عربي ودولي

“القصة الكاملة لاعتقال سيف الاسلام: تنكر بزي الطوارق وتلقى معاملة أبوية ” صور و فيديو

عين نيوز- رصد/

لم يكن يرتدي السترة السوداء الأنيقة وسروال الجينز ولا ملابس القتال ذات اللون الكاكي التي كان يرتديها في آخر ظهور تلفزيوني له بطرابلس فيما تحولت اللحية القصيرة الى لحية سوداء كثيفة عقب فراره على مدى اشهر.

لكن النظارة الطبية التي ترسم إطارا لعينيه الحادتين فوق ذلك الأنف المستقيم المدبب تفضح هويته على الرغم من تغطيته جزءا من وجهه بوشاح.. إنه سيف الإسلام القذافي.

لقد أصبح سيف الإسلام – الحاصل على درجة الدكتوراة من كلية لندن للاقتصاد والذي كان إصلاحيا تحول الى أحد أدوات القمع الرئيسية للمعارضة لحكم والده الزعيم الراحل معمر القذافي – أسيرا الآن على متن طائرة نقل عتيقة تابعة للقوات الجوية الليبية قرب أوباري في عمق الصحراء.

وصف المتحدث باسم الحكومة المؤقتة هذا بأنه “الفصل الأخير في الدراما الليبية”. لكن بطل الدراما الليبية نجل معمر القذافي الذي أطلق على نفسه لقب “ملك الملوك” وربما تطلع إلى أن يحكم افريقيا ذات يوم لن يقدم مشهدا ختاميا.

اقتربت مراسلة من رويترز من الأسير البالغ من العمر 39 عاما وهو يجلس على مقعد بمؤخرة الطائرة الانتونوف التي ترجع إلى الحقبة السوفيتية.

إن الرجل الذي حاكم وسائل الإعلام العالمية في الأشهر الأولى من موجة انتفاضات الربيع العربي على متن طائرة متجهة إلى الزنتان قرب طرابلس في رحلة تستغرق 90 دقيقة.

جلس مقطب الجبين صامتا وشاردا يعتني بيده اليمنى التي غطت الضمادات إبهامها وإصبعين آخرين. في أحيان أخرى كان يتحدث مع آسريه بل ويأخذ أوضاعا لتلتقط له الصور.

وضعت النهاية لفرار سيف الإسلام قبل ذلك ببضع ساعات تحت جنح الظلام بمنطقة صحراوية حين حاول بصحبة بعض مرافقيه الموثوقين شق طريقهم بين دوريات مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الذين عقدوا العزم على منع هربهم عبر الحدود.

وقال احمد عمار وهو واحد من 15 مقاتلا ألقوا القبض على سيف الإسلام “في البداية كان خائفا جدا. كان يظن أننا سنقتله”. وكان مقاتلون من كتيبة خالد بن الوليد وهي من الزنتان اعترضوا سيارتين رباعيتي الدفع تقلان الهاربين على مسافة 64 كيلومترا تقريبا في الصحراء.

وقال عمار “لكننا تحدثنا له بطريقة ودية وحاولنا تهدئته وقلنا له ‘لن نؤذيك’.”

ويعد اعتقال سيف الإسلام احدث فصل في موجة الثورات التي تجتاح العالم العربي. أطاحت الثورة الأولى بحكومة الرئيس زين العابدين بن علي في تونس اوائل العام الحالي.

وامتدت موجة التغيير الى مصر مما أجبر رئيسها لثلاثين عاما حسني مبارك على التنحي ووصلت الى ليبيا حيث سقطت العاصمة طرابلس في ايدي المعارضة المسلحة هذا الصيف وقتل معمر القذافي بعد أن ضربه معتقلوه وارتكبوا انتهاكات بحقه الشهر الماضي وهي الآن تهدد حكم عائلة الأسد الممتد منذ اربعة عقود في سوريا.

كان سيف الإسلام الوجه الباسم لهيكل حكم القذافي. اكتسب مصداقية شخصية على أعلى مستويات المجتمع الدولي خاصة في لندن حيث ساعد في تحسين سمعة ليبيا من خلال المؤسسة الخيرية التي كان يرأسها. هدم هذه السمعة تماما خلال الانتفاضة فكان من بين أعتى المتشددين ضد المعارضين.

وتعتمد هذه الرواية عن اعتقاله والشهر الأخير الذي قضاه هاربا على مقابلات مع من ألقوا القبض على سيف الإسلام ومعه هو شخصيا. وشهدت مراسلة رويترز ومصورها التلفزيوني والفوتوغرافي على رحلته بالطائرة إلى المكان الذي حبس فيه حيث كانوا جميعا على متن الطائرة.

