عربي ودولي

الرئيس اليمني في الرياض للتوقيع على المبادرة الخليجية

عين نيوز – رصد/

 

علي صالح

اعلن التلفزيون اليمني أن الرئيس علي عبدالله صالح توجه في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء الى العاصمة السعودية الرياض ، في زيارة يشهد خلالها التوقيع على المبادرة الخليجية لحل الأزمة السياسية اليمنية الراهنة والتي من المتوقع أن تجرى مراسمها الرياض في وقت لاحق اليوم.

وذكرت وكالة الانباء اليمنية “سبأ” ان زيارة صالح التي تعد الاولى منذ عودته للبلاد منتصف شهر سبتمبر/ايلول الماضي تأتي تلبية لدعوة من القيادة السعودية لحضور مراسم توقيع المبادرة الخليجية وذلك لاخراج البلاد من تأثيرات الأزمة التي استمرت نحو عشرة أشهر.

وقالت الوكالة ان الرئيس صالح اكد خلال اتصال هاتفي مع السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون في وقت متاخر من الليلة الماضية أن هناك اتصالات مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية حول وضع الترتيبات البروتوكولية لتوقيع المبادرة الخليجية والآلية المنفذة لها وان تلك الاتصالات تجري بمعرفة المبعوث الاممي لليمن جمال بن عمر.

وفي هذا السياق ، أكد المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر اليوم أنه تمّ التوصل إلى اتفاق بين الحكومة والمعارضة حول الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية الخاصة بانتقال السلطة في اليمن.

وقال بن عمر للصحفيين في صنعاء “نحن الآن بصدد نقاش الترتيبات العملية فيما يخص مسألة التوقيع”، وعما إذا كان صالح سيوقّع على المبادرة اليوم، كما أعلن مسؤولون في المعارضة مساء أمس، ذكر بن عمر أنه سيعقد “خلال الساعات القادمة” مؤتمراً صحفياً لإعطاء مزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع.

من جهته، أكد المتحدث باسم المعارضة محمد قحطان أنه بالفعل “تمّ الاتفاق على الآلية التنفيذية”، ولكنه رفض الإفصاح عن ملامح الصيغة الأخيرة للآلية التي كانت موضع تجاذب بين الأطراف خلال الأسابيع الأخيرة، أكد قحطان أن مسؤولين في الحزب الحاكم أبلغوا المعارضة أن صالح “سيوقع”.

وحذر المتحدث باسم المعارضة من “تقلبات” الرئيس اليمني الذي سبق أن أكد أكثر من مرة موافقته على المبادرة الخليجية، لكنه لم يوقعها مشترطاً الاتفاق على آلية تنفيذية لها. وعن مضمون الآلية التنفيذية، قال بن عمر”إنها خارطة طريق مفصلة جداً حول تنظيم وإدارة المرحلة الانتقالية”.

وتنصّ المبادرة الخليجية التي طرحتها دول مجلس التعاون الخليجي وانسحبت منها قطر على انتقال السلطة من الرئيس إلى نائبه عبد ربه منصور هادي وعن تشكيل حكومة وحدة وطنية وإدارة مرحلة انتقالية يتمّ خلالها الحوار من أجل حلّ المشاكل الرئيسية في اليمن.

وتمنح المبادرة الرئيس اليمني حصانة من الملاحقة القانونية، الأمر الذي يرفضه المحتجون الذين ينظمون اعتصامات وتظاهرات مناهضة للنظام منذ مطلع السنة. وقال المبعوث الأممي إلى اليمن”لقد سهلنا المفاوضات بين الطرفين اللذين توصلا الى اتفاق في إطار القرار 2014″ الذي أصدره مجلس الأمن وتضمن دعماً للمبادرة الخليجية.

وأكدت مصادر معارضة علي أنه سيتم التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التطبيقية اليوم في صنعاء، بحضور الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني حيث وقال رئيس المجلس الوطني محمد سالم باسندوة لقوى الثورة الذي يضم المعارضة  البرلمانية والمنشقين من الجيش والشبان المحتجين “أثمرت جهود الأيام الثلاثة الأخيرة عن التوصل الى اتفاق على توقيع المبادرة الخليجية وآلية تنفيذها”.

وبدوره أعلن مسؤول في مجلس التعاون الخليجي مساء أمس في الرياض أن الأمين العام سيتوجه الى صنعاء “في اليومين المقبلين” إذا كانت الأطراف اليمنية مستعدة لتوقيع المبادرة الخليجية، وقام مجلس الأمن الدولي إلى بإرجاء اجتماع لمدة أسبوع كان يفترض عقده أمس للإطلاع على تطبيق القرار 2014 الذي أصدره في 21 تشرين الأول/أكتوبر.

 

الكلمات المفتاحية: المبادرة الخليجية- المعارضة- اليمن- حل الازمة- علي صالح