أخبار الأردن

الغذاء والدواء: لدينا صلاحية مطلقة بوقف تداول أي لقاح

قال مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور نزار مهيدات، إن هنالك دراسات تقدم لغايات تسجيل اللقاح المضاد لفيروس كورونا، بالإضافة لدراسات من نوع آخر تجرى ما بعد تداول أي مستحضر دوائي بما فيها اللقاحات.

وأضاف مهيدات أن الدراسات التي تم التقدم بها لغايات التسجيل والحصول على إجازة طارئة، تم مراجعتها واستطلاع نتائجها بالكامل وكانت تتواءم مع فعالية ومأمونية المطاعيم التي تم إجازتها من المؤسسة، وعددها 7.

وأوضح أن الدور الآن يتمثل بإجراء دراسات ما بعد التسويق، والتي تهدف إلى رصد أي أثر على المستحضر نفسه أو أثر جانبي له، سواء كان متأتيا من سوء تصنيع أو سوء تخزين أو أثر جانبي لم يتم التطرق له ما قبل إجازة المطعوم.

وأشار إلى أن المؤسسة لديها فريق مختص بـ”اليقظة الدوائية”، ويقوم باستطلاع الآثار الجانبية، حيث تم إطلاق رابط إلكتروني يرسل لكل شخص تلقى المطعوم لتعبئته حال ظهر أي أثر جانبي.

وأكد أن موضوع المطاعيم متابع بشكل دقيق محلياً من قبل المؤسسة ووزارة الصحة في رصد أي أثر جانبي، وخارجيا من خلال تتبع ودراسة تقارير يومية تصدر عن منظمات صحية دولية.

وحول مطعوم أسترازنيكا وتجلطات الدم، أكد مهيدات أن 17 مليون شخص تلقى اللقاح عالميا وعدد الحالات التي حدثت لديها تجلطات لا يتجاوز 37 حالة، وهو رقم ضئيل جدا لا يمكن الاستناد عليه لغايات إيقاف التطعيم بشكل احترازي.

وأضاف أنه للسيطرة على المنحنى الوبائئ هنالك طريقتين؛ إحداهما الالتزام بالإجراءات الوقائية، والأخرى الاستمرار بعملية التطعيم، وهذه ضرورة وطنية ماسة جدا.

ولفت إلى أن دور المؤسسة الرقابي يتمثل بتتبع الآثار الجانبية للمطعوم التي تجيز إيقاف التداول أو الاستخدام، وهي صلاحية مطلقة للمؤسسة، “ونحن نعمل من أجل المصلحة الوطنية وصحة المواطن”.

وحول المطعوم الاكثر فعالية، قال مهيدات إن هنالك معايير تطبق على جميع المطاعيم التي تم إجازتها من قبل المؤسسة، وبالتالي كل المطاعيم حققت المعايير وهي فعالة وآمنة، مشيرا إلى أن فعالية المطاعيم التي تم استخدامها داخل الحدود الأردنية متفاوتة وتتراوح ما بين 86 – 92%.

الكلمات المفتاحية: الاردن- المطاعيم- كورونا