غير مصنف

الشيخ الكيلاني يثير عاصفة من الجدل ويحرج قيادة الأخوان المسلمين

الشيخ إبراهيم زيد الكيلاني

عين نيوز- رصد/

يثير موقف القيادي المؤسس والبارز في حركة الأخوان المسلمين الأردنية الشيخ إبراهيم زيد الكيلاني من برنامج مقاطعة الإنتخابات جدلا واسع النطاق في عمان بعد ترشيح أحد أنجال الشيخ الكيلاني لنفسه للإنتخابات لورائة مقعد والده التاريخي في الدائرة الإنتخابية الثالثة في عمان العاصمة

الشيخ إبراهيم زيد الكيلاني
الشيخ إبراهيم زيد الكيلاني

.

والشيخ الكيلاني هو أحد أبرز أقطاب الحركة الإسلامية في البلاد ومن صقورها وبسبب موقعه كرئيس للجنة العلماء والإفتاء في الحركة يتسبب ترشيح نجله تحديا لقرار المقاطعة بإحراج واسع النطاق لحزب جبهة العمل الإسلامي الذي أعلن نواياه في محاكمة حزبية لسبعة قياديين في كادره رشحوا أنفسهم للإنتخابات.

ولم يعلن الشيخ الكيلاني شخصيا تأييده العلني لترشيح ولده لكن أوساط الإنتخابات تؤكد بان منزل الكيلاني الأب هو عمليا المقر الإنتخابي للكيلاني الشاب مما يعني بان العجوز الأخواني المخضرم والمحنك والذي يجلس على رأس جهاز الإفتاء الأخواني يبارك عمليا ترشيح ولده لإنتخابات يقاطعها التيار الإسلامي.

ولم تعلن الجبهة بعد موقفا محددا من تمرد عائلة الكيلاني الأخوانية الشهيرة على برنامج المقاطعة بالرغم من الفرصة الضعيفة التي يحظى بها الكيلاني الشاب خصوصا إذا لم يحظى بتصويت كوادر القاعدة الأخوانية في هذه الدائرة الإنتخابية المهمة في عمان العاصمة.

لكن الشيخ حمزة منصور الأمين العام للجبهة سبق ان صرح بان محكمة حزبية ستنعقد لمحاسبة الإسلاميين السبعة من قادة الصف الثاني الذين رشحوا أنفسهم مشيرا لإن كل من يخالف قرار المقاطعة ترشيحا وإنتخابا سيتم فصله من سجلات الحزب الأخواني .

ومن المرجح ان الترشيحات المتمردة سببت إحراجا لقيادة جبهة العمل الإسلامي لكن دائرة الإحراج الأكبر تتمثل في موقف رئيس جهاز العلماء في الجبهة الشيخ الكيلاني من مسألة ترشيح ولده ودعم هذا الترشيح .

وتتحدث المصادر عن مراجعات ومسائلات تعرض لها الشيخ الكيلاني من قبل تلامذته في قيادة الجبهة دون التمكن من الحصول على موقف علني منه يعارض ترشيح نجله المحامي الشاب حيث تبدو السلطات الحكومية سعيدة بأي حالات تمرد لشخصيات أخوانية على توجهات المقاطعة ومرحبة بأي مرشحين بنكهة إسلامية في الحملات الإنتخابية.

وفي غضون ذلك إعتذرت شخصيات سياسية رفيعة المستوى عن الظهور أو إلقاء خطابات في حفلات إفتتاح المقرات الإنتخابية لعشرات المرشحين خصوصا في العاصمة عمان حيث إعتذر رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات لعدة مرشحين على أساس انه يقاطع الإنتخابات فيما إعتذر أيضا نائب الرئيس الأسبق سليمان فارس النابلسي وآخرون.

وفي الأثناء إشتكت المرأة الوحيدة في البلاد التي تترشح تحت لافتة المعارضة عبلة أبو علبه من تعرض يافطاتها وشعاراتها الإنتخابية للعبث والتخريب من قبل مجهولين وبقصدية واضحة وطالبت أبو علبه وهي الأمين الأول لحزب حشد المعارض بإجراءات ضد من يعبث بيافطات المرشحين وقالت خلال ندوة عامة أن يافطاتها في الدائرة الأولى لعمان العاصمة مستهدفة بالتخريب .

الكلمات المفتاحية: الشيخ إبراهيم زيد الكيلاني