آراء ومقالات

الإصلاح السياسي والعمال…

النقابي محمد الهياجنه

النقابي محمد الهياجنه
النقابي محمد الهياجنه

العمال شركاء التنمية والانتاج والبناء والتقدم ومشاركتهم تثري المسيرة الاصلاحية السياسية والاقتصاديةوالاجتماعية المعيشية– يعني حالة من الاطمئنان تعزز وجود مناخ قابل للتقدم والازدهار ؟؟وهذا ليس من باب الكلام او مجرد حديث عابر.

لكن الحقيقه الكونية تقول الكادحين أهل السواعد المنتجة هم ساس وأساس قوة الدولة العصرية علم وثقافة وقوة في بناء حاضر ومستقبل للامة في هذا الكون الغريب والتاريخ هو من يؤكد صدق الحضارة لكل أمة كان لها حاضر مزدهر وتاريخ عظيم —واليوم هناك طرح او برنامج من قبل الحكومة للمشاركة في الاصلاح” سياسي وقتصادي واجتماعي “هذا (الثالوث) هو مقدمة لمرحلة جديدة والمشاركة من كافة الاطياف ظاهرة صحية وعافية للمجتمع الجامع… والعمال صناع الانتاج لهم حق المشاركة التشاركية بفكر يلامس خصوصية العمال بعد غياب او تغيب من سنين لم يكن للعمال مشاركة حقيقيه مؤثرة على القرار الاقتصادي او الاجتماعي والمعيشي وكانت بكل أسف مشاركة خجولة لاتعتمد على حقيقة حال هذا الشريحة التي تم تغيبه لسنين لتتحول من حركة فاعلة ومؤثرة على صعيد القرار الاقتصادي والاجتماعي الى حركه متقهقرة منزوية لاتمتلك قرارها السيادي او المصيري لتبقى حركة عماليةمأزومة في صراع وخلاف لا تملك حرية قرار أمرها تحت الوصاية  من زمان… لتدخل الحركة العماليةغيبوبةالانعاش لا الانتعاش… ويتراجع حضورها وتأثيرها — بأستثناء عضوية مجالس الادارة المدفوعةبمخصصات وحوافز وهي مشاركة فخرية لم تنعكس على العمال بنتائج أيجابية (لا بقانون الضمان أو تأمين العلاج او مساكن ومقارنة مع جمعيات المتقاعدين وصناديق الادخار او الاسكان لكل القطاعات حتى المعلمين لهم مساكن وقروض ورعايه وتعليم!!!! والبقية والحصرة على احوال العمال هولاء جند الوطن في ميادين العطاء نصيبهم بعد سنين الانتاج والصبر هو تقاعد  دون رعاية شيخوخة او أحترام كرامة عرق وتعب السنين فقط تقاعد من ضمان دون أحترام هذا حال العمال بعد البناء هو على رصيف الزمان لاحقوق او أجور ونقول مشاركة عمالية في الحالة الوطنية كيف نحن نسأل وهل هناك مجيب أكيد هناك تضليل وتلاعب وقول تزوير ليس حقيقة أو مصداقية ونحن اليوم نطالب بتغيير في نهج العمال من خلال تشكيل مجلس أعلى للعمال على غرار مجلس الشباب ودعوة لمؤتمر وميثاق للعمال. وهل يجوز لرئيس نقابة ان يبقى لربع قرن..

ولنا بهذا المقام شرعية النقابات المهنية نموذج للاحترام لديمقراطية بكرامة.. ومشاركتهم مطالبة شعبية وطنية وهل (يتساوى الذين يعلمون والذين لايعلمون)— ونعلن من منبركم  لكل مسؤول مشاركة العمال محصورة في معالجة أسباب وجود بعض القيادات الوهمية وكيف وصلت للحركة العمالية بوجود نظام داخلي وهو مرجع لكل العمال ولعل المطلوب تصويب وهو مقدمة لجراحة سريرية هذا قبل المشاركة في ميثاق الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي ان كنا حقيقة جادين في مشاركة العمال وبخلاف ذلك ننصح كل مسؤول (لا اصلاح) دون عمال هولاء الفقراء بوجودهم يدوم الاستقرار والاطمئنان ومهم يحاول المنتفعون من تجاهل حقوق العمال لن تدوم –واقع العمال بحاجة لحقوق ومشاركة دون تدخل ودورهم طليعي ومهم– وهم بكل أمانة في الركوع والسجود بصوت جهور ودعاء مقبول ربي يحمى مملكتنا الهاشمية من كل فاجر وكاذب وظالم ملعون والحمد لله.

الكلمات المفتاحية: الإصلاح السياسي والعمال...- النقابي محمد الهياجنه