أخبار الأردن

العبد اللات يتحدث عن شاهد كنز في قضية السلفيين ويتوقع الإفراج عنهم بعد سقوط قضيتهم

عين نيوز- خاص – منال الشملة /

أكد وكيل التنظيمات الاسلامية المحامي موسى العبد اللات اليوم على حصول المفاجأة الكبرى في قضية أحداث الزرقاء بما اسماه ” بـ شاهد الكنز ” وهو شاهد من الامن العام حيث قال إن من بدأ إلقاء الحجارة على السلفيين هم مجموعة من المواطنين المدنيين مشيرا لحصول ” طوشة ” بين المعتصمين من التيار السلفي وبين المدنين نتج عنها عدة اصابات اصيب فيها افراد من التيار السلفي اضافة لاصابته هو نفسه لافتا الى انه كان هناك تراشق بالحجارة وقنابل مسيلة للدموع من قبل قوات الامن .

واوضح العبد اللات والمفاجأة الأخرى كانت حين طالب مدير الامن العام بتحويل شاهد النيابة إلى المحاكمة بتهمة “شهادة الزور” ما دفع المحكمة لتأجيل طلبه إلى ما بعد مطابقة أقواله مع شهادته أمام المدعي العام ومناقشة هيئة الدفاع له وبعد ذلك صرف المدعي العام النظر في هذا الموضوع

وتوقع العبد اللات ان يتم طي الملف بشكل نهائي موضحا انه سيتم الإفراج يوم غد الخميس عن دفعة كبيرة جديدة من الكفالات مشيرا الى ان هذه ثمرة الحراك الشعبي الذي يقوده الاسلاميون والقوة المشاركة اضافة للثورات الربيع العربي التي اطاحت بالانظمة الفاسدة .

ووجه العبد اللات رسالة للحكام العرب الى ان يقوموا بتحقيق مطالب الشارع واحترام حقوقهم وحرياتهم .

ايضا دعا العبد اللات الى الغاء محكمة امن الدولة وكذلك اجراء التعديلات الدستورية والاصلاح القضائي لان العدل اساس الملك .

واضاف العبد اللات : نجح صوت العقل والحكمة في مواجهة القبضة الحديدية والتعذيب وغياب العدالة التي كانت في المرحلة السابقة لافتا الى انه يتوجب الان صنع القرار وعدم رفع الاسعار وتلمس احتياجات الفقراء والمساكين في الاردن وعدم التمييز بين المواطنين وايضا ايجاد مراقبة فعالة على ادوار الاجهزة الامنية والتعامل بحكمة مع مطالب قوى الاصلاح والحراك الشعبي لانها تمثل الاغلبية الصامتة داعيا الى التوقف عن الاستهتار برأي الشعب وطي هذه الصفحة الى الوراء والبدء بصفحة جديدة عنوانها الحوارالحقيقي وليس الحوار من اجل الحوار وليس من اجل ان تخرج الحكومات بتصريحات حكومية هدفها الاستهلاك المحلي وان تكون ابر مهدئة لهذا الشعب .

واشار العبد اللات الى انه يجب ان لا تكون قضية الاصلاح في الاردن في تحويط لا يخرج منها شيء مشددا على ضرورة البدء باصلاحات فورية وسريعة في الاصلاح القضائي اولا والتشريعي والدستوري بحيث ان يكون هناك تغييرات جذرية في القضاء لتحقيق العدالة بين المواطنين .

ايضا اكد العبد اللات على ايجاد قانون انتخاب عصري بحيث  يتم انتخاب امين عام وان تكون هناك انتخابات برلمانية داعيا الى ان يتم الغاء مجلس الاعيان والغاء المركز الوطني لحقوق الانسان وان يكون هناك رقابة وبرلمانات حرة يشارك بها كافة اطياف المجتمع الاردني الى جانب عدم التمييز في الوظائف بين المواطنين وبمحاكمة الفاسدين الذين نهبوا المال العام في المرحلة السابقة .

واكد العبد اللات على انه الان علا صوت الحق والضمير الحي لهذا الشعب لانه بمزيد هذه السجون وعلى راسها سجن الجويدة يجب بناء المصانع واصلاح التعليم في المدارس والجامعات وضرورة ايجاد المؤسسات القانونية والرقابية وانتهاء القلاع التي تحيط بالدستور.

واشار العبد اللات الى انه بات المطلوب الان في الاردن النظر بعين واحدة وبنفس الاتجاه لاعادة التعاون مع حركة المقاومة الاسلامية حماس بنفس القدر تعاملها مع السلطة الفلسطينية حيث ان لها ثقل اقليمي في المنطقة وموقف ثابت من الوطن البديل .

الكلمات المفتاحية: احداث- الافراج- التنظيمات الاسلامية- التيار السلفي- الزرقاء- السلفيين