عربي ودولي

الجيش الحر يصد هجوما على ‘حلب’

عين نيوز – رصد/

أعلن مسؤول عسكري في الجيش السوري الحر، أنه تم صد هجوم للجيش السوري النظامي، لاستعادة بعض أحياء مدينة حلب التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون، وأكد تواصل القصف المدفعي الذي يستهدف هذه الأحياء.

وأضاف قائد المجلس العسكري لمدينة حلب في الجيش السوري الحر العقيد عبد الجبار العكيدي في اتصال هاتفي مع وكالة ‘فرانس برس’ أن الجيش الحر أوقف هجوم القوات النظامية وكبدها خسائر كبيرة’، مشيرا إلى ‘تدمير خمس دبابات وعربات وآليات عسكرية ومقتل عشرات الجنود، بالإضافة إلى انشقاق طاقمي دبابتين’.

ولفت إلى أن الوضع مساء السبت ‘كان يقتصر على قيام قوات النظام بقصف الأحياء الخارجة عن سيطرتها بالمدفعية والدبابات والمروحيات، انطلاقا من حي الحمدانية وكلية المدفعية’.

وأشار العكيدي إلى أن ‘استراتيجية الجيش الحر في حلب تقوم على سياسة التقدم من حي إلى حي، أي السيطرة على حي وتنظيفه من الأمن والشبيحة ومن ثم الانتقال إلى الحي الآخر’.

مجزرة بدير الزوروأفادت شبكة شام الإخبارية بمجزرة في حي العرضي بدير الزور ارتكبها جيش النظام، حيث نفذ إعدامات ميدانية. بينما تم قصف كل من مدينتي تلبيسة والسعن في ريف حمص بشكل عشوائي، وأدى القصف إلى نزوح الأهالي. كما سقط عدد من الجرحى في القصف على مدينة الغنطو في ريف حمص.

أما في درعا فشنت قوات النظام حملة دهم واعتقالات في مدينة أنخل، وفي حمص تم إحراق عدد من المنازل إضافة إلى عمليات قنص من حي العباسية الموالي للنظام. كما شهدت مدينتا كرناز وكفر نبوده في ريف حماة قصفاً عنيفاً، بالإضافة إلى قرية العشارنة وقلعة المضيق في ريف حماة اللتين شهدتا أيضا قصفا لساعات منذ الصباح.

يأتي هذا فيما قال المركز الإعلامي أن جيش النظام ارتكب مجزرة في يلدا بريف دمشق بعد قصف من المروحيات وقصف مدفعي. وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية أن جيش النظام ارتكب مجزرة حقيقية في قرية كورين بريف إدلب إثر القصف العشوائي من معسكر المسطومة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلن في وقت سابق من اليوم السبت لوكالة ‘فرانس برس’ أن الجيش السوري شن هجومه المضاد، لاستعادة مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب.

وينظر للمعركة للسيطرة على حلب، وهي مركز قوة رئيسي في البلاد ويبلغ عدد سكانها 5.2 مليون نسمة، على أنها نقطة تحول محتملة في الانتفاضة المستمرة منذ أكثر من 16 شهرا ضد الأسد. وقد تمنح هذه المعركة أفضلية لطرف على الآخر في الصراع الدائر بين الحكومة وقوات المعارضة.

 

عنان قلق

قال الوسيط الدولي كوفي عنان انه يخشى من وقوع ‘معركة وشيكة’ في مدينة حلب السورية .

وقالت مصادر المعارضة السورية ان طائرات هليكوبتر تابعة لجيش الرئيس السوري بشارالاسد قصفت منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بحلب السبت بينما تأهبت وحدات مدرعة لشن هجوم يمكن ان يحدد مصير حلب .

وقال عنان في بيان ‘يساورني القلق بشأن تقارير عن حشد قوات وأسلحة ثقيلة حول حلب فيما يشير الى معركة وشيكة في أكبر مدينة في سوريا.

‘تصاعد الحشد العسكري في حلب والمنطقة المحيطة بها دليل آخر على الحاجة الى تكاتف المجتمع الدولي لإقناع الطرفين بأن إنتقال سياسيا يؤدي الى تسوية سياسية هو وحده الذي سيحل هذه الأزمة ويحقق السلام للشعب السوري.’

ولكن عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري المعارض للاسد حث الحلفاء الاجانب على العمل خارج مجلس الامن الدولي المنقسم على نفسه والتدخل.

وقال عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الذي يزور الامارات العربية المتحدة ان اي إجراء يجب ان يكون من خارج مجلس الامن من خلال مبادرة الجامعة العربية ومن خلال قرار أصدرته الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند السبت انه سيحاول مرة اخرى اقناع روسيا والصين بتأييد عقوبات مشددة ضد الاسد من أجل تجاوز مأزق دبلوماسي ومنع المزيد من إراقة الدماء.

واضاف اولوند قائلا للصحفيين اثناء زيارة الي مزرعة في بلدة مونلزن في جنوب غرب فرنسا انه سيبذل جهودا جديدة حتى يمكن لروسيا والصين ان ‘تدركا انه ستكون هناك فوضى وحرب اهلية إذا لم يتم وقف بشار الاسد سريعا.’

ومضى قائلا ‘نظام بشار الاسد يعرف ان مصيره محتوم ولهذا فانه سيستخدم القوة حتى النهاية… دور الدول الاعضاء في مجلس الامن بالامم المتحدة هو التدخل بأسرع ما يمكن.’

 

المعارضة السورية تدعو للتحرك

قال رئيس المجلس الوطني السوري ان الحلفاء الاجانب للمجلس يتحملون مسؤولية اراقة الدماء في مدينة حلب اذا لم يتحركوا بسرعة لمنعها.

وقال عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الذي يزور الامارات العربية المتحدة لاجراء محادثات مع مسؤولين في مؤتمر صحفي في وقت متأخر يوم السبت ان الاصدقاء والحلفاء يتحملون المسؤولية عما يحدث في حلب اذا لم يتحركوا على وجه السرعة.

ولم يحدد سيدا الطريقة التي يتعين على حلفاء المجلس الوطني السوري تقديم المساعدة بها ولكنه قال ان عليهم ان يعملوا خارج مجلس الامن الدولي لان المبادرات داخل المجلس يمكن عرقلتها باستخدام حق النقض (الفيتو). وعرقلت روسيا جهودا بتهديد الاسد بفرض عقوبات من الامم المتحدة.

وقال سيدا ان أي إجراء يجب ان يكون من خارج مجلس الامن من خلال مبادرة الجامعة العربية ومن خلال قرار أصدرته الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقالت مصادر المعارضة يوم السبت ان طائرات هليكوبتر عسكرية قصفت حيا في حلب تسيطر عليه المعارضة واتخذت وحدات مدرعة مواقع لشن هجوم على المدينة.

وقال سيدا انه التقى مع وزير خارجية دولة الامارات الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان يوم السبت وناقشا فكرة تشكيل حكومة انتقالية لسوريا قبل اجراء انتخابات في نهاية الامر.

واضاف ان المجلس الوطني السوري أنشأ لجنتين لمعالجة هذه الفكرة الاولى ستقوم بالاتصال بالجيش السوري الحر وستتولى الثانية التعامل مع جماعات المعارضة الاخرى

 

 

الكلمات المفتاحية: الجيش السوري الحر- حلب- درعا- عبد الباسط سيدا- عنان