أخبار شركات

استقرارأسعار الخضار والفواكهة في اليوم الأول لرمضان المبارك

عين نيوز- خاص- باسمة الزيود/

إنخفضت أسعار معظم أصناف الخضراوات والفواكهة في السوق المحلية خلال اليوم الأول من شهر رمضان لتساهم في زيادة تهافت المستهلكين ، مقارنة مع يوم أمس الأحد .

لكن من الملاحظ ان أسعار الورقيات في السوق المحلي أرتفعت اليوم نتيجة أن “تهافت المستهلكين عليها ” كان السبب الرئيسي في رفع سعرها بهذه النسب، لا سيما وأن الكميات المعروضة في الأسواق ما تزال ثابتة ، وفق عاملون في سوق الخضار .

وبين صاحب محل الخضار في وسط المدينةعلي الشاويش لـ ( عين نيوز ) أن ارتفاع درجات الحرارة التي شهدتها المملكة زادت من إنتاج المملكة من تلك الأصناف من الخضار ، الأمر الذي خفض من أسعارها بنسبة تزيد عن 5 بالمائة ، مشيرا إلى أن تلك الاصناف تحتاج الى درجات حرارة معتدلة.

وبين ان اسعار الخضار والفواكه ما تزال تحافظ على مستوياتها جراء توازن معدل الطلب مع حجم المعروض منها في السوق المحلية ، لكن بعض منها إنخفض سعره نسبة تزيد عن 23 بالمائة .

وأكد مواطنون لـ (عين نيوز ) في سوق الخضار التقتهم ( عين نيوز ) ، ان اسعار الخضار والفواكهة في السوق المحلية معتدلة نسبيا مقارنة لماكانت عليه في رمضان العام الماضي .

وبحسب متوسط أسعار محال التجزئة، إنخفض سعر كيلو البندروة إلى 35للكيلو بدلا من 39 قرشا يوم أمس ، وأستقر سعر كيلو الخيارعلى 49 قرشا ، وانخفض سعر كيلو البطاطا إلى 45 قرشا بدلا من 65 قرشا يوم أمس ، والباذنجان وصل سعر الكيلو نصف دينار ، والزهرة 69 قرشا للكيلو الواحد ، والليمون الافريقي 1.59، والملفوف وصل الكيلو 61 قرشا ، والفلفل الحار وصل 99 قرشا للكيلو الواحد والحلو 69 ، وكيلو الباميةا وصل 75 قرشا .

كما زاد سعر كيلو الفاصولياء إلى 1.39 دينار بدلا من 1.40 دينار للكيلو ، والملوخية الكيلو الواحد 1.59 قرشا ، وارتفعت أسعار الورقيات ، حيث وصلت ضمة الفجل 75 قرشا ، وسعر ضمة الخس 25 قرشا ، وثبتت أسعار كل من والبقدونس والجرجير والنعنع على 15 قرشا .

وعلى صعيد الفواكه والحمضيات ، وصل كيلو التفاح دينار واحد ، والموز الصومالي 99 قرشا ، وكيلو العنب 129 قرشا ،و تراوح سعرالكيلو من البرتقال البلدي المتوفر حاليا في السوق 75 قرشا ، والجوافة 3دنانير للكيلو الواحد.

وقال صاحب محل خضار محمود العبادي ، إن ثبات الكميات المعروضة في سوق الخضار المحلية وزيادة الطلب في الأيام الأولى من شهر رمضان أديا إلى زيادة مستويات بعض اصناف الخضار ، وخاصة الاصناف المستوردة .

ولفت إلى أن استمرار تهافت المستهلكين على الأسواق سيؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار في مستويات الأسعار في الأيام العشرة الأولى من شهر رمضان .

وبين أن الطلب على شراء الخضار خلال اليوم الأول من رمضان مرتفع مقارنة بالسنوات الماضية .

