عربي ودولي

الداخلية السورية تدعو اللاجئين إلى العودة

لاجئون سوريون في تركيا

عين نيوز- رصد/

لاجئون سوريون في تركيا
لاجئون سوريون في تركيا

دعت وزارة الداخلية السورية الخميس اللاجئين السوريين الذين فروا من أعمال العنف إلى العودة لمنازلهم، وذلك بعد ساعات على دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ.

وأورد التلفزيون السوري أن وزارة الداخلية “تدعو المواطنين الذين اضطروا رغما عن ارادتهم إلى مغادرة بيوتهم، سواء داخل القطر أو الى دول مجاورة إلى العودة اليها وعدم الالتفات للدعايات والاخبار المضللة”.

واسفرت أعمال العنف في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات عن مقتل اكثر من عشرة الاف شخص بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، كما اسفرت عن نزوح عشرات الالاف من الاشخاص من مناطقهم الى مناطق اخرى داخل سوريا أو الى الدول المجاورة.

ودخل وقف اطلاق النار حيز التنفيذ في سوريا الساعة السادسة (3,00 تغ) من اليوم الخميس، المهلة التي حددتها خطة موفد الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان لوضع حد لاعمال العنف في البلاد.

ومن جهة أخرى، قال برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري المعارض الخميس إن الاحتجاجات السورية التي ستخرج الجمعة ستكون أول امتحان كبير لوقف إطلاق النار.

وأضاف غليون في مقابلة مع رويترز عبر الهاتف أن الهدنة تظل هشة طالما استمر انتشار الجيش في مناطق الحضر.

وقال “الشعب السوري سيخرج غدا في تظاهرات بأكبر ما يمكن لكي يظهر الشعب إرادته”.

وأضاف أن العالم يجب أن يتشكك في التزام الرئيس السوري بشار الأسد بوقف إطلاق النار. وبدأ وقف اطلاق النار الخميس بعد أسابيع قصفت خلالها القوات السورية معاقل المعارضة.

وقال “سنرى غدا إذا كان النظام سيفي بالتزامه وبنفس الوقت الذي دعينا فيه الشعب كي يتظاهر بقوة.. نقول للشعب احذروا من النظام لانه لن يحترم وقف اطلاق النار وسيطلق النار”.

وتخرج احتجاجات منتظمة بعد صلاة الجمعة في سوريا منذ بدء الانتفاضة قبل عام.

وقال غليون “أنا أرى أن وقف اطلاق النار هش جدا طالما أن الاسلحة والاليات لا تزال موجودة في الشارع ولم تنسحب أبدا وطالما أن وزارة الدفاع ستبقى متأهبة ويدها على الزناد كما قالوا”.

وتوسط المبعوث الدولي كوفي عنان في وقف إطلاق النار وهو الأول منذ بدء الاحتجاجات في سوريا قبل 13 شهرا. وتقول الأمم المتحدة إن قوات الأسد قتلت أكثر من تسعة آلاف شخص. وتلقي السلطات السورية باللائمة في العنف على إسلاميين متشددين تقول إنهم قتلوا 2600 من أفراد الجيش والشرطة.

وقال غليون “أعتقد أنه على المجتمع الدولي وكوفي عنان أن يعاملوا وقف إطلاق النار بحذر شديد” كما يجب على الشعب السوري الحذر.

الكلمات المفتاحية: لاجئون سوريون في تركيا