عربي ودولي

اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب

قُتل العالم الإيراني محسن فخري زاده، الذي كان الغرب يشتبه منذ فترة طويلة بأنه العقل المدبر لبرنامج سري لقنبلة نووية، في كمين قرب طهران الجمعة، مما قد يفجر مواجهة بين إيران وخصومها في الأسابيع الأخيرة من رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة.

وأيضا سيؤدي مقتل فخري زاده، الذي قالت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية إنه فارق الحياة في المستشفى بعد أن أطلق عليه مسلحون النار في سيارته، إلى تعقيد أي جهد يبذله الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لإحياء الوفاق الذي كان بين طهران وواشنطن خلال رئاسة باراك أوباما.

وأشارت إيران بإصبع الاتهام إلى إسرائيل مع ما يتضمنه ذلك من أن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته ترامب بارك عملية القتل.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر إن هناك “مؤشرات خطيرة على دور إسرائيلي” ودعا الدول الغربية إلى أن “تنهي معاييرها المزدوجة المخجلة وأن تدين هذا العمل الذي هو إرهاب دولة”.

وقال حسين دهقان المستشار العسكري للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي على تويتر “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”.

وأضاف “في الأيام الأخيرة من الحياة السياسية لحليفهم (ترامب) يسعى الصهاينة إلى تكثيف الضغط على إيران وإشعال فتيل حرب شاملة”.

وقال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الجمعة، إن الرد على اغتيال العالم الإيراني بيد إيران.

وأضاف في مقابلة مع تلفزيون المنار “نحن ندين هذا الاعتداء الآثم ونرى أن الرد على هذه الجريمة هو بيد المعنيين بإيران ولكن هو عنوان شرف وكرامة ونحن لا تهزنا الاغتيالات”.

وتابع قائلا إن فخري زاده قتل “على أيدي من ترعاهم أميركا وإسرائيل وهذا جزء من الحرب على إيران والمنطقة الحرة وفلسطين”.

وأفادت قنوات على تطبيق تليغرام للتراسل المشفر يُعتقد أنها قريبة من الحرس الثوري الإيراني أن أعلى هيئة أمنية، المجلس الأعلى للأمن القومي، عقد اجتماعا طارئا مع كبار القادة العسكريين.

وخيم الصمت على عواصم الدول. فقد رفضت إسرائيل التعليق. وفي الولايات المتحدة رفض البيت الأبيض ووزارة الدفاع (البنتاغون) ووزارة الخارجية ووكالة المخابرات المركزية التعليق. ورفض فريق بايدن الانتقالي التعليق.

ولطالما وصفت أجهزة المخابرات في إسرائيل ودول غربية فخري زاده بأنه قائد برنامج سري للقنبلة الذرية توقف في عام 2003 وتتهم إسرائيل والولايات المتحدة طهران بمحاولة إعادة تشغيله في السر. وتنفي إيران منذ فترة طويلة أنها تسعى لإنتاج أسلحة نووية.

وقالت القوات المسلحة الإيرانية في بيان نقلته وسائل الإعلام الحكومية “للأسف.. لم يتمكن الفريق الطبي من إنعاشه وقبل دقائق هذا المدير والعالم حقق أعلى مراتب الشهادة بعد سنوات من الجهد والنضال”.

وكانت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية قالت في وقت سابق إن “إرهابيين فجروا سيارة أخرى” قبل أن يطلقوا النار على سيارة تقل فخري زاده وحراسه في كمين خارج العاصمة.

وفي أعقاب ذلك، قال شهود إن ثمة وجودا مكثفا لقوات الأمن التي أوقفت السيارات في طهران فيما يبدو للبحث عن القتلة.

واتهم ترامب، الذي خسر محاولته لإعادة انتخابه في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر وسيترك منصبه في 20 كانون الثاني/يناير، إيران مرارا بالسعي سرا لامتلاك أسلحة نووية. وسحب ترامب الولايات المتحدة من اتفاق رُفعت بموجبه عقوبات عن إيران مقابل قيود على برنامجها النووي.

وقال الرئيس المنتخب جو بايدن إنه سيعاود الانضمام للاتفاق رغم أن محللين يقولون إن ذلك لن يتم بين عشية وضحاها وإن كلا من الطرفين سيطلب ضمانات.

