برلمان

“الفايز” الدولة تطبق القانون على الضعيف

قال النائب محمد عناد الفايز خلال كلمته في مناقشات مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنة الوحدات الحكومية المستقلة ان المواطن بات يعيش اليوم على انه من دولة فقيرة في الوقت الذي تعيش فيه الحكومة وكانها دولة نفطية متسائلا عن اسباب التوسع في التشكيل الوازري.
وتساءل عن ملفّ التعيينات في المواقع القيادية والسياسية وعلاقة فساد تلك التعيينات بانهيار الدول، فقال: “هناك شخص تولّى ادارة شركة للاتصالات، فأفلست الشركة وأصبح ذلك الشخص بلا عمل ثم جاءنا في أول تشكيل حكومي كوزير وكان هناك شخص تولّى ادارة بنك أردني سعر سهمه مرتفع جدا، ثم تركها بعد انخفاض سعر السهم إلى 20%، ليأتينا هذا الشخص ويصبح رئيسا للوزراء”.

وقال انه من غيز المعقول فروقات الرواتب بين موظفي الدولة لافتا الو الفروقات بين الرواتب الخيالية التي تُصرف لمديري شركات حكومية وشبه حكومية، فيما يتقاضى عسكري على الحدود (320) دينارا قائلا ان ذلك يحصل في الوقت الذي فيه أمهات وأرامل الشهداء يتقاضين رواتب بثمن سيجار أحد المسؤولين.

وأشار إلى أن الدولة تطبق القانون على الضعيف، لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية لم تتحرك في جريمة الزرقاء إلا بعد تغريدة الملك، ثم جاءت جريمة حمزة الجحاوشة بنفس الطريقة بسبب التراخي والبطء في تطبيق القانون.

وحول ملف الطاقة، قال الفايز إنه تمنى بعد حديث وزيرة الطاقة المتكرر عن اكتشافات آبار الغاز والنفط أن نشعر بانخفاض أسعار المحروقات “لو بتعريفة”.

واختتم الفايز حديث بتوجيه رسالة إلى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة: “لا نريد أن تكون كوصفي التل، نريد أن تكون مثل ابن عمك عون الخصاونة

الكلمات المفتاحية: النواب