عربي ودولي

الإخوان المسلمين وبلحاج في مواجهة ليبراليي ليبيا

عين نيوز- رصد/

قال عادل عيسى الزنتان عضو اللجنة الاعلامية للمجلس الوطني الليبي أن التنافس في الانتخابات الليبية المنعقدة سينحصر بين الإسلاميين من جهة والوطنيين والليبيراليين من جهة ثانية.

وأشار في حديث إلى صحيفة “الصباح” التونسية إلى أن حزب العدالة والبناء بزعامة محمد صوان، والذي يُعتبر الذراع السياسية لجماعة «الإخوان المسلمين»، وأيضاً حزب الوطن الذي يتزعمه الرئيس السابق للمجلس العسكري في طرابلس عبدالحكيم بلحاج من أكبر المتنافسين.

ويشير محدثنا إلى أنه في مقابل الإسلاميين، تبرز في المنافسة تيارات من الوطنيين والليبراليين، مثل تحالف القوى الوطنية بقيادة رئيس الوزراء السابق في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل، والذي يبدو أنه يراهن على دعم شريحة واسعة في غرب البلاد حيث الثقل السكاني.

وأشار إلى بروز حزب الجبهة الوطنية الذي يمثل «الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا» أكبر فصيل ليبي معارض للقذافي في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي. ولكن يبقى العنصر الزمني وحده كفيلا بتوضيح ما خفي من ملفات الانتخابات.

وعبر الزنتان عن أن الشعور بالتفاؤل يطغى على مشاعر الخوف والشكوك في المشهد الليبي وأن الناخبين ينتظرون هذا ويتطلعون إلى الافضل اليوم.

و اعتبر الزنتان أن الانتخابات ستكون شهادة انتصار الثورة وانتهاء عهد الظلم والدكتاتورية وقال إن الوقت وحده كفيل بالحكم على النتائج.

وفي ما يتعلق بالتحديات الامنية اعتبر المتحدث باسم لجنة الانتخابات أنها حقيقية لكن دون المبالغة فيها، مبينا أنه تمّ تسخير 60 ألف عون أمن من الثوار السابقين الذين انضموا إلى الداخلية وتلقوا تدريبات لتأمين الانتخابات، وقد أصبحنا اليوم نرى تحولا في الشارع فرجال الامن في كل مكان وما كان هذا قائما قبل فترة ولذلك ففي اعتقادي أن مسالة السلاح سيتم تجاوزها.

وعن ملف البغدادي المحمودي وما يمكن أن يحمله من تداعيات أمنية فقد ردّ بأن القضية منتهية في الشارع الليبي وأن البغدادي سيحاكم أمام القضاء الليبي وأن المسألة محسومة بالنسبة لليبيين.

وأشار عادل الزنتان إلى أنه كان في تونس قبل أيام وشعر بأن الاهتمام بقضية البغدادي المحمودي أمر يشغل التونسيين أكثر من الليبيين ونفى الزنتاني ما راج من أخبار عن تعذيب البغدادي وضربه.

وعن المشهد السياسي في ليبيا بعد الانتخابات واكتمال صعود الاسلاميين في دول الربيع العربي رد الزنتان انه من حق كل فئة وكل طائفة الترشح وتلك هي الحرية التي يريدها الليبيون وأضاف بأن الاسلاميين وصلوا إلى السلطة في تونس ومصر ومن الطبيعي أن يكون لهم مكان في ليبيا خاصة وأن الانتخابات ستؤدي إلى وضع دستور جديد للبلاد وتلك أول استحقاقات الثورة.

أما عن أبرز المتنافسين في الانتخابات فيقول الزنتاني ان عشرات الكيانات السياسية تتنافس اليوم في سباق الانتخابات الليبية التي ستُجرى ليوم واحد اليوم، مضيفا أنه لا يمكن لأي من هذه الكيانات السيطرة وحده على البرلمان المقبل كون حصة الأحزاب السياسية محددة بـ80 مقعداً فقط من أصل 200، في حين تذهب المقاعد الـ120 الأخرى إلى مستقلين.

الكلمات المفتاحية: الإخوان المسلمين وبلحاج في مواجهة ليبراليي ليبيا