردن مثمنين الجهود التي تبذلها كافة الكوادر العاملة.

وشددوا على ان  هدف جميع المعنيين في قطاع المياه هو ضمان الامن المائي لجميع المواطنين وتدعيم الواقع المائي في جميع المناطق من خلال الاستجابة الفورية للمواطنين والمزارعين والتنسيق الكامل بين كافة المعنيين في قطاع المياه بشكل يضمن جودة الخدمة والعدالة وتحقيق التطلعات الحكومية الرامية الى تطوير الخدمة المقدمة في كافة القطاعات.

وتم الاتفاق على زيادة وتيرة التنسيق مع البلديات ومديريات الاشغال العامة ومع الحكام الإداريين وتفعيل غرف الطوارئ وتأمين الآليات اللازمة لانجاز الاعمال المطلوبة واتخاذ القرارات السليمة في الوقت المناسب مؤكدين على التشاركية بين جميع المؤسسات الحكومية والبلديات لضمان الحد من دخول مياه الاودية الجانبية الى قناة الملك عبدالله لضمان التزويد المائي الى محافظتي العاصمة والبلقاء.