غير مصنف

الخصاونة والتجربة الهندية والمكون الفلسطيني(تفاصيل المؤتمر الصحفي)

عين نيوز- خاص /

طلب رئيس الوزراء عون الخصاونة من الملاحظين والناقدين لحكومته ولقانون الانتخاب الجديد عدم التسرع في بناء أي استنتاجات سياسية  حول  القانون ودلالاته  ومؤثراته قبل الانتهاء  من خطوة لاحقة مهمة جدا كما قال هي إعداد النظام الانتخابي .

وعد الخصاونة بتحقيق معايير العدالة والإنصاف بين الجميع عند دراسة النظام الانتخابي المكمل لقانون الانتخاب مشيرا إلى أن الحكومة ستستكمل الحوارات الوطنية حول قانون الانتخاب والنظام الانتخابي .

وقال بان الحكومة ستتشاور مع السكان كما وصفهم  في مدن الكثافة السكانية وستقيم حوارا مع المحافظات قبل توسيع أو دمج أو إغلاق الدوائر الانتخابية مؤكدا بان مبدأ المقعد التعويضي أخذته الحكومة من التجربة الألمانية .

وقال بأن قانون الانتخاب بين يدي مجلس الأمة اليوم مشيرا الى أن الحكومة ليست متمسكة بإطلاق اسم الحزبية على القائمة المقترحة وليست متمسكة بالعدد المقترح للقائمة الحزبية وتستطيع سلطة التشريع أن تناقش أو تقرر ما تراه مناسبا  .

وشدد الخصاونة في مؤتمره الصحفي الذي انتهى قبل اقل من ساعة على أن قانون الانتخاب ليس موجها ضد الحركة الإسلامية أو ضد أي  تيار  آخر لكنه بكل وضوح لا يحابيها ولا يحابي أي تيار سياسي أو حزبي  مشيرا الى ان اختيار خمسة مقاعد ثم توزيع مقاعد الحصة الحزبية على البقية لاحقا مسألة ليست عادلة بكل تأكيد لكنه  تخلف توازنا  سياسيا وحزبيا وتساهم في تطوير الحياة الحزبية وتمنع الاستئثار بهذه الحصة المخصصة للأحزاب  مؤكدا في الوقت  نفسه أن الحكومة  ستستكمل الحوار .

وفيما يتعلق بالهيئة المستقلة لإدارة الانتخابات  كشف الخصاونة النقاط عن نوايا الحكومة الاستعانة بالتجربة الهندية وليس شرطا التجارب الغربية متوقعا أن لا تجري الانتخابات فعلا قبل إنشاء جسم ناضج وكامل يشكل  ذراعا للهيئة .

وبالخصوص قال الخصاونة بأن الحكومة ستستضيف خبراء من الهيئة الهندية وسترسل أردنيين  للتدرب على الهيئة المستقلة إلى الهند مشيرا الى ان المرجعيات الدولية تتحدث عن سنة فاصلة  على الأقل بين تأسيس هيئة مستقلة وبين إجراء الانتخابات فعلا  لكنه في التجربة العراقية مثلا تم ضغط البرنامج لستة أشهر وهو  ما نسعى إليه في الأردن.

ونفى الخصاونة أن يكون  مطبخ الحكومة قد أسقط  أثناء دراسة القانون  المكون الفلسطيني من المجتمع  الأردني متفقا مع القول بان قصة التجنيس  السياسي كذبة وفرية اتهم بها البعض حكومته  لكنه  طلب عدم الاستعجال والتبكير في التحدث عن هذا الموضوع  تحديدا قبل  استقرار الخارطة الجديدة لتوزيع الدوائر الانتخابية  .

الكلمات المفتاحية: الخصاونة : الحكومة لا تتمسك بالنصوص الأساسية في قانون الإنتخاب والزعبي إستقال ولا تعديل وزاريا