ألقي القبض عليه بعد أن انتهت حياة والده نهاية عنيفة وهو مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية بزعم إصدار أوامر بقتل محتجين عزل في فصل الربيع الماضي.

ويريد زعماء ليبيا المؤقتون محاكمته داخل البلاد ويقولون إنهم لن يرحلوه فيما قال وزير العدل إنه يواجه عقوبة الإعدام.

وبدأت محاولته للفرار في 19 اكتوبر تشرين الأول تحت نيران حلف شمال الأطلسي من بني وليد على بعد 160 كيلومترا تقريبا من العاصمة. وقال عمار وزملاؤه من المقاتلين إنهم يعتقدون أنه كان يختبيء منذ ذلك الحين في أجزاء مقفرة من منطقة براك الشاطيءالجبلية.

وقال مساعدون اعتقلوا في بني وليد إن قافلة سيف الإسلام قصفت في غارة جوية شنها حلف شمال الأطلسي في مكان قريب يحمل اسم وادي زمزم. منذ ذلك الحين سرت تكهنات بأن القبائل البدوية
التي كان يرعاها والده ربما تعمل على تهريبه عبر الحدود الجنوبية لليبيا مثل اخويه واخته ووالدتهم الى النيجر او الجزائر.

لم يصل إلى هذا الحد. أوباري على بعد 322 كيلومترا تقريبا من الاثنتين. لكن آسريه يعتقدون أنه كان متجها إلى النيجر التي كانت من بين المستفيدين من سخاء القذافي الاب ومنحت حق اللجوء للساعدي شقيق سيف الاسلام.

وقال عمار إن وحدته التي تجوب الصحراء منذ أسابيع وصلتها معلومة سرية بأن مجموعة صغيرة من الموالين للقذافي لم تكن تعلم من هم سيتجهون على طريق معين نحو أوباري فانتظروا ليرصدوا السيارتين تمران تحت جنح الظلام.

وقال عمار “أطلقنا النيران في الهواء وعلى الأرض امامهم… أوقفوا السيارتين ربما ليظهروا أنهم ليسوا خائفين”.

يقول عادل علي احمد قائد المقاتلين إنه حاول معرفة هوية الرجل الذي بدا أنه الراكب الرئيسي ضمن المجموعة وسأله “من انت”.

وجاءت الإجابة “عبد السلام”.

بدأ أحمد يتعرف على الرجل فانفرد بعمار وهمس له قائلا “أعتقد انه سيف”.

عادا إلى السيارة وقال عمار “أعرف من تكون. أعرفك”.

انتهت المباراة. وقال أحد مقاتلي الزنتان إنه تمت مصادرة عدة بنادق كلاشنيكوف وقنبلة يدوية ونحو أربعة آلاف دولار كانت في السيارة.

هذه إمكانات محدودة لرجل قاد والده واحدا من افضل الجيوش تسلحا في افريقيا والذي يشتبه كثيرون أنه يحمل داخل ذهنه المفاتيح لمليارات مسروقة من الدولة الليبية ومخبأة في حسابات مصرفية سرية بالخارج.

وقال عمار “لم يقل اي شيء… كان خائفا جدا ثم سأل في نهاية المطاف الى أين ننتمي فقلنا له كلنا ليبيون. وسأل من أي مدينة فقلنا الزنتان.”

والزنتان بعيدة عن منطقة الجبل الغربي التي اعتقل فيها القذافي وتقع على بعد ساعتين بالسيارة جنوبي العاصمة. وكون ابناء الزنتان ميليشيا قوية خلال الصراع ويسعون الى تحويل قوتهم العسكرية الى نفوذ سياسي فيما يحاول زعماء ليبيا في طرابلس تشكيل حكومة.

في أوباري تلك المنطقة التي تهيمن عليها عمليات نفطية لاحدى الشركات الاسبانية عزز مقاتلو الزنتان سيطرتهم منذ بدء الصراع في منطقة موالية للقذافي تقليديا يسكنها الطوارق والقبائل البدوية التي لا تعرف حدودا.

ويمثل ابناء الزنتان قوة ايضا في العاصمة. صباح امس السبت وصلت طائرة انتونوف الى أوباري قادمة من طرابلس حاملة علم ليبيا الجديد يقودها عقيد سابق بالقوات الجوية تحول الى أحد معارضي الزنتان. بعد هبوطها ببضع دقائق أصبح الغرض من الرحلة واضحا.

خمسة أسرى يصاحبهم عشرة مقاتلين تقريبا يجلسون في طائرة انتونوف المصممة لحمل 48 من جنود المشاة.

