تكنولوجيا

اكتشاف قاعدة عسكرية مخفية تحت سجن أمريكي قديم!

اكتشف علماء الآثار مجمعا عسكريا خفيا يقع تحت سجن ألكاتراز الشهير، المشيّد فوق جزيرة بخليج سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة.

ويعود تاريخ الهياكل الغامضة إلى ستينيات القرن التاسع عشر، ولم يتم اكتشافها إلا بعد أن قام الباحثون بدراسة جزيرة ألكاتراز، باستخدام أجهزة رادار عالية التقنية وأشعة الليزر المطورة.

وقبل سنوات من تحولها إلى موقع سجن فدرالي أمريكي، كانت الجزيرة قاعدة عسكرية أمريكية.

والآن، كشف الباحثون عن بنى جديدة تحت الأرض، شُيّدت في منتصف القرن التاسع عشر، تكشف عن حجم العمليات العسكرية في الموقع.

واستخدم علماء الآثار في جامعة “Binghamton”، مسحا بالليزر وبيانات الرادار لتحديد مكان الهياكل المفقودة منذ أمد بعيد.

وكشفت الدراسة عن هيكل معماري مدفون ونفق من الطوب المقبب وقنوات تهوية، تمتد من الشرق إلى الغرب أسفل ساحة الاستجمام في سجن ألكاتراز.

وقال عالم الآثار، تيموثي دي سميت، من جامعة “Binghamton”: “لقد فوجئت لعدة أسباب، حيث كانت بقايا هذه المعالم الأثرية التاريخية على بعد بضعة سنتيمترات فقط تحت السطح، ومحفوظة بدقة متناهية. إن القشرة الخرسانية لأرضية ساحة الاستجمام رقيقة بشكل لا يصدق، خاصة في أماكن تقع مباشرة فوق العمارة القديمة، التي ترجع إلى ستينيات القرن التاسع عشر”.

وبعد أن أصبحت جزيرة ألكاتراز معروفة (على نطاق واسع) بكونها سجنا فدراليا شديد الأمان، تحولت إلى وجهة سياحية يتوافد إليها الزوار لرؤية معالم السجن القديم.

ومع ذلك، يتجاهل السياح حقيقة أن ألكاتراز تشكل مثابة إغناء عسكري ساحلي، حيث دُمرت معظم الهياكل العسكرية عند تحويل ألكاتراز إلى سجن، ولكن الباحثين تمكنوا من كشف الأسرار المدفونة تحت السطح.

الكلمات المفتاحية: اكتشاف- سجن أمريكي- قاعدة عسكرية- نفق