عربي ودولي

اشتباكات وقصف لجنوب دمشق وغارات على رأس العين

عين نيوز – رصد/

صورة من الجانب التركي لقصف النظام السوري لمدينة راس العين

امتد تصعيد القوات السورية النظامية لحملتها العسكرية امس من الاحياء الجنوبية لدمشق حتى مدينة رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة والتي سيطر عليها المعارضون منذ ايام، كما دارت اشتباكات بين ثوار المعارضة والقوات التابعة للنظام السوري، بحسب منظمات حقوقية ونشطاء سوريين.

وقال ناشطون ان القوات النظامية ارتكبت امس مجزرتين في ريف دمشق، احداهما في داريا أودت بحياة سبعة اشخاص من عائلة واحدة والأخرى في أوتايا أوقعت نحو 20 قتيلا.

من ناحيتها، أعلنت لجان التنسيق المحلية ارتفاع حصيلة «شهداء سورية الى أكثر من 90 شهيدا بينهم اربعة اطفال وسبعه سيدات» حتى مساء امس، وقالت اللجان في بيان ان «70 شهيدا في دمشق وريفها معظمهم في داريا ودير سلمان واوتايا» وتسعه آخرين سقطوا في حلب وأربعة في ادلب، ومثلهم في دير الزور وسقط قتيل في كل من حمص ودرعا وحماة والرقة.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان معارضين قتلا في اشتباكات ريف العاصمة أمس، فيما «قتل عشرة عناصر من القوات النظامية اثر اشتباكات مع مقاتلين اقتحموا محطة بث تلفزيوني وكلية الزراعة في قرية خاربو»، بحسب المرصد.

وقال المرصد ايضا «انفجرت سيارة مفخخة في قرية عين الفيجة بريف دمشق وهناك أنباء عن سقوط قتلى وجرحى وأضرار مادية في محيط الانفجار».

وأضاف ان جيش النظام قصف بالطائرات حي التضامن حيث دارت منذ اول من امس اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية «التي تحاول السيطرة على الحي» ومقاتلين معارضين.

واشار الى سقوط قذيفة على منزل في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين القريب من التضامن.

بدورها، قالت الهيئة العامة للثورة السورية ان «وتيرة القصف اشتدت على حي التضامن وأطراف مخيم اليرموك وسط سماع صوت إطلاق نار كثيف ومحاولة قوات الامن وجيش النظام اقتحام المنطقة». كما تعرض حي العسالي وعموم الاحياء الجنوبية لقصف من القوات النظامية.

وفي محافظة الحسكة، نفذت طائرات حربية غارات جوية على مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا التي استولى عليها المقاتلون المعارضون الجمعة الماضية.

ودفع القصف الذي وقع على بعد أمتار من الحدود التركية، بسبب تصاعد أعمدة كثيفة من الدخان، السكان على الجانب التركي من الحدود إلى البحث عن مكان آمن.

وقال شاهد من «رويترز» ان مقاتلين أطلقوا في الهواء نيران مدافع آلية موضوعة على سيارات نقل في الوقت الذي حلقت فيه الطائرة على ارتفاع منخفض فوق رأس العين وأسقطت ثلاث قنابل قبل العودة لتوجيه ضربة ثانية في جزء آخر من البلدة.

الى ذلك، أصيب محافظ الرقة في شمال سورية بجروح امس في انفجار في مدينة الرقة، مركز المحافظة، قتل فيه ضابط وامرأة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بيان ان انفجارا وقع صباح امس في مدينة الرقة و«نجم اما عن عبوة ناسفة واما عن سيارة مفخخة». وقد استهدف الانفجار موكب محافظ الرقة الذي اصيب بجروح خطرة مع مرافقيه، فيما لقي ضابط وسيدة مصرعهما في التفجير».

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن انفجار عبوة ناسفة قرب كنيسة سيدة البشارة بالرقة أسفر عن اصابة امرأة بجروح واضرار، من دون ان تأتي على ذكر المحافظ.

على صعيد آخر، اغتال مسلحون مجهولون م.عبدالرزاق اليوسف مدير فرع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية في محافظة إدلب إثر مهمة له في قرية النحل بريف ادلب، بحسب نشطاء.

 

 

الكلمات المفتاحية: اشتباكات عنيفة- المرصد السوري- راس العين- غارات جوية