غير مصنف

المصري يتلقى ملاحظات مشاكسة وموضة عناد قد تطيح بأحلام الإصلاح

/عين نيوز- خاص- إياد القيسي /


يتلقى رئيس لجنة الحوار الوطني طاهر المصري إتصالات وملاحظات مشاكسة من سياسيين وبرلمانيين تركز على حالة الرفض المتنامية لمخرجات ووثيقة لجنة الحوار الوطني لكن الرجل- المصري- يبدو مرتاح الضمير والبال بعدما قدم للأردنيين وثيقة متوازنة وإصلاحية لا تؤذي أحدا وتمثل توافقا على مجمل القضايا قيد الخلاف.

ولم يعرف بعد ما إذا كانت اللجنة ستواصل عملها حتى ينتهي قانون الإنتخاب والأحزاب أم إنتهت مهمتها كما يرى المصري نفسه حيث تهاجم عدة أطراف وبالتزامن منتج اللجنة وبدون مبرر كما يلاحظ عضو اللجنة مبارك أبو يامين.

ومن الواضح ان نقطة تلاقي مصالح بين بعض مراكز القوى الكلاسيكية في الحرس القديم في النخبة وأوساط القرار وبين بعض النواب الذين يريدون إكمال مدتهم وبين الإسلاميين الذين دخلوا في حالة إبتزاز سياسي هو ما يفجر الخلافات حول الأمر حاليا.

المقربون من المصري لا يخفون شعوره ببعض الإحباط لكن الرجل قام بما يمليه ضميره وقدم للجميع وثيقة معتدلة ووسطية تصلح أساسا للإنطلاق نحو معادلة إصلاحية تمثل الجميع وتصنع مستقبلا سياسيا خاليا من التوتر.

وقبل التوصل للتوصيات الأخيرة قام المصري بجولة على جميع المسئولين في مفاصل القرار وقاد تسويات ومصالحات ومنع تجاذبات داخل اللجنة وإحتوى الكثير من التأزمات لكن حالة العناد السياسي يبدو أنها تتأثر بصراعات وإنقسامات مراكز القوى كما قال الزميل فهد الخيطان والأهم أنها أصحبت موضة بحد ذاتها فكل يعترض على الجميع بدون تقديم بديل .

الكلمات المفتاحية: اردنيين- اصلاح- الاردن- طاهر المصري- لجنة الحوار الوطني