شباب وجامعات

الموضة تتسلل الى حياة الشباب تماما مثل حياة الصبايا !

عين نيوز ـ رصد:

لم يقتصر عصر المساواة على المطالبة بحق المرأة وتوسيع هامش الحرّيات المسلوبة ومشاركة الرجل والمرأة في المجتمع فحسب بل طال الرجال ايضاً.

لا سيّما من الناحية الجمالية، بحيث اصبحوا من ابرز محبذي الموضة والجمال والعناية بالذات في آن، بعدما كانت هذه الامور حكراً على السيدات. دخل الرجال ميدان الرفاهية والموضة من الباب العريض. خُصّصت لهم مراكز عناية مجهّزة باحدث المعدّات والتقنيات كما انطلقت بشكل لافت موضة الثياب الرجالية العصرية المتميّزة وبرزت معالم العناية بالوجه والشعر والجسم والاظافر والاطلالة المتكاملة. لا يخفى على احد انّ نظافة الرجل وترتيبه وهندامه الانيق تلفت المرأة اليه وتجذبها، فلمَ لا يهتم الرجل بشكله وطلته؟!

الانسان كائن اجتماعيّ بامتياز يجهد في ان يصبح مقبولاً ومرغوباً , سواء كان الشخص امرأة او رجلاً. الهدف اجمالاً اعجاب الجنس الآخر وجذبه. تشير الاختصاصية في علم النفس لارا المتني الى انّ “عمليّة الاغواء والاغراء تقوم اولاً على اشباع العين لتعشق قبل القلب وتبدأ بالتالي مرحلة الغزل والتعارف. لذا يشدّد الانسان على طلته ويوليها الاهتمام الكامل ليكون “مثالياً” في نظر الحبيب او الحبيبة. مع تبدل المعايير في عصرنا هذا لم يعد الرجل مقبولاً بكل عيوب طلّته بل يشبه المرأة اذ يتمتّع بعقل وشخصية وجسم ووجه وثقافة.