غير مصنف

الأسعار وملف موارد والإصلاح في المناظرة التلفزيونية بين الشيخ حمزة منصور والصفدي وعين نيوز تنشر التفاصيل !!

التلفزيون الأردني

عين نيوز- خاص/

أشار الناطق الرسمي أيمن الصفدي إلى وجود آليات دستورية مطبقة منذ عقود في البلد بخصوص تشكيل الحكومة ونظامنا السياسي واضح والديموقراطية هي سيادة القانون ونحن لا نعيش في أثينا الإغريقية بل في القرن الحادي والعشرين فلا نستطيع محاورة الجميع ولا نستطيع فتح ديمقراطية أثينا

التلفزيون الأردني
شعار التلفزيون الأردني

.

واضاف: مقاومة الإصلاح أحيانا جاءت من بعض المسئولين وبعض القوى الإجتماعية وجلالة الملك قال بان مسيرة الإصلاح لا تسير بالشكل المطلوب إنما هناك منجزات من غير المنطقي تجاهلها.

ومن جانبه شدد منصور على الحاجة بسبب الظرف الحساس الأن لمبادرات مماثلة لما حصل عام 1990 منتقدا صياغة قانون الإنتخاب ومظاهر العبث والتلاعب في الإنتخابات وهو ما نفاه الصفدي مشيرا لعدم جواز الإنتقاض من تمثيل المجلس الحالي وقال: لا يعني اذا لمتشارك الحركة الإسلامية ان المجلس منقوص التمثيل وليس حق الحركة ان تقول الأن بعدما قاطعت الإنتخابات لتشكك بصدقية البرلمان فهو يمارس دوره بالكامل.

ورد منصور قائلا بان الإنتخابات هي سبب العنف الإجتماعي لإنها مزقت نسيج البلد مشيرا لإن الحركة لبت نداء جلالة الملك الراحل حسين بن طلال عام 1993 عندما طلب منها المشاركة بالإنتخابات وقتها قائلا “لاتخذلوني”.

وطالب منصور بإنتخابات مبكرة بقانون جديد تحت رعاية جلالة الملك عبدلله الثاني وقال: لا إصلاح عبر المجلس الحالي والسياسة الحكومية الحالية .

ورد الصفدي: الأخوان قرروا مقاطعة الإنتخابات ولا يجوز التشكيك الأن وقانون الصوت الواحد أيده الأردنيون بالإستطلاعات وعليه خلاف والقانون الحالي خطوة في الإصلاح موجود بين يدي مجلس النواب وهو من حقه وتأكيدات جلالته السير في الإصلاح والمجلس سيد نفسه والأمور لا تمر كما يقول هذا الحزب أو ذاك.

وقال: أكثر من ثالثة الاف مراقب دولي يراقبون الإنتخابات ولا نقول انها تميزت بالكمال لكنها متقدمة .. نحن مجتمع ودولة كبيرة .. هناك أجهزة تحمي المجتمع من القتل لكنه يحصل احيانا فقد تم إلقاء القبص على بعض الأشخاص قاموا بشراء أصوات او حملوا بطاقات تزوير.

واحال الشيخ منصور بدوره مناظره الصفدي إلى تسجيل لقاء وزير الداخلية مع 16 زعيما لحزب يقولون بان المشكلة الأساسية قانون الإنتخاب والأجندة الوطنية تقول بانه لابديل عن تغيير القانون وكذلك إئتلاف مؤسسات المجتمع المدني.

وقال: كثيرا ما تتوارى الحكومات خلف جلالة الملك وجلالته كلف الحكومات بقانون إنتخاب عصري وديمقراطي وذلك دليل على ان القانون الحالي ليس كذلك.. الأمر الآخر عرضنا وثائقنا على نزاهة الإنتخابات وما عرضناه يقلب المعادلة ولا مبرر للإستمرار على النهج الحالي منذ عام 93 لم يعد معبرا عن مصالح الشعب الأردني.

وقدر منصور بان البرلمان سيحكم بالقانون الذي إنتخب بموجبه وقال: أنا سعيد لأني لست عضوا في برلمان يعرف شعبنا كيف اصبح برلمانا مشيرا للحاجة لهيئة وطنية جديدة نتعاقد عبرها على حماية الأردن.

