رمضان 2019

الرزاز في امسية الصحافيين: نسعى لمزيد من حريات الصحافة

شدد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز على أهمية العلاقة الندية بين الحكومة والإعلام، وإيمان الحكومة بضرورة تمكين الصحافة والإعلام وهي السلطة الرابعة من ممارسة حقها وواجبها في الرقابة على أداء الحكومة.

وقال رئيس الوزراء خلال رعايته مساء  الاثنين، للأمسية الرمضانية لمركز حماية وحرية الصحفيين، إن الحكومة تسعى لمزيد من حرية الصحافة والإعلام وهذا يتطلب تجويد التشريعات والممارسات لنرتقي جميعاً إلى مستوى المسؤولية.

وأكد إدراك الحكومة أن واجبها تقديم المزيد من المعلومات حتى التقارير الإعلامية وما تنشره وسائل الإعلام على درجة عالية من المصداقية والتحقق وفي نفس الوقت فإن واجب الإعلام التركيز أكثر على الصحافة الاستقصائية. ولفت الرزاز إلى أن بلدنا يتعرض لضغوط ولكننا سنبقى جميعاً سداً منيعاً في وجه كل من يحاول العبث بأمن واستقرار وطننا. وكان الرئيس التنفيذي للمركز نضال منصور أكد أهمية توفير البيئة الداعمة للمعلومات والتدريب والإرادة السياسية التي تؤمن بحق الإعلام في نقل الحقيقة، لافتاً إلى أن إصلاح الإعلام رافعة اساسية للديمقراطية والتنمية.

وبدأ الرزاز كلمته امام حشد من الاعلاميين بطرفة اسقطت اولا مايكريفون الاذاعة والتلفزيون الاردني قبل ان يرويها.

وقال الرئيس في نكتته : مرة واحد اردني ذهب لمستشفى البشير باحثا عن طبيب عيون واذان فقيل له لا يوجد طبيب عيون واذان بل يوجد طبيب انف اذن حنجرة وآخر طبيب عيون .. اصر المواطن على ضرورة وجود طبيب اذان وعيون .. فسألته الممرضة: لماذا تصر على ذلك. فقال : اريد طبيب عيون واذان ليحل مشكلتي في الاردن. فقالت له :ماهي. فقال المواطن : مشكلتي في الاردن انني ارى شيئا واسمع اشياء اخرى. وارى اشياء واسمع اخرى.

واشار الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الصحفي نضال منصور، أن كل عام نصر على هذه الأمسية لتكريم الصحفيين وذلك لمكانتهم في الاردن.

واكد أن بعد عشرين عاماً أن القضاء انصفنا بعد عامين من الإتهامات الملفقة وكانت مرحلة صعبة حاصرت عملنا ودورنا، لكن تمسكنا بحقنا والإصرار على ذلك، ولولا مساحات التفاهم بيننا وبين المرجعيات الحكومية وكان الزملاء يقفون معنا يعززون موقفنا، ونحن دورنا تعزيز دور الحريات الصحفية.

وشدد منصور أمام رجالات الدولة والحكومة والبرلمان، أن حال الحريات الإعلامية ليس بخير وان المطلوب تحرك عاجل لإصلاح الاعلام، مشدداً ان ليس من المعقول ان نحتل مرتبة 130 في حال الحريات الاعلامية.

واكد ان هناك مشكلات وتحديات في الاعلام ولكن لايحل بالحبس وتشديد العقوبات ويأتي الحل من خلال المساندة بالمعلومات والدورات التدريبية.

واضاف ان اصلاح الاعلام ضرورة ورافعة اساسية ولايتحقق ذلك دون مراجعة التشريعات المقيدة والسياسات التي لاتستجيب لحريات الاعلام والممارسات التي تنتهك حقوق الصحفيين.

وحضر الأمسية عدد من رؤوساء الوزراء السابقين ووزراء حاليين وسابقين وعدد من اعضاء المجلس النيابي وعلى رأسهم رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة وحشد كبير من مؤسسات المجتمع المدني ورجالات الصحافة والإعلام.

الكلمات المفتاحية: الاردن- رمضان