برلمان

“الأعيان” يعقد اولى جلساته بالدورة العادية

عين نيوز – بترا /

 636141240195436285عقد مجلس الاعيان برئاسة رئيس المجلس فيصل الفايز وحضور رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وهيئة الوزارة اليوم الاثنين أولى جلساته في الدورة العادية الاولى لمجلس الامة الثامن عشر التي افتتحها جلالة الملك عبدالله الثاني بخطاب العرش السامي .

وتقدم الفايز في كلمة القاها خلال الجلسة باسم مجلس الاعيان بالشكر والعرفان لتفضل جلالة الملك عبدالله الثاني بافتتاح الدورة العادية الاولى لمجلس الأمـة الثامن عشر، مؤكدا ان خطبة العرش السامي ستكون هادياً ومرشدا في السعي للقيام بالواجبات الدستورية .

وقال، ان النهج الملكي الدائم يعبر عن اعتزاز جلالته بالدور الوطني الكبير المنوط بالسلطة التشريعية، “وهي رسالة تؤكد ان هناك ارادة سياسية من لدن جلالته حريصة على تجذير حياتنا البرلمانية والتشريعية، وتعزيز مسيرتها، وأن هذا الحمى الاردني العربي الهاشمي سيبقى دوما بإذن الله وطن الحرية والعدالة ولن تثنيه التحديات المحيطة من مواصلة عملية البناء والاصلاح”.

واشار الى ان خطبة العرش السامي جاءت شاملة لمختلف القضايا وخاصة المحلية والاقليمية ترسم ملامح المستقبل بثقة وامل وقد وجه جلالته الجميع الى التعاون، بما يمكن الاردن من مواجهة التحديات ومواصلة مسيرة البناء في مختلف المجالات.

وأكد حرص مجلس الاعيان على التعاون التام والتنسيق المستمر مع مجلس النواب والحكومة لترسيخ مبدأ الشراكة الحقيقية وفق ما رسمه الدستور خدمة للمصالح العليا والبناء الوطني الايجابي، لافتا الى ادراك خطورة الأزمات حولنا والتحديات التي فرضتها علينا، وهذا يتطلب أقصى درجات التعاون بين الحكومة ومجلس الامة وتحمل كل منهما مسؤولياته لمواجهتها بروحية الفريق الواحد بعيدا عن اي حسابات.

واعرب عن تقدير الاعيان العميق لجلالة الملك عبدالله الثاني الذي استطاع بحكمته وحنكته السياسية من تمكين الاردن تجاوز حالة الفوضى التي تمر بها منطقتنا ومواجهة التحديات الاقتصادية والامنية التي فرضتها الصراعات السياسية حولنا، وبفضل رؤية جلالته الثاقبة استطعنا في الاردن بناء انموذجنا الديمقراطي النابع من إرثنا الحضاري والإنساني والثقافي والاجتماعي والملتزم بمبادئ الحرية والعدالة والوحدة الوطنية والمساواة.

وتقدم رئيس المجلس بالشكر والعرفان لجلالته على جهوده الخيرة والمتواصلة التي يبذلها من اجل الاردن والحفاظ على امنه واستقراره ورفعته، داعيا المولى عز وجل ان يمتع جلالة الملك بموفور الصحة والعافية وأن يحفظ ولي عهده الامين الامير الحسين بن عبدالله الثاني والاسرة الهاشمية الكريمة وشعبنا الاردني الاصيل ووطننا العزيز، كما هنأ الفايز رئيس واعضاء الحكومة بالثقة الملكية السامية، واعضاء مجلس النواب بثقة الشعب.

وهنأ رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي رئيس واعضاء مجلس الاعيان بالثقة الملكية السامية، مؤكدا حرص الحكومة على التعاون مع مجلس الاعيان والالتزام بالشراكة الحقيقية تحقيقا لرؤى جلالة الملك وبما فيه خير الوطن والمواطن.

وأدى الاعيان اليمين الدستورية عملاً بأحكام المادة 80 من الدستور، والمادة 4 من النظام الداخلي للمجلس، كما اختار المجلس اعضاء لجنة صيغة الرد على خطبة العرش التي ضمت الاعيان، معروف البخيت، رجائي المعشر، كمال ناصر، حيدر محمود، ومازن الساكت.

وانتخب المجلس اعضاء المكتب الدائم الذي تشكل من الدكتور معروف البخيت نائبا اول للرئيس، وسمير الرفاعي نائبا ثانيا، ومنير صوبر وياسرة غوشه مساعدين للرئيس.

وكان امين عام مجلس الاعيان خالد اللوزي تلا في بداية الجلسة نص الارادات الملكية السامية المتعلقة بإرجاء اجتماع مجلس الامة في دورته العادية، ودعوة مجلس الامة الى الاجتماع في دورته العادية، وحل مجلس الاعيان، وتعيين رئيس واعضاء مجلس الاعيان.

واستهل المجلس جلسته بتلاوة من القرآن الكريم استنادا لأحكام الفقرة أ من المادة 3 من النظام الداخلي للمجلس.