فلسطين

العودات: لا شيء يوحد الأردنيين كالقضية الفلسطينية

قال رئيس مجلس النواب النائب عبدالمنعم العودات إن القدس هي رمز لكل مؤمن بعدالة القضية الفلسطينية.

وأضاف خلال استضافته ببرنامج عين على القدس الذي يبث على شاشة التلفزيون الأردني الاثنين، أن القدس جاءت كمحور أساسي في خطبة العرش يؤكد أن قضية الشعب الفلسطيني من أولويات الدولة الأردنية، فجلالة الملك في كل حديث له داخليا أو خارجياً تكون القضية الفلسطينية حاضرة بذهن جلالته.

وبين أن حق الشعب الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أرضه بعاصمتها القدس الشريف، وهذا الخطاب يؤكد أن القضية الفلسطينية ثابت من ثوابت الدولة الأردنية.

ولفت إلى أنه كلما تراجعت القضية الفلسطينية يقوم جلالة الملك باعادتها إلى أعلى سلم اهتمامات المواطن العربي، فجلالة الملك يعبر عن الشعب الأردني والعلاقة القوية التي لا تضاهيها أي علاقة بين الشعبين الأردني والفلسطيني، فالعشبين يرتبطان بهدف واحد ومصير مشترك، فلا يوجد شيء يوحد الأردنيين جميعاً كما هي القضية الفلسطينية فلها في قلب كل أردني مكانة، واقامة الدولة الفلسطينية أولى أولويات الدولة الأردنية والشعب الأردني.

وشدد على أن جلالة الملك حذر خلال خطبة العرش من الممارسات الاسرائيلية تجاه المسجد الأقصى وأن لا شراكة زمانية ولا مكانية في الحرم القدسي الشريف، وهو أمر مرفوض وأي تغيير بالوضع التاريخي لمدينة القدس هو مرفوض، فأي مساس بعقيدة المسلمين والمسيحيين في القدس من الممكن أن تؤجج الصراع من جديد في المنطقة.

وأشار إلى أن مجلس النواب يقف خلف جلالة الملك بكافة مواقفه تجاه القضية الفلسطينية، وله تاريخ بالنضال من أجل القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية، وهو ما جعل المؤتمرات الدولية والعربية حاضرة.

وأكد أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس لا يمكنه أن يغير الوضع التاريخي والديني للمدينة المقدسة، أو أن يغير قرارات الشرعية الدولية حول القدس.