كبلت أيدي رجلين مع بعضهما البعض. وكبل ذراعا ثالث امامه. وحملت نحو 12 حقيبة سوداء ممتلئة وبعض الحشيات الرفيعة يقول المقاتلون إنها أمتعة الأسرى.

ارتدى الجميع ملابس عادية باستثناء سيف الإسلام.

كان يرتدي جلبابا بنيا ويعتمر عمامة ويغطي وجهه بوشاح وينتعل خفا وهي الملابس التي يرتديها الطوارق بالمنطقة. وتوفر هذه الملابس نوعا من التخفي لرجل كان يشاهد عادة مرتديا بذلة أنيقة وملابس على أعلى مستوى.

وعندما جلسوا على المقاعد واحتكت مؤخرات البنادق بالأرضية المعدنية قال أحد الحراس “إنه خائف الآن”. لكن الطيار قال إنه دار بينه وبين سيف الإسلام (39 عاما) حديث أبوي وإنه هدأ من روعه قبل أن يركب الطائرة.

وقال عبد الله المهدي “تحدثت اليه كأنه طفل صغير”. امله على غرار ابناء الزنتان في هذه الايام التي تسودها الفوضى بليبيا هو إنشاء قوة جوية جديدة.

وأضاف المهدي “قلت له إنه لن يضرب ولن يؤذى وأعطيته وعدا”.

كان سيف الإسلام ينظر أمامه أو يحني راسه للأرض التي كان مؤهلا ذات يوم لحكمها. يغطي فمه من حين لآخر على نمط الطوارق ويقول بضع كلمات لحارسه.

وتناقض هذا الهدوء مع الصخب الذي أحاط باعتقال معمر القذافي في 20 اكتوبر تشرين الأول حين حاول الفرار من سرت مسقط رأسه على البحر المتوسط.

وصور مقاتلون من مصراتة أنفسهم بالهواتف المحمولة وهم يضربون الزعيم المخلوع ويهينونه قبل عرض جثته لتشاهدها الجماهير على مدى عدة أيام.

نظرت المراسلة في عيني سيف الإسلام بضع مرات لكنه في كل مرة كان يشيح بوجهه عنها. طلب ماء ليشرب فمررت له المراسلة زجاجة أخرجتها من حقيبتها.

ولم يرغب الأسرى الآخرون ايضا في الحديث.

بعد أن هبطت الطائرة في الزنتان أحاطها المئات لبضع دقائق فهلل البعض وبدا الغضب واضحا على البعض وكبر كثيرون.

ورفع البعض هواتف محمولة إلى النوافذ القليلة بالطائرة املا في التقاط صورة للرجل الذي يأتي على رأس قائمة المطلوبين في ليبيا. في احدى المراحل حاول آخرون الإمساك بمقابض الأبواب وكانوا يسعون فيما يبدو الى اقتحام الطائرة.

وفي حين ظهر التوتر على مرافقيه بدا سيف الإسلام هادئا. جلس في مكانه وانتظر. تحركت الطائرة ببطء فيما تشبثت جموع بجناحيها. لم يتحدث الأسرى كثيرا مع أحدهم الآخر ومع الحراس.

ولدى سؤاله عن تصريح محكمة لاهاي بأنه على اتصال بها من خلال وسطاء لتسليم نفسه لها – وهي لا تطبق عقوبة الإعدام – بدا عليه الغضب وقال “هذه كلها أكاذيب. لم أتصل بأحد منهم قط”.

بعد اكثر من ساعة قرر المقاتلون أن بوسعهم إخراج الأسرى الاربعة الآخرين من الطائرة. خرجوا من الباب الأمامي. وبقي سيف الإسلام في مكانه بمؤخرة الطائرة صامتا ومتحفظا.

مرت ساعة أخرى والحشود مازالت تتجول على المدرج. قال الحراس إن الوقت حان ليرحل الصحفيون.

تحدثت كاتبة هذا التقرير بالإنجليزية الى سيف الإسلام وسألته “هل أنت بخير؟” فنظر اليها وأجاب “نعم.”

أشارت المراسلة الى يده المصابة فقال “القوات الجوية. القوات الجوية”.

سألته “حلف شمال الأطلسي؟” فقال “نعم. منذ شهر”.

مرت المراسلة من امامه لتتوجه الى سلم الطائرة. رفع سيف الإسلام رأسه وأمسك بيدها ليساعدها.

فيما بعد عرضت لقطات تلفزيونية تظهر إنزاله من الطائرة فيما حاولت حشود على المدرج صفعه. وضعه آسروه في سيارة وانطلقوا بسرعة لمخبأ بمكان ما في البلدة.

الكلمات المفتاحية: احمد- اخته- اصبع- الاسلام- الاطلسي- الجزائر