أخبار الأردن

الأردن والاتحاد الأوروبي يؤكدان استمرار تعزيز الشراكة الصلبة

أكد الأردن والاتحاد الأوروبي، الأربعاء، استمرار تعزيز الشراكة الصلبة التي تربطهما عبر زيادة التعاون وتعميقه في سياق منهجيات عمل مؤسساتية برامجية.

نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ووزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة ووزيرة الصناعة والتجارة والتموين مها العلي، بحثوا عبر آلية التواصل المرئي مع مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع أوليفر فاريلي وعدد من كبار المسؤولين في المفوضية الأوروبية وضع أولويات التعاون للمرحلة المقبلة.

وجرى خلال المحادثات بحث برامج التعاون الاقتصادي والمالي وأولويات التعاون القطاعية وبرامج الشراكة في إطار اتفاقية الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي وفي سياق برامج سياسة الجوار الأوروبي مع الدول الشريكة من جنوب المتوسط.

وأكد الصفدي وفاريلي عمق الشراكة الاستراتيجية الأردنية الأوروبية وأهمية الاستمرار بالعمل على تطويرها في مختلف المجالات.

وثمّن الصفدي دعم الاتحاد الأوروبي للأردن، وشكر الاتحاد على تقديم الدفعة الأولى من القرض الميسر من برنامج المساعدة الكلي (MFA) والبالغ 250 مليون يورو من أصل 700 مليون يورو ستقدم للأردن على دفعات لمساعدة الحكومة في مواجهة أعباء وآثار جائحة كورونا وتعزيز النمو الاقتصادي.

وأشار الصفدي إلى أهمية التعاون الأردني الأوروبي في حل الأزمات الإقليمية وتحقيق التنمية المستدامة.

واستعرضت المحادثات أيضا التعاون في تحمل عبء اللجوء السوري والتحديات المالية التي تواجهها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وتحدي اللجوء والهجرة بشكل عام.

وأكد الصفدي أن الاستقرار والرخاء في جنوب المتوسط تنعكس آثاره الإيجابية على الاتحاد الأوروبي والمنطقة كلها ويسهم في تكريس الأمن والاستقرار.

وأكد فاريلي تثمين الاتحاد الأوروبي لشراكته مع الأردن وعلى استمرار الاتحاد في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية والإصلاحات التي يقوم بها الأردن لتحسين الأداة الاقتصادية ورفع التنافسية وجذب الاستثمار وإيجاد فرص العمل.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على عقد محادثات فنية لتحديد قطاعات التعاون وبرامجها في سياق أولويات الشراكة.

وأطلع وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة المسؤول الأوروبي على الوضع الاقتصادي في الأردن والإجراءات التي تعمل عليها الحكومة لمواجهة تبعات جائحة كورونا وتأثيرها على القطاعات المختلفة، بما في ذلك الأولويات الحكومية للمرحلة المقبلة في القطاعات ذات الأولوية.

وأكد الشريدة على أهمية المساعدات التي يقدمها الاتحاد الأوروبي كشريك تنموي للأردن حيث تساهم هذه المساعدات في دعم تنفيذ الإصلاحات والبرامج والمشاريع في القطاعات الحيوية، وتمكين الأردن من التعامل مع تبعات التحديات التي تفرضها المرحلة بما فيها استضافة اللاجئين السوريين وتلبية احتياجات المجتمعات المستضيفة لهم.

بدورها استعرضت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين مها العلي سبل تطوير التبادل التجاري بين الأردن ودول الاتحاد الأوروبي والفرص الاستثمارية في الأردن.

وأشارت العلي إلى موقع الأردن الجغرافي الذي يؤهله كمركز إقليمي للأعمال وكذلك الإجراءات المتخذة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا الاقتصادية بهدف تحقيق استدامة القطاعات والمنشآت الحيوية وتحقيق التعافي الاقتصادي.

وأكد فاريلي أن الاتحاد الاوروبي يعتبر الأردن شريكاً رئيساً، كما أكد وقوف الاتحاد إلى جانب الأردن في مواجهة التحديات الاقتصادية، مثمناً الدور المحوري الذي يقوم به الأردن في الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، ودوره الإنساني إزاء اللاجئين.