رياضة

الرمثا والوحدات يتطلعان لبلوغ النهائي على حساب الصريح وشباب الأردن

حجزت فرق الصريح “أول المجموعة الأولى” والرمثا “أول المجموعة الثانية” وشباب الأردن “أول المجموعة الثالثة” والوحدات “ثاني المجموعة الثانية وأفضل فريق يحتل المركز الثاني”، مكانها في الدور نصف النهائي من بطولة درع الاتحاد لكرة القدم.
وبموجب القرعة وتعليمات البطولة، فإن الدور نصف النهائي سيشهد “مواجهة شمالية” تجمع بين فريقي الصريح والرمثا على ستاد الحسن، وأخرى “عمّانية” وتجمع بين فريقي شباب الأردن والوحدات على ستاد عمان، ما يعني أن المباراة الختامية ستجمع فريقا من الشمال وآخر من العاصمة للمنافسة على لقب البطولة التي تحمل الرقم 33، حيث ينال البطل مبلغ 15 ألف دينار مقابل 10 آلاف دينار للوصيف.
دون المستوى
المتابع لمباريات دور المجموعات التي انتهت أول من أمس، يلاحظ عددا من العوامل السلبية التي ظهرت في افتتاحية الموسم، وإن كان البعض ينظر إلى الدرع كمحطة استعداد تسبق انطلاق دوري المحترفين يوم الخميس 5 آذار (مارس) المقبل، ومباراة كأس الكؤوس بين فريقي الفيصلي والجزيرة يوم الجمعة 28 شباط (فبراير) الحالي، فيما ينظر البعض الآخر للبطولة على أنها تنافسية وفرصة للحصول على لقبها سواء بعد غياب طويل أو للمرة الأولى.
وحده الصريح من بين الفرق الأربعة المتأهلة، لم يسبق له الحصول على اللقب، بينما يعد الوحدات “حامل اللقب” الأكثر تتويجا به “9 مرات”، فيما فاز به الرمثا 5 مرات لكن آخرها كان قبل 19 عاما حين فاز باللقب للمرة الأخيرة العام 2001، فيما حصل شباب الأردن على اللقب مرتين.
وربما يعد خروج الفيصلي على وجه التحديد من دور المجموعات أحد المفاجآت غير المتوقعة، لأنه كان أحد أبرز المرشحين للتويج باللقب، فيما نجح الوحدات بحجز مكانه مستفيدا من فارق الأهداف.
أبرز المفاجآت تمثلت في تأهل الصريح كبطل للمجموعة الأولى، بعد أن حقق مفاجأة من العيار الثقيل بتغلبه على الفيصلي، في الوقت الذي بات فيه خروج الجزيرة أمرا متوقعا في ظل تراجع مستواه منذ بطولة الراحل الشيخ سلطان العدوان، نظرا لابتعاد الغالبية العظمى من نجومه بسبب المشاكل المالية والادارية التي عانى منها النادي مؤخرا.
ويسجل لفريق شباب الأردن أنه يعمل بصمت ثم يقدم نفسه بالشكل الأمثل رغم غياب الأسماء الكبيرة عن تشكيلته، كما يسجل لفريقي معان والحسين اجتهادهما رغم خروجهما.
وإذا كان الحضور الجماهيري متدنيا بشكل ملموس لاعتبارات عدة منها ضعف المستوى الفني نتيجة لغياب المسابقات المحلية نحو ستة أشهر على الأقل، ولاعتبارات الظروف المناخية السائدة، فإن المستوى التحكيمي لكثير من المباريات كان مقلقا وتسبب في ضياع مجهود بعض الفرق، نتيجة أخطاء تحكيمية لا يجوز الوقوع فيها بهذه السهولة، ما يستدعي إعادة النظر في جاهزية الحكام واختيار الأفضل منهم لقيادة المباريات.
من يتأهل إلى المشهد النهائي؟
ينص نظام البطولة على إقامة الدور نصف النهائي من مباراة واحدة وليس وفق نظام الذهاب والاياب، وفي ضوء المستويات السابقة فإن فريقي الرمثا والوحدات ربما يكونان الأوفر حظا وفرصة في بلوغ المشهد النهائي، ما لم يكن لفريقي الصريح وشباب الأردن وجهة نظر أخرى.
أرقام من دور المجموعات
– تم تحقيق الفوز في 15 مباراة من أصل 18، منها 5 في المجموعة الأولى و6 في المجموعات الثانية و4 في المجموعة الثالثة، ما يعني أن جميع مباريات المجموعة الثانية انتهت بالفوز.
– انتهت 3 مباريات إلى التعادل الايجابي، منها مباراتان في المجموعة الثالثة ومباراة في المجموعة الأولى، وخلت المجموعة الثانية من التعادل.
