فلسطين التصعيد أدى الى استشهاد جنديين من الاستخبارات الفلسطينية وأسير محرر ومقتل جندي اسرائيلي

السلطة الفلسطينية وحركة حماس تدينان التصعيد الإسرائيلي في جنين

 أدانت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الخميس، التصعيد الإسرائيلي الخطير الذي أدى إلى استشهاد ضابطين من جهاز الاستخبارات العسكرية وأسير محرر في جنين برصاص قوة خاصة إسرائيلية “مستعربين”، محذرة من تداعياته.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن استمرار ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة لحقوق شعبنا الفلسطيني واعتداءاته وعمليات القتل اليومية وآخرها ما جرى اليوم في جنين، وخرقه لقواعد القانون الدولي، ستخلق توترا وتصعيدا خطيرا.

وحمّل أبو ردينة الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد وتداعياته، مطالبا المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنا الفلسطيني.

وأضاف، هذا إلى جانب التوسع الاستيطاني في كل الأراضي الفلسطينية المخالف لكافة قرارات الشرعية الدولية، والاقتحامات الواسعة للمستوطنين في عديد المناطق من محافظات الوطن.

كما حث الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية الإدارة الأميركية على الضغط على إسرائيل لوقف اعتداءاتها، لكي لا تصل الأمور إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليه.

أما حركة حماس استنكرت بشدة التصعيد الأخير  وحيّت صمود الشعب الفلسطيني بما في ذلك الأجهزة الأمنية

واكدت أنها محاولات فاشلة لتبيض صفحة نتنياهو قبل إقالته رسميا من الحكومة يوم الاحد القادم

وقال الناطق الاعلامي لحركة حماس فوزي برهوم : إن الروح الوطنية القتالية لأبناء الأجهزة الامنية والتي تجلت اليوم بالاشتباك مع الاحتلال تعني أن شعبنا الفلسطيني حر أبي لا يمكن أن يستسلم للأمر الواقع ومحاولات نتياهو في تبيض صفحته أمام شعبه قبيل رحيله ما هي الا محاولات فاشلة .

وفي وقت سابق اكدت القناة العبرية العاشرة مقتل مسؤول وحدة “يمام” المستعربة بعد مواجهات في مدينة جنين , وافادت بأن هذه العملية كانت مستهدفة لشخصين يتبعان جهاز الاستخبارات الفلسطينية لقيامها بعمل غير قانوني حسب زعمهم .

الكلمات المفتاحية: جنين- فلسطين- مواجهات