أخبار شركات

ازدياد اعداد المتسولين بشكل ملحوظ مع بداية الصيف

عين نيوز- رصد/

مع بداية فصل الصيف يزداد اعداد المتسولين في الاسواق وامام ابواب الجامعات والاشارات الضوئية بطريقة اصبحت تؤرق المواطنين وتهدد سلامتهم بعد استفحال تلك المجموعات في شوارع العاصمة عمان.

ظاهرة التسول التي تمهد لانتاج فئات شبابية عاطلة عن العمل قد يسهم انحرافها وسلوكها مسالك اخطر من جرم التسول تصل في معظم الحالات للسرقة والاعتداء على الاخرين بهدف الحصول على الكسب السهل الحرام.

وبالرغم من انتشار حملات مكافحة التسول في معظم ارجاء العاصمة عمان الى ان الظاهرة لازالت منتشرة لتأخذ منحى خطيرا يحتم على الجهات المسؤولة مثل وزارة التنمية الاجتماعية وامانة عمان الكبرى المزيد من التشديد بالاجراءات الرادعة للتخفيف من اثار تلك الظاهرة الخطيرة.

الناطق الاعلامي باسم وزارة التنمية الاجتماعية فواز الرطروط قال ان حملات مكافحة التسول التي تنفذها الوزارة تمكنت من تنفيذ 622 حملة مكافحة تسول بالتعاون مع مديرية الامن العام وامانة عمان الكبرى حيث نتج عنها القاء القبض على 749 متسولا من مختلف الاعمار ومن كلا الجنسين.

واضاف الرطروط انه وخلال شهر ايار الماضي تمكنت الحملات من القاء القبض على 152 متسولا عبر تنفيذها لـ106 حملات جالت جميع اركان العاصمة مع تركيزها على المناطق الحيوية مثل الاسواق والاشارات الضوئية المزدحمة وابواب الجامعات.

وبين الرطروط انه ومن جملة المقبوض عليهم كان 41 متسولا ذكرا بالغا و85 متسولة انثى بالغة تم تحويلهم الى القضاء وفق الاجراءات القانونية المنصوص عليها كما تمكنت الحملات من القاء القبض على 147 متسولا حدثا و12 متسولة انثى قاصرة تم تحويلهم لمراكز رعاية المتسولين تمهيدا لمحاسبتهم لضمان عدم تكرار جرم التسول.

ويضيف الرطروط ان الوزارة عملت على ادخال تعديلات جوهرية على المادة (389) من قانون العقوبات والتي من خلالها تم تشديد العقوبات خاصة بالمتسولين المكررين.

واوضح ان قانون العقوبات ومن خلال المادة 389 وضعت عقوبات مشددة على المتسولين بحيث يعاقب المتسول للمرة الاولى بمدة لا تزيد عن ثلاثة شهور او ان تقرر المحكمة احالته الى اي مؤسسة معنية برعاية المتسولين يبقى فيها مدة تتراوح من سنة الى ثلاث سنوات ويحق لوزير التنمية الاجتماعية الافراج عنه اما في حال التكرار فانه يعاقب بالحبس او يتم تحويله الى احدى المؤسسات المعنية بالمتسولين لقضاء المدة ذاتها في حال تسوله للمرة الاولى، الا انه لا يحق لوزير التنمية الافراج عنه الا بعد انقضاء ثلث المدة المنصوص عليها.

وعزا الرطروط ارتفاع اعداد المتسولين المكررين الى استجابة المواطنين وتعاطفهم معهم، مطالبا المواطنين بالتعاون مع الوزارة وحملات مكافحة التسول للحد من هذه الظاهرة ومحاربتها من خلال عدم الاستجابة لمطالب المتسولين الامر الذي سيحد من عمليات التسول.

الدستور – انس صويلح

 

الكلمات المفتاحية: تزايد اعداد السياح- ظاهرة التسول- عودة المغتربين- فصل الصيف- وزارة التنمية