شباب وجامعات

الاميرة عاصم ترعى تخريج الفوج العاشر من طلبة مدرسة لؤلؤة طارق

 

 

رعت الاميرة سناء عاصم حفل تخريج الفوج العاشر من طلبة مدرسة لؤلؤة طارق وذلك بحضور الاساتذة وعدد من الشخصيات التربوية الاردنية.

وقالت مدير عام المدارس الدكتورة فاطمة ابوحمدة،

 

 

سمو الأميرة سناء عاصم المعظّمة، راعي الاحتفال

السادة الحضور الأكارم

الطلبة الخريجون الأعزاء

أيها الحفل الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

إنها لحظات تبعث في نفوسنا الشعور بالأمل والطمأنينة ونحن نطل عليكم في هذا اللقاء … لقاء متجدد يغمرنا الفرح والسعادة ونحن نقدم لكم ثلة من خريجينا … يمتلكون كل المهارات والتعلم وقادرون على مواكبة تطورات العصر التكنولوجية المتغيرة … ومتحفزون دائما ليطوروا أنفسهم باستمرار … منسجمون مع مجتمعهم وملبيين احتياجاته المختلفة .

في هذا اللقاء المتجدد … تتفتح الأزهار وتنبت في تربة الوفاء… براعم رعيناها لتحمل الوفاء لهذه القيادة الهاشمية المباركة ولهذا الوطن المعطاء.

جيل يحمل الانتماء والوفاء للوطن … ويرى في قيادته ولاء الصفاء ومعاهد النقاء ومعارج الارتقاء … وها نحن نلتقي في أردن ابي الحسين تحت قيادته الهاشمية المباركة والتي تحمل معاني المحبة والتكافل وصلابة الانتماء …

فنحن نؤكد شعارنا ( أرنيو الانتماء هاشميو الولاء )

 

 

مليكنا المحبوب

جلالة سيدنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم العامر قلبه ووجدانه، بمكارم آل البيت وغوثهم المعهود منذ فجر التاريخ.. ويكتب القلم بمداد القلب والوجد ولاء لا يتغير او يتبدل لجلالته والذي سيبقى – بإذن الله – القوي بمحبة الناس له.. لأنه القريب منهم دوما، اقتراب العين من هدبها.. يعرف همومهم وآمالهم، وهو القادم من صميم وجدانهم النابض بالوفاء والولاء لعرشه الهاشمي المبني على الحب والتواصل والانتماء.

في حكمه عرفنا الحكمة و المحبة و العطاء … منذور للشعب والدين والأمة.. لأن انسانيته ومكارمه المتواصلة، تنهض دوما لتلامس مجددا أبناء أسرته الأردنية الواحدة  ونسائم عشقهم معطرة بالمحبة والولاء.. للقائد والقدوة، الفارس الهاشمي الذي دوما يصدق الوعد حتى أصبح الاردن موطن المجد والأمن والأمان .

يزهو الوطن بكل معاني الحب والولاء والوفاء والعرفان بالملك الانسان الملك عبد الله الثاني قائد المسيرة وحادي الركب لخير وطننا الاردن الغالي وامتنا العربية والاسلامية القريب دوما بنخوته ومكارمه وغوثه من ابناء شعبه الوفي

وها نحن نهدي ثلة من خريجينا ليكونوا سواعدا لهذا الوطن المعطاء فدمت لنا قائدنا المفدى .

 

سمو الأميرة سناء عاصم المعظمة …

بعبق الحب والفرح نستقبلك بعام جديد لنقدم لك باقة من زهورنا التي أينعت برعايتك الكريمة لنا لتكون مليئة برائحة الوطن الزكية وهم بنورك الوضاء شامخون بانجازهم كخيوط الشمس الذهبية .

ضيوفنا الكرام …

مع اشراقة هذا اللقاء وبالحب والفرح نعتز بوجودكم بيننا … في هذا الصرح العلمي … رحب الصدر … واسع العطاء … دافق الحب منه … يحتضن خريجينا الأوفياء لقائدنا المحبوب الذين نستمد منه الرؤى ونحقق النجاحات ونشق الطريق ونسعى لنكون دائما في القمة لنزين جبين الوطن المعطاء.

 

أميرتنا المعظمة …

إنه لإحساس بالفخر والاعتزاز ممزوج بسرور بالغ وسعادة عميقة أن أسطر هذه الكلمات مع نهاية عام حافل ومشرق فهاهي الأيام تمضي بنا ونجوم اللؤلؤة تزداد تألقا وبريقا بكوادرها التعليمية وأبنائها الطلبة .

ومع كل إشراقة تردد شعار التميز الذي كان لهذا العام عنوانا يحمل بين طياته آمالا وطموحات وإنجازات بهمم عانقت السماء وتزينت بعلم الواثقين وأخلاق الصالحين وثقة المربيين .

 

فمن بيئة مدرسية آمنة مجهزة بكل أسباب النجاح يقود المسيرة فيها إداريون وتربيون ومعلمون أتقنوا فن صناعة الإنسان وآباء وأمهات عززوا مسيرة أبنائهم فتوحدت الجهود وانسجمت الرؤى لتصنع التميز الذي نريد فهنيئا لنا جميعا ما وصلنا إليه وهنيئا لنا كل ما نصبو إليه من تقدم وانجاز بعزيمة العاملين واخلاصهم لرسالة الأنبياء التي يحملوها بين ضلوعهم ورؤى قائدهم عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم .

دمت أردننا بأمن وأمان وكل عام والوطن وقائد الوطن وأنتم بألف خير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الكلمات المفتاحية: الاردن