عربي ودولي تقرير منظمة العفو الدولية

الصين و 4 دول شرق أوسطية الأكثر تنفيذا للإعدام في العام 2020

سجلت منظمة العفو الدولية 483 عملية إعدام في 18 بلداً في عام 2020، وهو انخفاض بنسبة 26 في المئة من 657 عملية مسجلة في عام 2019. وهذا هو أقل عدد لعمليات الإعدام المسجلة لدى منظمة العفو الدولية منذ عقد من الزمن على الأقل.

ونُفّذت معظم عمليات الإعدام المعروفة في الصين، وإيران، ومصر، والعراق، والسعودية – على هذا الترتيب.

وظلت الصين تحتل المرتبة الأولى بين الدول التي نفذت عمليات إعدام في العالم– بيد أن الرقم الحقيقي لاستخدام عقوبة الإعدام في الصين لا يزال غير معروف لأن هذه المعلومات محظورة هناك باعتبارها من أسرار الدولة؛ ولذا فإن الرقم العالمي الذي لا يقل عن 483 يستثني الآلاف من عمليات الإعدام التي يُعتقد أنها نُفذت في الصين.

وباستثناء الصين، تم تنفيذ 88% من جميع عمليات الإعدام السجلة في أربع دول فقط – إيران، ومصر، والعراق، والسعودية.

وسجلت منظمة العفو الدولية أن 16 امرأة كن من بين 483 شخصاً معروف أنع تم إعدامهم في عام 2020 (3%)، في البلدان التالية: مصر (4)، إيران (9)، عمان (1)، السعودية (2).

استأنفت الهند، وعُمان، وقطر، وتايوان عمليات الإعدام. ولم تسجل منظمة العفو الدولية أي عمليات إعدام في بيلاروس، واليابان، وباكستان، وسنغافورة والسودان، على الرغم من قيام هذه الدول بإعدام الأشخاص في عامي 2019 و2018، وكذلك في البحرين، التي نفذت عمليات إعدام في 2019 ولكن ليس في 2018.

وضاعفت مصر أكثر من ثلاثة أضعاف تنفيذ عمليات الإعدام المبلغ عنها (من 32 على الأقل، إلى ما لا يقل عن 107).

 انخفضت عمليات الإعدام المسجلة في العراق بأكثر من النصف (من 100 في عام 2019 إلى 45 في عام 2020). خفضت السعودية رصيدها بنسبة 85%، من 184 إلى 27.

في مايو/أيار، ألغت تشاد عقوبة الإعدام بالنسبة لجميع الجرائم. ووقعت كازاخستان، واتخذت خطوات في ديسمبر/كانون الأول للتصديق على البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الهادف إلى إلغاء عقوبة الإعدام.  وفي الولايات المتحدة الامريكية، أصبحت كولورادو الولاية الأمريكية رقم 22 التي ألغت عقوبة الإعدام. وأنجزت بربادوس الإصلاحات لإلغاء عقوبة الإعدام الإلزامية.

وفي نهاية عام 2020، كانت 108 بلدان (أكثر من نصف دول العالم) قد ألغت عقوبة الإعدام في القانون بالنسبة لجميع الجرائم، كما ألغت 144 دولة عقوبة الإعدام في القانون أو في الواقع الفعلي.

سجلت منظمة العفو الدولية حالات تخفيف حكم الإعدام أو حالات عفو من الإعدام في 33 بلداً: أفغانستان، وبنغلاديش، وبربادوس، والكاميرون، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وغانا، وغيانا، والهند، وإندونيسيا، واليابان، وكينيا، والكويت، وليسوتو، وماليزيا، والمغرب/الصحراء الغربية، وميانمار، والنيجر، ونيجيريا، وعمان، وباكستان، وسيراليون، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، وسري لنكا، والسودان، وسوريا، وتنزانيا، وتايلند، وترينيداد وتوباغو، والولايات المتحدة الأمريكية، واليمن، وزامبيا، وزيمبابوي.

وسُجِّل ما لا يقل عن 18 حالة تبرئة لسجناء كانوا تحت طائلة حكم الإعدام في ستة بلدان: الكاميرون (3)، والصين (1)، وسنغافورة (1)، وتايوان (1)، والولايات المتحدة الأمريكية (6)، وزامبيا (6)

وسجلت منظمة العفو الدولية فرض 1477 حكماً بالإعدام في 54 بلداً، بانخفاض 36% عن 2307، على الأقل، في عام 2019.

في نهاية عام 2020، كان من المعروف أن 28567 شخصاً، على الأقل، تحت طائلة الحكم بالإعدام.

واستُخدمت أساليب الإعدام التالية في شتى بلدان العالم في عام 2020: قطع الرأس، والصعق الكهربائي، والشنق، والحقنة المميتة، والرمي بالرصاص.

وأُعدم ثلاثة أشخاص بسبب جرائم وقعت عندما كانوا دون سن 18 عاماً في إيران. وأشارت التقارير إلى أن أشخاصاً آخرين من هذه الفئة ما زالوا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام فيهم في جزر الملديف وإيران.

وعُرف أنه تم تنفيذ ما لا يقل عن 30 عملية إعدام بالنسبة لجرائم متعلقة بالمخدرات في ثلاثة بلدان (الصين وإيران والسعودية)، بانخفاض قدره 75% عن عام 2019 (118).

وعُلم أن بعض أحكام الإعدام صدرت عقب إجراءات لم تستوف المعايير الدولية للمحاكمة العادلة في العديد من البلدان، بما في ذلك في البحرين، وبنغلاديش، ومصر، وإيران، والعراق، وماليزيا، وباكستان، والسعودية، وسنغافورة، وفيتنام، واليمن.

الكلمات المفتاحية: عقوبة الاعدام 2020- منظمة العفو الدولية