غير مصنف

المتقاعدون العسكريون بالكرك يصدرون مذكرة شديدة اللهجة للمطالبة بتحسين اوضاعهم

عين نيوز  – خاص – الكرك /

 

جدد قدامى المتقاعدون العسكريون في محافظة الكرك أمس مطالبتهم الجهات الرسمية في الحكومة والاجهزة المعنية الاخرى بالعمل بشكل واضح على تحسين اوضاعهم المعيشية اسوة ببقية المتقاعدين من العسكريين الجدد في مختلف الرتب العسكرية .

 

واشار المتقاعدون في مذكرة خاصة شديدة اللهجة صدرت في اعقاب اجتماع ضم اللجنة المنتخبة من المتقاعدين في محافظة الكرك امس ووجهت الى الجهات الرسمية ان المتقاعدين وعلى ضوء مطالبتهم المستمرة منذ اكثر من ثلاثة اشهر بدون اية نتيجة او تجاوب من قبل الجهات الرسمية في الحكومة بخصوص تعديل رواتب المتقاعدين العسكريين القدامى ومساواتهم مع الجدد منهم .

واكدوا في المذكرة انهم باتوا يشعرون بان عدم استجابة الجهات الرسمية لمطالبهم يعود الى التهميش وعدم الالتفات من قبل اصحاب القرار لمطالبم العادلة ، مشيرين الى انهم باتوا يشعرون انهم لا يعيشون او ينتمون الى هذا الوطن .

واوضحوا انهم يعتبرون ان عدم الاكتراث لمطالبهم إنما يؤدي إلى الشعور بعدم جدية ما تدعو إليه الدولة من إصلاح سياسي وشفافية ودعوة لحوار هادف بناء ما يؤدي الى دفع باقي الإطراف إلى الحوار عبر الشارع ، مؤكدين انهم سيجدون أنفسهم مضطرين إلى سلوك كافة السبل للوصول إلى هدفهم العادل والمشروع خصوصا وان هذا الهدف يتعلق بلقمة العيش بالنسبة للمتقاعدين والذي يعتبر خطا احمر مثلما انه يعتبر امن الوطن ونظامه وقيادته خط احمر .

وطالب المتقاعدون القدامى الجهات الرسمية العمل وبشكل سريع على تلبية مطالبهم وخصوصا المتعلقة بزيادة رواتبهم التقاعدية للوصول الى ما اسموه العدالة بين كافة المتقاعدين العسكريين حرصا على مصلحة الوطن والمواطن .

وفيما يلي نص المذكرة :

بسم الله الرحمن الرحيم

برقية صادرة عن اللجنة المنتخبة من المتقاعدين العسكريين في محافظة الكرك على ضوء اجتماع اللجنة الواقع في يوم السبت الموافق 2-4-2011 وبعد التداول والمناقشة لموضوع مساواة رواتب المتقاعدين العسكريين القدامى والجدد تبين وعلى ضوء ما تم من اجتماعات بتاريخ 19-2-2011 و 2-3 -2011 وبحضور عدد كبير من المتقاعدين العسكريين من محافظة الكرك ومحافظات المملكة تبين للجنة ما يلي :

 

1- أنه بعد مخاطبة كافة الجهات الرسمية ذات العلاقة ومن ضمنها مخاطبة حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم ورئيس الديوان الملكي العامر ورئاسة الوزراء وبعد العديد من اللقاءات مع كافة المسئولين المعنيين في محافظة الكرك من اجل الحوار حول المطلب الرئيسي الذي أصبح معلوما لدى جميع أصحاب القرار وكافة العناوين المعنية إلا انه ورغم مضي ما يقارب 3 أشهر على تلك المخاطبات واللقاءات ما زلنا في انتظار من يستمع إلينا ويلبي مطلبنا العادل لكن لم يحصل أي تقدم يذكر في سبيل تحقيق الغاية والهدف ويعود السبب في ذلك إلى التهميش وعدم الالتفات من قبل أصحاب القرار لمطالبنا وكأننا لا نعيش في هذا البلد ولا ننتمي إليه ولم نضح من اجله ولا وجود لنا على خارطته .

 

 

 

2- وحيث إن عدم الاكتراث بهذا المطلب إنما يؤدي إلى الشعور بعدم جدية ما تدعو إليه الدولة من إصلاح سياسي وشفافية ودعوة لحوار هادف بناء وبالتالي تدفع باقي الإطراف إلى الحوار عبر الشارع الأمر الذي لا نقبله لأنفسنا بالقدر الذي لا تقبله الدولة ولكن أمام عدم وجود خيارات أخرى فإننا نجد أنفسنا مضطرين إلى سلوك كافة السبل للوصول إلى هدفنا العادل والمشروع وان هذا الهدف الذي يتعلق بلقمة العيش بالنسبة للمتقاعدين يعتبر خطا احمر مثلما انه يعتبر امن الوطن ونظامه وقيادته خط احمر تصديقا لقوله تعالى :}فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف{صدق الله العظيم , وعليه فإننا ما زلنا ندعو كما دعونا مرارا وتكرارا إلى طاولة الحوار حيث ورد في خطاب لجلالة الملك المعظم إن عدم الاستماع إلى مطالب الناس والحوار معهم يدفعهم إلى الحوار عبر الشارع .

3- وبالنتيجة فإننا نطلب من أصحاب القرار ضرورة الاهتمام بهذا المطلب وإخراجه إلى حيز الوجود حيث إن العديد من المتقاعدين ومن مختلف محافظات المملكة يلحون وبإصرار على سرعة تلبية مطلبهم الذي يتعلق بمتطلبات واحتياجات حياتهم ومعيشتهم اليومية المتجددة سائلين المولى عز وجل إن يحفظ الأردن شعبا وقيادة وأرضا أنه نعم المولى ونعم النصير والله ولي الصابرين .

عن المتقاعدين العسكريين / اللجنة المنتخبة

الكلمات المفتاحية: الاردن- الجهات الرسمية- الكرك- المتقاعدون العسكريون- الملك- قدامي