أخبار الأردن المجلس العالمي للسياحة:القطاع السياحي العالمي سيعاود الانتعاش مجدداً الصيف المقبل

الفايز يكشف عن خطة وطنية لعودة قطاع السياحة تدريجيا

عين نيوز

 كشف وزير السياحة والآثار نايف الفايز عن وجود خطة لعودة قطاع السياحة إلى العمل بشكل تدريجي وآمن خلال الأشهر المقبلة .

وقال في تصريحات صحفية اليوم الاحد نشرتها وسائل اعلام اردنية محلية إن الوزارة قد رفعت إلى الجهات المعنية خطة لإعادة فتح قطاع السياحة في المملكة بطريقة آمنة وبشكل تدريجي للأشهر المقبلة، حيث تُستوجب موافقة اللجان المختصة من (أوبئة وغيرها) لإقرارها ومن ثَمَّ نشرها والإعلان عنها ,وأضاف أن الوزارة تعمل حالياً على مراجعة البروتوكولات والإجراءات السابقة والتي تتعلق بقطاع السياحة، ليتم إقرارها محلياً وخارجياً .موضحا إن الأولوية اليوم هي للسيطرة على الوضع الوبائي في المملكة،

وقال الفايز  “الصيف الآمن يتضمن بطبيعة الحال عودة عمل القطاع السياحي”،

مشيراً إلى أنه كان من المفترض الانتهاء من الأزمة وعودة النشاط السياحي خلال شهر آذار الحالي، لكن الظروف غير العادية والاستثنائية التي شهدها الأردن والمتمثلة في انتشار الوباء، عملت على تأخير عودة العمل في هذا القطاع كما كان متوقعاً .

وحسب تقديرات المجلس الأعلى للسفروالسياحة العالمي في تقرير نشرته صحيفة الشرق الأوسط اللندنية قالت غلوريا جيفارا الرئيسة التنفيذية للمجلس أن القطاع السياحي العالمي سيعاود الانتعاش مجدداً الصيف المقبل، وسيواصل دوره في دعم اقتصاديات الدول مشدددة على دور الحكومات وندعو الحكومات في تقديم الدعم الضروري للقطاع.

واشارات جيفارا في حديثها للصحيفة الى ضرورة وجود بروتوكولات متسقة لمواجهة الحالات الطارئة، لافتة الى ان المجلس قد أطلق العام الماضي «ختم السفر الآمن» لتمكين المسافرين من تحديد البلدان والوجهات التي طبّقت أفضل بروتوكولات السلامة، حيث حصلت على هذا الختم حتى الآن أكثر من 250 وجهة حول العالم لضمان السفر الآمن. وتضع هذه البلدان بروتوكولات مستندة إلى الحقائق العلمية تماشياً مع معايير القطاع الخاص العالمي، ومن أولى الوجهات والبلدان التي حصلت على «ختم السفر الآمن»؛ السعودية، والبرتغال، وكانكون، وكوينتانا رو، وبرشلونة، وإشبيلية.

وبينت جيفارا ان المجلس يتبع نهجاً عالمياً متسقاً، يشمل التعاون بين القطاعين العام والخاص، لإنشاء إطار تنقل دولي يسمح بتحرك الأفراد على نحو آمن وإنهاء قيود السفر، وننطلق في ذلك من ضرورة وجود قواعد واضحة حتى يعرف المسافرون الدوليون متى يحتاجون إلى إجراء الاختبارات باستخدام جوازات السفر الرقمية، وما متطلبات التنقل اللازمة لاستئناف السفر، وندعو الحكومات أيضاً إلى تقديم الدعم الضروري للقطاع .

وحسب تقرير الصحيفة فان تداعيات جائحة كورونا قد طالت أكثر من 142 مليون وظيفة وفي طريقها للتصاعد إلى أكثر من 174 مليوناً ما لم يتحسن الوضع الصحي العالمي. وقد شهد  قطاع السفر الدولي تضررا بشدة من آثار الجائحة، وطال هذا الضرر أيضاً السفر الداخلي في كثير من البلدان، ناهيك كذلك بالسفر بغرض العمل والترفيه، حيث تأثر كل جزء من قطاعنا .

الكلمات المفتاحية: السفر الدولي- المجلس العالمي للسياحةوالسفر- وزارة السياحة