أخبار شركات

الملك والملكة يقيمان مأدبة إفطار للأيتام

عين نيوز- رصد/

-أقام جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله امس الثلاثاء في قصر بسمان الزاهر مأدبة إفطار لأيتام من المؤسسات والجمعيات التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية ومن المستفيدين من صندوق الأمان لمستقبل الأيتام في جميع المحافظات.

وأدى جلالة الملك والحضور صلاة المغرب جماعة.

وتبادل جلالتاهما خلال الإفطار الحديث مع الأيتام للاطمئنان على أحوالهم والوقوف على احتياجاتهم.

وأوعز جلالته بتسيير رحلة لأداء مناسك العمرة خلال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك لـ 120 شابا وشابة من المنتفعين من صندوق الأمان لمستقبل الأيتام من خريجي دور رعاية الأطفال الايوائية ومن الأيتام في الرعاية المنزلية يرافقهم عدد من المشرفين والعاملين في هذه الدور.

وحضر مأدبة الإفطار رئيس الديوان الملكي الهاشمي رياض أبو كركي، ومدير مكتب جلالة الملك عماد فاخوري، ووزير التنمية الاجتماعية وجيه العزايزة وأمين عام الديوان الملكي الهاشمي رئيس لجنة متابعة تنفيذ المبادرات الملكية يوسف العيسوي.

وفي موازاة ذلك، أقيمت بتوجيهات من جلالة الملك امس مآدب إفطار لنزلاء دور الأيتام ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة وبيوت رعاية المسنين في جميع محافظات المملكة بحضور المحافظين مندوبين عن جلالته.

وقال وزير التنمية الاجتماعية في تصريحات إلى وكالة الأنباء الأردنية (بترا) والتلفزيون الأردني انه وبناء على توجيهات جلالة الملك امس الاول لدعم ورعاية الأيتام تم إقرار العديد من الإجراءات وفي مقدمتها موضوع الرقم الوطني حيث ستدرس وزارة الداخلية مطالب المتضررين من هذا الموضوع وهي فئة تتكون من 50 شخصا فقط ليصار إلى حله مباشرة.

وبالنسبة لموضوعي التأمين الصحي والمساكن قال انه تم التأكيد على أن يشمل قرار مجلس الوزراء توفير تأمين صحي للفئات التي تتقاضى دخلا اقل من 200 دينار، مثلما سيتم دراسة الحالات التي ليس لديها القدرة على العمل وتأمينها بمساكن.

وفيما يتعلق بتامين فرص العمل للأيتام بين أن الوزارة ستعمل على إيجاد فرص العمل لهم ودراسة حالتهم.

وأشار العزايزة إلى أن هناك الكثير من القضايا التي امر بها جلالة الملك وتم تنفيذها على ارض الواقع منها بيوت اليافعات وتسكن فيها حوالي 20 فتاة، ودور الرعاية الموجودة بالمحافظات وهي دور نفتخر بها لتقديمها مستوى متقدماً من الخدمة والرعاية، ومكرمة الزواج حيث تم تزويج 50 من هذه الفئة، وتوفير دعم نقدي مستمر لهم.

وأوضح أن الوزارة تتابع على المستوى الشخصي تأمين 18 مسكنا لاسر الأيتام حسب وضعها وحاجاتها. وحسب أرقام الوزارة فأن دور الرعاية تضم 850 شخصا يتيما، فيما تقدر طاقاتها الاستيعابية بحوالي 1500 شخص.

وقال العزايزة ان العدد الموجود من هذه الفئات اقل من الطاقة الاستيعابية مما يؤكد روح التسامح والتكافل في مجتمعنا الأردني.

 

الكلمات المفتاحية: الملك والملكة يقيمان مأدبة إفطار للأيتام