عربي ودولي

المعارضة اليمنية تعطي موافقتها التامة على المبادرة الخليجية

عين نيوز – رصد/

محتجون يمنيون

اكدت مصادر المعارضة اليمنية انها اعطت موافقتها الكاملة على المبادرة الخليجية لحل الازمة اليمنية عبر تنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بعد 30 يوما من توقيع الاتفاق.

واكدت مصادر خاصة لبي بي سي التوصل الى اتفاق بين السلطة والمعارضة للبدء بتنفيذ المبادرة الخليجية بصيغتها النهائية بعد حصولها على تطمينات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول الخليج بالالتزام بتطبيق بنود المبادرة ومنها التزام الرئيس بتقديم استقالته أمام مجلس النواب بعد ثلاثين يوما من توقيع الاتفاق وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وقال الناطق الرسمي باسم تكتل المشترك للمعارضة محمد قحطان في تصريح خاص لبي بي سي إن المعارضة قبلت المبادرة الخليجية كما هي وأنها ستتتعامل معها بإيجابية وهذا يعني أنها ستشارك في حكومة الوحدة الوطنية قبل تنحي الرئيس بعد تحفظها على هذا البند سابقا.

ويقول مراسل بي بي سي في صنعاء عبد الله غراب ان المعارضة ستجد صعوبة كبيرة في اقناع المعتصمين الذين يصرون على تنحي صالح اولا قبل البدء في اي ترتيبات اخرى.

واعطى اللقاء المشترك الذي تنضوي تحت لوائه المعارضة البرلمانية موافقته مساء الاثنين الى الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف زياني.

“تنسيق المواقف”

وذكرت المصادر أن الوسطاء سيبدأون ترتيبات توقيع الاتفاق ابتداء من الثلاثاء والذي سيتم بحضور وإشراف دول الخليج والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وكان السفير الأمريكي بصنعاء جيرالد فايرستاين عقد سلسلة من اللقاءات اليوم مع قيادات في السلطة والمعارضة وأطراف أخرى من بينها وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال أبو بكر القربي ورئيس حزب التجمع اليمني للاصلاح المعارض محمد اليدومي وعدد من قادة أحزاب المعارضة اليمنية.

وقررت قيادات المعارضة اليمنية وتكتل العدالة والبناء الذي يضم كبار مسئولي الدولة والحزب الحاكم وأعضاء مجلسي النواب والشورى المستقيلين من المؤتمر الشعبي الحاكم ومن مناصبهم تنسيق مواقفهم مع بقية أطراف العمل السياسي في اليمن لدعم ما قالوا انها ثورة التغيير حتى تحقق أهدافها.

وقال عبد العزيز جباري أحد مؤسسي تكتل العدالة والبناء إن التكتل سيتحول قريبا الى تنظيم سياسي وأنه ينوي تقديم طلب الى الجهات المختصة لمنحة ترخيصا لمزاولة عمله وأنشطته كواحد من الاحزاب السياسية المعترف بها في البلاد وفقا للقانون.

قتلى وجرحى

وفي اخر تطورات الاحتجاجات قتل محتجان اثنان على الأقل وجرح عشرات آخرون في اشتباكات مع قوات الأمن في عدد من المدن اليمنية.

وقال موظفون طبيون لوكالة رويترز إن رجال أمن بزي مدني أطلقوا النار على محتجين في محافظة إب كانوا يطالبون الرئيس، علي عبد الله صالح، بالرحيل الفوري.

وأضافوا أن شخصا على الأقل قتل وجرح الكثيرون. وتفيد تقارير غير مؤكدة أن محتجا ثانيا قتل في محافظة البيضاء.

وأطلقت قوات الأمن في تعز الواقعة جنوبي محافظة إب النار لتفريق آلاف المحتجين الذين كانوا يعبرون عن رفضهم لمبادرة خليجية لحل الأزمة اليمنية وتقضي بتخلي صالح عن السلطة في غضون شهر مقابل منحه الحصانة من المتابعة القضائية.

 

الكلمات المفتاحية: الاتحاد الاوروبي- المبادرة الخليجية- المعارضة- اليمن- امريكيا- بي بي سيي