فلسطين

الفلسطينية فاطمة شبير أصغر فائزة بجائزة “أنيا نيدرينغهاوس” للتصوير الصحفي

فازت الشابة الفسلطينية، فاطمة شبير، (24 عاما)، بجائزة الشجاعة “أنيا نيدرينغهاوس” الألمانية في التصوير الصحفي من المؤسسة الدولية لإعلام المرأة “IWMF”.

واستطاعت شبير، وهي أصغر صحيفة تحصل على الجائزة، أن تلتقط صورا من غزة من أمام مبان أصبحت بلا نوافذ أو أبواب بسبب القصف الذي تعرضت له المنطقة، بحسب تقرير نشرته شبكة “فويس أوف أميركا”.

وجائزة أنيا نيدرينغهاوس هي على اسم مصورة ألمانية كانت تعمل وكالة أسوشيتد برس قتلت في 2014 أثناء عملها في أفغانتستان.

وتركز الصور التي التقطتها الشابة شبير على الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، الذي أفضت آخر فصوله في مايو الماضي إلى مقتل أكثر من 200 شخص بينهم عشرات الأطفال.

وتعيش شبير في مدينة غزة، حيث استطاعت توثيق الحياة اليومية عندما بدأت الغارات الجوية الإسرائيلية القطاع.

وقالت شبير لـ”VOA” إن كل ما يحدث في غزة يستحق التوثيق”.

واستطاعت صور شبير التي التقطتها في ظروف قاسية جدا جذب انتباه لجنة التحكيم، إذ قالت إليسا ليس مونيرز، المديرة التنفيذية للمؤسسة الدولية لإعلام المرأة، إن أعضاء اللجنة “أعجبوا بالصور التي التقطت بشكل لا يصدق من بين حطام القصف المستمر الذي كانت تعيشه شبير”.

وأضافت أن هذه الشابة كانت جزءا من الصراع ولكنها استطاعت أن تصمد كمدنية تحاول البقاء على قيد الحياة وكمصورة تريد توثيق الحياة اليومية هناك.

ودرست شبير الصحافة، وتعمل مصورة صحفية بشكل مستقل، وتقوم بتوثيق الحياة اليومية بطرق غير عادية في قطاع غزة. وتقول إن “مهمتها غير سهلة، فقد كانت تركض نحو ما يحدث في القطاع، وبقيت في الشوارع” حتى تستطيع التقاط صور توثق الحياة تحت القصف.

الكلمات المفتاحية: أنيا_نيدرينغهاوس_ الألمانية- غزة2021- فاطمة_شبير