وقال روبرت مالي الذي عمل مستشارا لأوباما في الملف الإيراني ويقدم المشورة بشكل غير رسمي لفريق بايدن إن قتل فخري زاده يأتي في إطار سلسلة من التحركات التي تمت خلال الأسابيع النهائية في ولاية ترامب وتهدف إلى زيادة صعوبة مهمة بايدن المتعلقة بإعادة التواصل مع إيران.

وتابع قائلا “أحد الأهداف هو ببساطة إلحاق أكبر ضرر ممكن بإيران اقتصاديا وببرنامجها النووي بينما يمكنهم ذلك، والهدف الآخر هو تعقيد مهمة بايدن المتعلقة باستئناف المساعي الدبلوماسية والعودة للاتفاق النووي” مشيرا إلى أنه لا يقصد بذلك إطلاق تكهنات بشأن الجهة المسؤولة عن عملية الاغتيال الجمعة.

وأكد مسؤول أميركي في وقت سابق هذا الشهر أن ترامب سعى للحصول على خطة من مساعدين عسكريين لتوجيه ضربة محتملة لإيران، لكنه عدل عن هذا القرار آنذاك بسبب خطر نشوب صراع أوسع نطاقا في الشرق الأوسط.

وفي كانون الثاني/ يناير، قتلت ضربة أميركية بطائرة مسيرة في العراق قاسم سليماني، قائد عسكري في إيران. وردت إيران على هذا الهجوم بإطلاق صواريخ على قاعدة أميركية في العراق، الأمر الذي وضع الخصمين على شفا حرب.

وقال السناتور الأميركي كريس ميرفي، أكبر عضو ديمقراطي في اللجنة الفرعية المعنية بالشرق الأوسط في مجلس الشيوخ الأميركي، على تويتر “هذا الاغتيال لا يجعل أميركا أو إسرائيل أو العالم أكثر أمانا”.

“تذكروا هذا الاسم”

يُعتقد أن فخري زاده، الذي لم يكن له ظهور علني، ترأس ما تعتقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأجهزة المخابرات الأميركية أنه برنامج أسلحة نووية منسق في إيران. لكن تم وقف العمل بالبرنامج في 2003.

وكان فخري زاده العالم الإيراني الوحيد الذي ورد اسمه في “التقييم النهائي” للوكالة الدولية للطاقة الذرية لعام 2015 للأسئلة المفتوحة حول برنامج إيران النووي.

وقال تقرير الوكالة إنه أشرف على أنشطة “لدعم بعد عسكري محتمل لبرنامج (إيران) النووي”.

كان فخري زاده شخصية محورية في عرض قدمه نتنياهو في 2018 متهما إيران بمواصلة السعي لامتلاك أسلحة نووية.

وقال نتنياهو آنذاك “تذكروا هذا الاسم.. فخري زاده” وهو يعرض صورة نادرة له.

وقال مايكل مولروي وهو مسؤول كبير سابق في وزارة الدفاع الأميركية في إدارة ترامب إن فخري زاده كان أكبر عالم نووي إيراني وإن قتله سيعد انتكاسة تعرقل برنامجها النووي.

وأضاف أن مستويات التأهب في الدول التي يمكن أن تنفذ فيها إيران ردا انتقاميا يجب أن ترفع على الفور.

وخلال الأشهر الأخيرة من رئاسة ترامب، كانت إسرائيل تصنع السلام مع دول تشاركها العداء تجاه إيران.

وقال مسؤول إسرائيلي إن نتنياهو سافر في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى السعودية والتقى مع ولي عهدها، في أول زيارة يتم تأكيدها علنا.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو انضم إليهما.

وقبل أن ترد الأنباء عن الهجوم على فخري زاده الجمعة، قال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل تناقش مع دول حول كيفية التعامل مع إيران.

وقال تساحي هنجبي وهو عضو في الحكومة الأمنية المصغرة لإذاعة 102 في تل أبيب “القصة ليست ترامب ولا حتى إسرائيل. القصة هي إيران.. الخوف المتزايد من عودة إدارة أميركية جديدة إلى الاتفاق النووي الذي يهدد وجود دول”.

وأضاف “سنعرف كيف نتعامل مع موضوع التهديد الإيراني حتى لو بوسائلنا الخاصة”.