وعلق الصفدي قائلا: نتحدث عن تطوير دايناميكي لقانون الإنتخاب والأجندة الوطنية طرحت تصورا لكن كل التصورات بين يدي مجلس النواب وسيعدل التشريع بالصورة التي يرىانها تنسجم مع مصالح البلاد.. كان ثمة تجاوزات واخطاء لكن ايضا هناك إنجازات وهناك تحديات والسؤال الان هو كيف نواجه هذه التحديات.

ورد منصور: أقبل بالتطور ولو بسير السحلفاة .. نحن نتاخر لا نتطور .. مثال على ذلك قانون الإجتماعات العامة حتى عام 93 يحظر حقوق التعبيرات السلمية لكن وظيفة الحاكم الإداري والأجهزة الأمنية ان ترفض هذه الفعاليات لكن اليوم في ظل الديمقراطية نطلب فعالية في ذكرى الإستقلال او ذكرى المولد النبوي او معركة الكرامة فلا يوافق الحاكم الإداري على ذلك .

وعليه- اضاف منصور- لا أستبشر باي قانون مؤقت وفي الأزمات لا يوجد أمامنا إلا إنتخابات مبكرة تشرف عليها حكومة مؤقتة ذات مصداقية عالية .. مواطننا الأن يحاولون الإنتحار .. هناك في حالة إحتقان.

ونفى الصفدي ان هناك حالة أزمة وقال: هناك ازمة عالمية نتأثر فيها .. هناك صعوبات .. لكن لدينا إنجازات ولا يوجد ظروف أزمة .. امن وإستقرار وتأمين إجتماعي ومدارس وكهرباء لكل بيت والمواطن كرامته مصانة علنيا ان نقر بذلك ونقول هناك تحديات لا نواجهها بصورة سوداوية .

وقال منصور: البلد بلدنا ولا أحد يزاودة علينا في حرصنا على مصالح الوطن ولم نكن يوما إلا في خندق الوطن ونتحدث عن سياسات خاطئة وليس عن أخطاء فردية .. من أين جاءت أزمتنا الإقتصادية؟..الشركات التي بيعت كانت تغذي المملكة بمئات الملايين مثل شركات الإتصالات والفوسفات والبوتاس وأقول: أي نمو لا ينعكس على المواطن لا معنى له.

وإتهم منصور الحكومة بتقديم أرقام إقتصادية مضللة وبإحتكار المعلومات والأرقام بدليل كثرة الإعتصامات العمالية .

وكشف الصفدي أن جلالة الملك أمر بفتح تحقيق بشركة موارد بعد ظهور مؤشرات على خلل بالأرقام فأرسل ملف موارد إلى هيئة مكافحة الفساد .

وقال الصفدي: لم يعد في العالم الأن ميزة نسبية لنا عن غيرنا .. الجميع يبحث عن إستثمار .

وقال منصور ان الحكومة رفعت الضرائب على البرغل والفريكة وطعام الفقراء وتركت طعام كلاب الأثرياء وحكومتنا تخفف الضريبة على البنوك وترفعها على المبيعات ولا بد من إعادة النظر بالنظام الضريبي.

وكشف الصفدي ايضا ان وزارة الطاقة مستعدة لتشكيل هبئة مستقلة للتسعير تحت إشراف مجلس النواب فيما يخص المحروقات.

وفي ختام المناظرة قال الشيخ منصور ان التيار الإسلامي يسعى للحوار وان الأحزاب السياسية قلبها على البلد وقبل إستشعار الخطر دعونا نتفاهم فيما بيننا ونحن نعيش ازمة فساد وأزمة اخلاقية وأخرى إجتماعية ونحن نؤمن بحوار جاد لتصحيح المسار وليس للترقيع.

ورد الصفدي قائلا بان ابواب الحكومة وقلوبها مفتوحة للحوار في أي لحظة.

الكلمات المفتاحية: الأسعار وملف موارد والإصلاح في المناظرة التلفزيونية بين الشيخ حمزة منصور والصفدي وعين نيوز تنشر التفاصيل !!- التلفزيون الأردني- المناظرة التلفزيونية بين الشيخ حمزة منصور والصفدي