أخبار الأردن

العايد التشديد في تطبيق اوامر الدفاع وتعزيز القدرات الطبية

قال وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة علي العايد إنه تم افتتاح مركز البشير للعناية الحثيثة المخصص لمرضى كورونا من قبل رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة وتم انجازه بوقت قياسي.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي الاثنين، أنه تم تأجيل المرحلة الأولى من برنامج خدمة العلم بسبب تداعيات فيروس كورونا، ووجه رئيس الوزراء المؤسسة العامة للغذاء والدواء باتخاذ الاجراءات لخفض أسعار الأدوية واتخاذ معايير واضحة لآلية التفتيش على الأغذية.

وبين أن نظام المركز الوطني لمكافحة الأوبئة تم اقراره وهو يهدف لزيادة قدرة الأردن على مكافحة الأوبئة والاستعداد الجيد للتعامل معها، كما اتخذت الحكومة قرارا باغلاق قطاعات ذات طبيعة ترفيهية ومنع تقديم الأراجيل في المطاعم والمقاهي بموجب توصية من وزارة الصحة.

وحول تأجيل أقساط القروض، أكد أن البنك المركزي سهل على الأفراد والمنشآت الأكثر تضررا من خلال تعليمات وتأجيل القروض وجدولة المديونيات المستمرة حتى منتصف حزيران المقبل.

وشدد على أن الحكومة تعزز الرقابة على تنفيذ أوامر الدفاع، وتم تغليظ العقوبات على اقامة التجمعات، وهناك جولات ميدانية يومية للفرق الرقابية المتعددة ويتم نشر أعداد المخالفات التي يتم ضبطها، واللقاح الوحيد المتوفر هو الكمامة والتباعد الجسدي، مهيبا بالمواطنين لرفع مستوى الالتزام.

وأشار إلى أن وزارة الصحة أطلقت حملة توعوية بشعار نحميهم، ولا أحد يرغب بفقدان قريب أو عزيز بسبب وباء كورونا، وأقل ما يمكننا فعله الالتزام بالكمامة والتباعد الجسدي فالتزامنا يحمينا ويحميهم، وعلينا الحرص على حماية أهلنا ونشامى الكوادر الطبية والأجهزة الأمنية والفرق الرقابية الذين يعملون ليل نهار موجها لهم الشكر.

وحول الحظر الشامل، أعلن العايد أن العمل سيبقى وفق الترتيبات المطبقة حاليا حتى نهاية العام الحالي، وكل ذلك يعتمد على التزام المواطنين بارتداء الكمامات وتجنب التجمعات، فهي مسؤولية وطنية في هذا الظرف الذي نمر به، وهناك فرق حكومية متخصصة تدرس باستمرار تطورات وباء كورونا، وكافة القرارات تبنى على أسس علمية ومنهجية تساعدنا على حماية المواطنين وتحقق مبدأ التوازن بين صحة المواطنين واستمرار العمل.