وقال مديرعام اتحاد المزارعين المهندس محمود العوران لـ ( عين نيوز ) ، أن هناك استقرارا في مستويات أسعار الخضار والفواكه في السوق المحلية وسط توقعات بالارتفاع خلال الأسبوع المقبل ، نتيجة الارتفاع الشديد في درجات الحرارة الذي ستؤدي حتما إلى نقص كميات الخضار المعروضة في السوق المحلي .

ومن جهة أخرى ارتفع سعر كيلو اللحوم البلدية (الخروف والجدي) في السوق المحلي خلال اليوم الأول من شهر رمضان إلى 12 دينارا ، في حين استقر سعر كيلو الدجاج على دينارينو15 قرشا  .

ومن جانبها جددت “حماية المستهلك” دعوتها للمستهلكين الى ضرورة مقاطعة شراء اللحوم المستوردة بعد ان سجلت اسعارها مزيدا من الارتفاع الامر الذي يتناقض مع الوعود والعهود التي قطعها كبار المستوردين قبيل رمضان والتي اكدوا فيها انهم سيحافظوا على ثبات اسعارها.

وقال رئيس “حماية المستهلك” الدكتور محمد عبيدات ان الوعود التي قطعها كبار المستوردين وتجار اللحوم امام المسؤولين في الوزارة ذهبت ادراج الرياح، الامر الذي يؤكد لنا ان الوزارة لم تعد قادرة على التاثير على فئة من التجار المحتكرين الذين يتحكمون بسوق اللحوم المستوردة بل ان حماية المستهلك تعتقد وفق استطلاعات الرأي مع مجموعة من المستهلكين ان الوزارة ومسنوردوا اللحوم الحمراء يتبادلون الادوار.

واضاف ان نتائج الرصد التي تنفذها الكوادر المتعاونة مع “حماية المستهلك” في محافظات المملكة في الشمال والجنوب اظهرت تراجع مبيعات اللحوم في هذه المحافظات نتيجة ارتفاع اسعار اللحوم سواء البلدية اوالمستوردة وتراجع القدرات الشرائية للمستهلكين في ظل ظروف اقتصادية صعبة للغاية، في حين كان الاقبال ملحوظا على شراء اللحوم في مناطق عمان الغربية والضواحي تلك المناطق التي يتمتع سكانها بقدرات شرائية يجري نهبها وبتشجيع غريب من قبل المترددين من هذه المناطق على المولات وشراء كميات كبيرة من السلع باسعار فاحشة.

وقال الدكتور عبيدات اننا ايضا نستشهد بالتقارير الصحفية التي تعدها جهة محايدة والمنشورة اليوم في الصحف المحلية والتي تؤكد ارتفاع اسعار اللحوم المستوردة بالرغم من الوعود التي تعودنا عليها هذا العام والاعوام السابقة الا ان النتيجة تعمق ظاهرة الاحتكار في مجال بيع اللحوم المستورد.

ودعا الدكتور عبيدات المستهلكين الى ضرورة عدم التهافت على شراء السلع ولا سيما اللحوم، مؤكدا ان “حماية المستهلك” ستكون كما كانت دوما المدافع الشرس عن حقوق المستهلكين في وجه الممارسات الاحتكارية والاستغلاليه والابتزازية التي يمارسها البعض من التجار.

وناشد” حماية المستهلك” المستهلكين بالمبادرة بالدفاع عن انفسهم في كافة الوسائل الحضارية من خلال الامتناع تماماً عن شراء اللحوم المستوردة التي تباع يوماً بعد يوم بأسعار مرتفعة وظالمة، مناشدين المستهلكين من ذوي القدرات الشرائية المعقوله ان يبتعدوا عن شراء واستهلاك هذه اللحوم وتركها في مخازن تجارها المحتكرين حتى تتعفن أو أن يخفضوا اسعارهم اذا ارادوا خدم انفسهم من جهة و خدمة المستهلك من جهة أخرى.

الكلمات المفتاحية: اتحاد المزارعين- الأصناف- الخضار والفواكهة- السوق المحلي- المستهلكين- المملكة