غير مصنف

المغتربون ..لماذا لا يشاركون في الإنتخابات ؟.. ماذا يعد معهد كارينجي لتشخيص الإصلاح الأردني؟.

 

/عين نيوز- خاص- ورصد

 

يترقب الوسط السياسي والإعلامي بإهتمام تقرير إستراتيجي خاص سيتناول حاضر ومتسقبل عملية الإصلاح في الأردن وسيصدر عن معهد كارينجي الأمريكي المتخصص ويعتقد ان التقرير سيعد من خلال او بمساهمة كبيرة من وزيرالبلاط الأردني الأسبق الدكتور مروان المعشر الذي سبق له ان إنتقد بصفتته البحثية الدولية بطء عملية الإصلاح في بلاده.

 

وثمة مؤشرات تفيد بان التقرير الجديد سيوجه مجددا إنتقادات لاذعة لعملية الإصلاح المتباطئة وغير الجذرية في الأردن.

 

 

 

وفي غضون ذلك أكدت مصادر في لجنة الحوار الوطني التي تبحث صيغة عصرية لقانون الإنتخاب تتعرض لضغوط عنيفة من بعض مراكز القوى في البلاد حتى تتجنب التوصية بالسماح للأردنيين المغتربين في الخارج بالمشاركة في الإنتخابات العامة التي تشهدها بلادهم خلافا لكل الأعراف الإنتخابية والديمقراطية في العالم .

 

وإشتكى أعضاء في اللجنة الفرعية للحوار الوطني التي تبحث بأمر ملكي صيغة جديدة لقانون الإنتخاب من أن ضغوطات من بعض رموز الحرس القديم والقوى التقليدية في مؤسسات القرار تمارس على اللجنة حتى تتجنب هذا التعديل الذي يعتبر من التعديلات الأساسية والمهمة .

 

وكشف المصدر ان بعض هذه الضغوط تمارس عبر أعضاء داخل تركيبة لجنة الحوارالوطني يرفضون بشدة مناقشة أي أفكار حول تصويت المغتربين حفاظا على ما يسمونه بالتوازن الديمغرافي في عملية الإنتخابات .

 

ومن الواضح ان رئيس اللجنة طاهر المصري يحاول بدوره الإفلات من مناقشة ملف من هذا النوع خشية إثارة حسياسيات سياسية وإجتماعية علما بان بعض الشخصيات الرسمية في دوائر القرار تعمل بقوة للحيلولة دون تمرير إقتراحات تسمح بالتصويت للمغتربين.

 

وكانت لقاءات ومؤتمرات للمغتربين الأردنيين في الخارج الذين يشاركون بفعالية في حيوية الإقتصاد عبر حوالاتهم السنوية بلميارات الدولارات قد طالبت عشرات المرات بآلية قانونية تسمح لهم بالتصويت والإقتراع في الإنتخابات العامة ببلادهم عبر السفارات والقنصليات وكما يحصل مع جميع الدول الديمقراطية .

 

ويتضح من سياق المعلومات التي تتسرب عن نقاشات لجنة الحوا ر الوطني ان بعض الأعضاء يعتبرون قصة تصويت المغتربين من الخطوط الحمراء التي يتوجب عدم الإقتراب منها مما يعني ان ملفات الإصلاح الإنتخابي التي يتحدث عنها الجميع كتب عليها في قوانين سرية وغير مكتوبة أن لا تصل لمئات الآلاف من المواطنين الأردنيين المقمين في الخارج

الكلمات المفتاحية: اصلاح- الاردن- الحرس- الحوار- الدكتور- المعشر