– تم تسجيل 46 هدفا في 18 مباراة بمعدل 2.55 هدف في المباراة، منها 14 هدفا في 6 مباريات بالمجموعة الأولى بمعدل 2.33 هدف في المباراة، و12 هدفا في المجموعة الثانية بمعدل هدفين في كل مباراة، و20 هدفا في المجموعة الثالثة بمعدل 3.33 هدف في المباراة، ما يشير إلى أن المجموعة الثالثة شهدت العدد الأكبر من الأهداف تليها المجموعة الأولى وأخيرا المجموعة الثالثة، كما أن جميع المباريات شهدت أهدافا حيث لم تنته أي مباراة إلى التعادل السلبي.
– الفوز 2-1 كانت النتيجة الأكثر تكرارا وحدثت 5 مرات منها 4 مرات في المجموعة الثانية، تليها نتيجة الفوز 2-0 وتكررت 4 مرات.
– أكبر فوز حققه الفيصلي على الأهلي.. والسلط على الحسين بذات النتيجة “3-0”.
– أكبر عدد من الأهداف تم تسجيله في مباراة واحدة بلغ 6 أهداف بعد تعادل الجزيرة والحسين 3-3.
– مهاجم الرمثا حمزة الدردور ومهاجم الوحدات عبدالعزيز نداي يتصدران الهدافين برصيد 3 أهداف.
– الحسين إربد أقوى الفرق هجوما وسجل 6 أهداف، فيما كان الأهلي وسحاب الأضعف وسجل كلا منهما هدفا وحيدا.
– فرق الصريح والرمثا والوحدات الأقوى دفاعا ودخل مرمى كل منهما هدفا وحيدا، بينما يعد دفاع الأهلي الأضعف ودخل مرماه 8 أهداف.
– فريق الرمثا الوحيد الذي حقق العلامة الكاملة “9 نقاط” بعد فوزه في كامل مبارياته، يليه الصريح وشباب الأردن “فوزان وتعادل” ثم الوحدات والفيصلي “6 نقاط” لكن الوحدات تأهل كأفضل ثان بفضل فارق الأهداف +3 مقابل +2 للفيصلي، فيما يعد الأهلي وسحاب الوحيدان اللذان لم يحققا أي نقطة بعد أن خسرا جميع مبارياتهما.
– فرق شباب العقبة والحسين إربد ومعان هي الوحيدة التي حققت فوزا وتعادلا وتعرضت لخسارة وحيدة وجمعت 4 نقاط.
– 3 فرق هي السلط والحسين ومعان تساوت عندها كفة فارق الأهداف “صفر” بعد أن سجلت أهدافا تساوي تلك التي دخلت مرماها.
نتائج مباريات دور المجموعات المجموعة الأولى
– الصريح * شباب العقبة 1-1، سجل للصريح مجدي العطار وللعقبة محمود جمال.
– الفيصلي * الأهلي 3-0، سجلها عدي القرا ومحمد بني عطية ويوسف الرواشدة.
– شباب العقبة * الأهلي 3-1، سجل للعقبة اوتيمار 2 وماركوس وللأهلي أمير.
– الصريح * الفيصلي 2-0، سجلهما معاذ المومني وسالم العجالين “بالخطأ”.
– الصريح * الأهلي 2-0، سجلهما محمد العكش.
– الفيصلي * شباب العقبة 1-0، سجله أحمد عرسان.
المجموعة الثانية
– الرمثا * السلط 1-0، سجله حمزة الدردور.
– الوحدات * سحاب 2-0، سجلهما عبدالعزيز نداي.
– السلط * سحاب 3-0، سجلها أحمد سريوة وأشرف المساعيد ومحمود زعترة.
– الرمثا * الوحدات 1-0، سجله حمزة الدردور.
– الرمثا * سحاب 2-1، سجل للرمثا مهند خير الله وحمزة الدردور ولسحاب احمد العيساوي.
– الوحدات * السلط 2-0، سجلهما عبدالعزيز نداي وفراس شلباية.
المجموعة الثالثة
– الحسين * معان 2-1، سجل للحسين أمية المعايطة ومايكل ولمعان ياسر الرواشدة.
– شباب الأردن * الجزيرة 2-1، سجل للشباب خالد عصام ورزق بني هاني وللجزيرة جبر خطاب.
– معان * الجزيرة 2-1، سجل لمعان ياسر الرواشدة وفاديم كيرمان وللجزيرة علي علوان.
– شباب الأردن * الحسين 2-1، سجل للشباب رزق بني هاني ووسيم الريالات وللحسين شريف النوايشة.
– شباب الأردن * معان 1-1، سجل للشباب محمد المشة ولمعان فاديم.
– الجزيرة * الحسين 3-3، سجل للجزيرة عبدالله العطار 2 والبرازيلي ليو وللحسين احمد غازي 2 وبلال الداود.

الكلمات المفتاحية: الرمثا- الوحدات