أخبار الأردن

الأردن يؤكد ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس

قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الثلاثاء، إن “المنطقة تستحق الأمن والسلام والاستقرار الذي حُرمت منه لعقود”، مشيراً إلى أن “الشعب الفلسطيني عانى لفترة طويلة جداً، ولا يمكن تحقيق السلام العادل والدائم حتى يتمتع الفلسطينيون بكامل حقوقهم”.

وأضاف خلال كلمة له في الاجتماع السادس لوزراء خارجية مؤتمر التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا (سيكا)، أن “القدس مدينة السلام”، مُؤكداً ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في المدينة المقدسة، داعياً إلى تعزيز دعم صمود المقدسيين، ووقف تهجيرهم من بيوتهم.

وقال الصفدي، إنّ “الأردن، وانطلاقاً من الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، ستستمر بتكريس أقصى إمكاناتها للحفاظ على الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للمدينة وأماكنها المقدسة”.

وتابع “استمراراً لسياسات المملكة الراسخة، فإنها ستواصل بذل كل ما في وسعها، والعمل مع جميع الشركاء؛ لضمان تمتع منطقتنا وجميع شعوبنا بالسلام الذي نستحقه”.

وذكر الصفدي أن “المنطقة تستحق الأمن والسلام والاستقرار الذي حُرمت منه لعقود”، مشيراً إلى أن “الشعب الفلسطيني عانى لفترة طويلة جداً، ولا يمكن تحقيق السلام العادل والدائم حتى يتمتع الفلسطينيون بكامل حقوقهم”.

وأكد وجوب إنهاء الاحتلال وأن حل الدولتين، الذي يُجسد قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق القانون الدولي، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الإقليمي الشامل الذي نسعى إليه جميعاً.

‏‎وشدد على ضرورة تكثيف الجهود الرامية لحل الأزمات الإقليمية، ومعالجة تداعياتها، وإيجاد حلول سياسية في سوريا وليبيا واليمن. كما أكد أن أعباء استضافة اللاجئين هي مسؤولية دولية، لا تقع على عاتق الدول والمجتمعات المستضيفة لوحدها.

وهنّأ الصفدي العراق بإجراء انتخابات ناجحة، مُشدداً على استمرار دعم المملكة الراسخ للعراق وأمنه واستقراره.

وقال الصفدي، إن الاجتماع الوزاري يُوفر فرصة لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء للتغلب على التحديات المرتبطة بالصراعات والأزمات، بما فيها اللجوء، والأوبئة والإرهاب، عبر أطر إقليمية ودولية متعددة الأطراف.

واختتم الصفدي كلمته بتأكيد التزام الأردن بالعمل مع الشركاء لمواجهة التحديات المشتركة، ومنها نزع السلاح النووي، داعياً إلى إنشاء منطقة شرق أوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، والاستمرار بجهود مكافحة الإرهاب، والذي يعتبر تهديداً مشتركاً للجميع، لا علاقة له بإنسانيتنا، ولا بقيم السلام واحترام الآخر التي يحملها الدين الإسلامي الحنيف.

وأكّد البيان الصادر عن الاجتماع أهمية الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة في مدينة القدس.

وعُقد الاجتماع في العاصمة الكزخية نور سلطان، بمشاركة الصفدي.

الكلمات المفتاحية: الاردن_القدس- ايمن_الصفدي