أخبار الأردن

البدور: عدم وجود ضمانات لتحسن الوضع الوبائي بداية تموز

أكد عضو مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الإنسان، الدكتور إبراهيم البدور، عدم وجود “ضمانات” لتحسّن الوضع الوبائي في الأردن في بداية شهر تموز القادم.
وقال البدور إن ما أعلنته الحكومة، أمس الأحد، حول فتح قطاعات مختلفة بداية تموز، يُحتّم علينا تطعيم أكبر قدر ممكن من المواطنين، من أجل الوصول إلى “صيف آمن”.
ونوّه إلى أن عدد الذين أخذوا جرعتي لقاح كورونا بلغ نحو (128) ألف مواطن، مشدّدا على ضرورة الإقبال على التطعيم من أجل الوصول إلى مرحلة فتح القطاعات، لضمان صحة وسلامة المواطنين.
وأشار إلى أن الوصول لصيف آمن وفتح القطاعات يستوجب تطعيم 100.000 مواطن يومياً، بحيث نصل إلى نسبة 60% بداية شهر تموز، وهي النسبه التي يمكن فتح القطاعات عليها مثل بريطانيا.
ووفق البدور، فإنه “من المتوقّع أن تتعرّض المملكة إلى موجة جديدة من الوباء، في شهر حزيران (6)، وبالتالي لا يمكن فتح القطاعات في هذه الحالة، حيث أن سلوك الفيروس يشهد الهدوء تارة، وتارة أخرى يشهد موجات جديدة، ما يؤثّر على المنحنى الوبائي”.
واختتم رئيس لجنة الصحة في مجلس النواب السابق حديثه بالقول: “من الأجدر أن تفتح الحكومة القطاعات، خلال الفترة الراهنة، نتيجة لما يسمى “هدوء الفيروس”، وأتمنّى عودة الحياة إلى مجاريها، وفتح القطاعات والمنشآت الاقتصادية، لكن لستُ مع تحديد موعد لذلك، لعدم الدراية والعلم بمستجدات المنحنى الوبائي، فالفيروس له سلوك مُتجدّد”.
الكلمات المفتاحية: ابراهيم البدور- الارد- كورونا